دنيا

سياحة الشتاء في الإمارات.. ترفيه أبيض

سكي دبي أضخم منتجع ثلجي داخلي في المنطقة (الصور من المصدر)

سكي دبي أضخم منتجع ثلجي داخلي في المنطقة (الصور من المصدر)

نسرين درزي (أبوظبي)

سياحة الشتاء ثلوج في الإمارات وألواح تزلج وباحات يفترشها الأبيض. الجميع يستمتع هنا بوجهات خيالية تستقدم كل ألوان المرح بانسجام تتجاذبه مشاهد محببة وسط أجواء باردة. فعاليات عائلية مثيرة تتوزع هذه الأيام على مختلف إمارات الدولة لتقدم مع نهاية العام خيارات ترفيهية غير التقليدية. وأكثرها إبهاراً تلك التي يتراشق عندها الكبار والصغار بكريات الثلج.
ومع كل أوجه الاهتمام بالقطاع السياحي في الإمارات، ألغيت من القاموس كلمة مستحيل. وها هي الثلوج تصنع محلياً ومن قلب الصحراء لتغطي ساحات اللهو اللامحدود الذي يجذب السياح من الداخل والخارج.
عند اختيار التجارب الشتوية، يكون من المفيد اطلاع الأسرة على أجندة الأنشطة القائمة وتنسيق الوقت الكافي لها. والبداية من قلب جزيرة المارية في أبوظبي، حيث تقام الفقرات الترفيهية الموسمية اعتباراً من اليوم الجمعة وحتى 16 يناير 2016. وهنا يتحول بوليفارد الغاليريا على جزيرة الماريا الواجهة المائية على الجزيرة إلى واد ثلجي يتزين بالأبيض ويستضيف برامج خاصة تترافق مع استعراضات يومية حية، وأناشيد موسيقية تمتد لآخر الليل. وتكون الفرصة مناسبة للتجول ضمن البازار الشتوي والأكشاك المضاءة والمزينة بمنتجات حرفية وأدوات منزلية ومشغولات وهدايا تنفع لمختلف الأعمار. وعند ميدان الثلوج الذي تعرضه الجزيرة على طريقتها يقدم في الهواء الطلق مشروب الشوكولاته الساخنة مع الفطائر الهولندية. وتتوافر ورش الأشغال اليدوية بعد جولة مشوقة عند محطة الروديو التي تنقل الأطفال إلى عالم خيالي .

أرض العجائب
بالوصول إلى جزيرة ياس تبدو جماليات فصل الشتاء، حيث تخصص أجندة مليئة بالأحداث من وحي الحرارة المتدنية. وللمناسبة عملت الجزيرة على توسعة حلبة الثلج الصناعية في ياس مارينا مع توفير فرصة مشوقة للعب.
وذكر سيدريك لوريست، مدير عام ياس مارينا، أن المرسى يستقبل موسم الشتاء باحتفالات يغلب عليها اللون الأبيض وتستمر حتى الثاني من يناير من السنة الجديدة. ومعها يتحول المرسى بالكامل إلى «أرض عجائب شتوية» تدخل الفرحة إلى قلوب أفراد العائلة وتترك ذكريات ساحرة لدى كل زائر. مع متعة التراشق بكرات الثلج داخل المنطقة المخصصة للمسرح الشتوي في ياس مارينا والتي تتيح مشاهدة الأفلام المفعمة بأجواء احتفالية محببة خلال هذا الوقت من السنة.
ومن الأفكار المميزة تتوزع في المكان عربات الغزلان المكللة بالثلوج لتكون خلفية جميلة لصور تذكارية جامعة. وينتشر في الموقع أكثر من 60 منفذاً لبيع الهدايا والمنتجات الشتوية المتفردة بدءاً من الساعة 1:00 ظهراً، وتشمل معروضات السوق أعمالاً مبتكرة لفنانين محليين وملابس مصنوعة يدوياً وأثاثاً معاد تدويره.
وتجمع مطاعم ياس مارينا خلال موسم الشتاء على تقديم تشكيلات شهية من الأطباق المطلوبة للشعور بالدفء. ويوفر مقهى دالزاس ومطعم أكواريوم موائد خاصة مع إطلالة مميزة على المرسى الذي يعرض بدوره إمكانية استئجار أحد اليخوت الجميلة «أزور مارين». وهو مكان للاحتفال بجولة شتوية لمدة نصف ساعة مع العائلة والأصدقاء وزملاء العمل، ويتسع اليخت لـ 27 شخصاً.

