الرياضي

«رعد» بطلاً لسباق الياسات للمحامل الشراعية

 المحامل الشراعية شكلت لوحة فنية فوق مياه الخليج (من المصدر)

المحامل الشراعية شكلت لوحة فنية فوق مياه الخليج (من المصدر)

مصطفى الديب (أبوظبي)

يقام اليوم سباق غنتوت للمحامل الشراعية فئة 22 قدماً، الذي ينظمه نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، ويأتي السباق في إطار جولات 22 قدماً التي ينظمها النادي على مدار الموسم.
وتنص اللائحة على مشاركة اثنين من البحارة على كل محمل في حال تخطت أعمارهما الخمسة عشرة عاماً، فيما يسمح بمشاركة ثلاثة بحارة في حال لم تتخطَّ أعمارهم الخمسة عشرة عاماً.
وينطلق السباق لمسافة سبعة أميال بحرية من ميناء زايد بالعاصمة أبوظبي، وينتهي بمنصة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت بكاسر الأمواج على كورنيش أبوظبي.
وخصص النادي جوائز مالية قيمة للفائزين، حيث يحصل البطل على 30 ألف درهم فيما يحصل الثاني على 28 ألف درهم والثالث على 26 ألف درهم والرابع على 25 ألف درهم والخامس على 23 ألف درهم.
وكان النادي قد أغلق باب التسجيل مساء أمس، حيث كشفت السجلات عن مشاركة 80 محملاً من مختلف أنحاء الدولة، وعقدت اللجنة المنظمة اجتماعاً تنسيقياً مع الجهات الحكومية المساندة في تنظيم السباقات البحرية، وأيضاً أبوظبي للإعلام الناقل الرسمي للسباقات التي تقع تحت مظلة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت.
على جانب آخر توج «رعد» لسعيد راشد بن غدير الكتبي بطلاً لسباق الياسات لفئة 22 قدماً الذي أقيم أمس الأول على كورنيش العاصمة، وحصل البطل على 30 ألف درهم جائزة مالية، وحل «مخضرم» لسلطان سعيد حارب في المركز الثاني وحصل على 28 ألف درهم، فيما جاء ثالثاً «مهاجر» لخادم عبد الله خادم القبيسي، وحصل على 26 ألف درهم، أما المركز الرابع فكان من نصيب «سالك» لسردال مارين وحصل على 25 ألف درهم، وجاء في المركز الخامس «طوفان» لأحمد إسماعيل المرزوقي وحصل على 23 ألف درهم.
وشهد السباق منافسة شرسة بين البحارة المشاركين، لاسيما وكشف عن مجموعة من المواهب الشابة التي تسحق العناية في المستقبل.
من جانبه وجه أحمد الرميثي التهنئة للفائزين في سباق الياسات للمحامل الشراعية، مؤكداً أهمية فئة 22 قدماً، في بناء أجيال صاعدة.
وأعرب عن سعادته البالغة بالمنافسة الرشيفة التي تجمع أبناء الوطن من الجيل الناشئ، مشيداً بعشقهم لتراث الآباء والأجداد.
وقال: بكل تأكيد إن فئة 22 قدماً تعد من الفئات المهمة جداً لاسيما، وأنها الأساس الذي يقوم عليه البحار في الكبر، وأشاد بالدعم الكبير من جانب القيادة الرشيدة التي توفر كل سبل النجاح، من أجل الحفاظ على موروثات الآباء والأجداد.
ووجه الشكر إلى مجلس أبوظبي الرياضي برئاسة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان على الدعم اللامحدود للرياضات التراثية في العاصمة أبوظبي.
وطالب الرميثي الجميع بالالتزام باللوائح والقوانين المنظمة للمنافسات، مؤكداً أن اتباع هذه اللوائح يتيح للجميع المنافسة الشريفة من خلال تطبيق مبدأ إتاحة الفرص للجميع في ظل تساوي الحظوظ بين المشاركين.
وتمنى أن يكون التوفيق حليف الجميع في هذا المحفل الرياضي الشيق، مؤكداً أن إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت تسعى دائماً إلى تنظيم مثل هذه السباقات، التي تعد من الفاعليات الوطنية المهمة كونها تبني جيلاً عاشقاً للتراث الوطني الأصيل.?