مهرجان الشتاء
للموسم الثالث يطل مهرجان الشتاء هذه السنة بكل أدواته من مدينة عالم فيراري التي عودت جمهورها على الاحتفال بمختلف المناسبات بأسلوب الإبهار النظري والحسي. وهم مدعوون بدءاً من اليوم الجمعة 18 ديسمبر من الساعة 10:00 صباحاً حتى الساعة 10:00 مساءً للمشاركة بالأنشطة والعروض المتنوعة مع الشخصيتين المحببتين خليل وبيرتو اللذين يتجولان على سعة المدنية الترفيهية من داخل عربة حمراء أنيقة تحمل شعار علامة فيراري لالتقاط الصور التذكارية مع أفراد العائلة. وللدخول أكثر في أجواء الشتاء التي تملأ الديكور الداخلي من أعلى الأسقف إلى الجدران والأرضيات والأشجار المبللة بالأمطار، ينعم الصغار بمنطقة اللعب بالثلج الصناعي في الهواء، بينما يزين الرسامون وجوههم بأجمل الأشكال والألوان. ويأتي عرض التزلج المثير ومعه لوحات مبهرة يؤديها فريق الحركات البهلوانية والرقص التعبيري الذي يعكس شغف السباقات.
وأكدت فيكتوريا لين، مديرة المدينة الترفيهية في «عالم فيراري»، الحرص على نقل أجواء الشتاء بحذافيرها كنوع من تكريم الزوار الذين يتوافدون إلى إمارة أبوظبي من مختلف بقاع الأرض. وذكرت أن الجميع ينتظر هذه الفترة من السنة لعيش تجارب استثنائية يوفرها مهرجان الشتاء المفعم بالأنشطة الاحتفالية. ومعظمها يمثل شكل الحياة في القطب الشمالي، حيث يحضر مجسم الدب المتحرك بيورن ويملأ المكان بهديره المدوي ويتيح الفرصة للجميع للتفاعل معه ومعرفة المزيد عن موطنه الأصلي. وأشارت إلى فعالية مشوقة يعشقها الكبار كما الصغار، وهي كرة الثلج التي يحييها عارضا الخفة ويرقصان بداخلها بأداء مذهل، حيث تتساقط البلورات البيضاء وتنتشر ضمن أجواء الشارع الإيطالي.

محاكاة شتوية
تحتفي مدينة دبي بفصل الشتاء مع باقة من الأنشطة الجاذبة التي يحلو معها الاستمتاع بأجواء مميزة تطلبها الأسر.
ويشهد المركز التجاري العالمي للسنة الرابعة على التوالي «مهرجان الشتاء في دبي» المفعم بالأنشطة الترفيهية والعروض الموسمية. وهنا يذهب الأطفال في رحلات سحرية برفقة شخصيات القصص الخيالية الأكثر شعبية، حيث فنون التمثيل الإيمائي مع مغامرات «بيتر بان كريسماس أدفنشر» التي تؤديها الفرقة البريطانية «ليدينج لايتس برودكشنز». ويزور المهرجان أبطال القصتين «جاك وشجرة الفاصولياء» و«بياض الثلج والساحرة الطيبة».
وقال كريس فاونتن مدير عام الشركة المنظمة للمهرجان إن مسرح العروض تم تجهيزه ليحاكي أرضاً عجائبية من أساطير الشتاء حيث تضاء السماء بالنجوم المتلألئة. ودعا الجمهور من الأطفال إلى ارتداء زي شخصياتهم المحببة مع مفاجأة تنتظرهم وهي فرصة اللهو بمنطقة غابات الثلوج.

ثلج الصحراء
تطرح شركة ثلج الصحراء من داخل دبي نظام تصنيع الثلج على مدار السنة في الإمارات، حيث يمكنه إنتاج ألف متر مكعب من الثلج في 24 ساعة فقط.
وأكد بن إليوت سكوت المدير المسؤول عن المشروع أن المؤثرات الثلجية من أكثر وسائل المرح والترفيه المطلوبة على مدار السنة، حيث تشكل عنواناً مغرياً لإقامة الأنشطة العائلية. وأوضح أنه بفضل التقنيات الخارقة المتوافرة في الإمارات أصبح من الممكن صنع الثلج في أي مكان داخل الدولة حتى على شواطئ البحر الساخنة صيفاً. وإتاحة الفرصة للجمهور المحلي والضيوف للمشاركة في سباقات كأس العالم في ركوب الثلج وإقامة منحدرات التزلج على الثلوج في الهواء الطلق وداخل القاعات المغلقة.
وتشكل رياضة التزلج في «سكي دبي» واحدة من أهم التجارب السياحية والترفيهية في المنطقة. ولا سيما مع فعاليات المنحدرات الثلجية التي تحمل الكثير من المفاجآت للسكان والسياح في مختلف المواسم. ويمتد «سكي دبي» من داخل مركز مول الإمارات على مساحة مهولة مع مرافق متكاملة للمتزلجين تعادل مساحة 3 ملاعب كرة قدم كاملة.

منحدرات السكي
تكثر في الإمارات ساحات التزلج على الجليد، مع مفهوم الترفيه الاستثنائي الذي يوفره «سكي دبي» عبر الرياضات الثلجية على أنواعها. وهو يعد أول منتجع ثلجي داخلي متكامل في المنطقة، يماثل الجبال بقممه ومنحدراته. ويستحوذ خلال هذه الفترة من السنة على أعلى إقبال جماهيري لما فيه من تقنيات مبدعة تستوعب أكثر من 1500 متزلج في الوقت نفسه. ويمثل «سكي دبي» وجهة شتوية تمكنت على مدار السنة من نقل مناخ جبال الألب إلى وسط البيئة الصحراوية، مع منحدرات تزلج عملاقة بطول 400 متر، ومنحدر عمودي للأطفال، لا يتجاوز طوله 62 متراً.

شاليهات خشبية
تظهر من منطقة «سكي دبي» الشاليهات الشتوية لفندق كمبنسكي مول الإمارات، المطلة مباشرة على الحلبة، حيث تقدم تجربة متفردة للضيوف، وكأنهم يرتادون منشآت أعالي القمم السويسرية.
وذكر غرانت روديمان مدير عام «كمبينسكي مول الإمارات» أنه احتفاءً بموسم الشتاء، تم تجديد مرافق الفندق بالكامل، بما ينسجم مع موقعه المميز على كتف أضخم منتجع ثلجي داخلي في المنطقة. ويشعر الرواد بداخله أنهم محاطون بكل وسائل الديكور الخشبي الشتوي على غرار شاليهات القارة الأوروبية، بما فيها التدفئة الملهمة لاحتساء المشروبات الساخنة وأنواع الحساء والبطاطا المشوية.

تزحلق على الجليد
مع انتهاء عرض التزلج داخل مدينة عالم فيراري، يمكن للزوار عيش أجواء الشتاء بأنفسهم، والتزلج على حلبة الجليد بمساحة 240 متراً مربعاً. وكذلك التدحرج على منحدر التزحلق على الجليد العملاق الذي تمت إضافته حديثاً ليمنح الزوار تجربة تزحلق ممتعة.