الإمارات

محمد بن راشد يأمر بإزاحة معوقات منع بناء قاعدة لصناعة السياحة

التقى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" -في فندق حياة ريجينسي في خور دبي- نخبة من ممثلي الشركات والجهات العاملة في قطاع السياحة في دبي .. وذلك في إطار الاجتماع الربع سنوي الذي تنظمه دائرة السياحة والتسويق التجاري في الإمارة لرجال الأعمال وممثلي هذه الجهات لإطلاعهم على خطط الترويج السياحي لدبي خاصة لجهة السياحة العائلية والسياحة العلاجية.  


وحضر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم جانبا من الاجتماع الذي يشارك فيه أكثر من 600 من رجال الأعمال ورؤساء الشركات والفنادق وشركات الطيران الفاعلة في صناعة السياحة في دبي.  


واستمع سموه -وإلى جانبه سعادة خليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي وسعادة هلال سعيد المري مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي- إلى إيجاز قدمه السيد عصام كاظم المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري تضمن التعريف بالإنجازات التي حققتها المؤسسة على مدى عام 2015 في مجال رسم الخطط وتنفيذها من أجل تحفيز وتشجيع القطاع السياحي على النمو والإزدهار وإيجاد وسائل جاذبة للمزيد من الزوار والسياح الذين بلغ عددهم خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الجاري 11  مليون سائح بزيادة تقدر بأكثر من ثمانية في المائة عن الفترة نفسها من العام المنصرم.


كما زادت نسبة عدد الغرف الفندقية في دبي لتصل سبعة في المائة بالفترة نفسها. فيما زادت معدلات حجز الغرف في فنادق الإمارة نسبة ثمانية في المائة. مما يعكس صوابية رؤية واستراتجية المؤسسة التي طرحتها خلال عام 2014 والتي تعزز مكانة دبي كوجهة سياحية عالمية والتي تتوقع ارتفاع عدد السياح في عام 2020 إلى ما يقارب 20 مليون سائح.  


وأشار المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري إلى استراتيجية الدائرة وخططها خلال العام القادم من أجل استقطاب أعداد أكبر من السياح إلى دبي .. وذلك من خلال زيادة وتنويع الفعاليات الجاذبة خاصة للعائلات إلى جانب تكثيف الجهود والعمل على تعزيز برامج التسويق و نشر التوعية لخلق بيئة متناغمة ما بين التنوع الجغرافي للسياح ومتطلباتهم لجهة الترفيه والمبيت والجولات السياحية والتسوق وما إلى ذلك.  


كما تسعى دائرة السياحة والتسويق التجاري -من خلال الاجتماعات واللقاءات التشاورية مع صناع القرار في القطاع السياحي -إلى إيجاد قاعدة مشتركة وصلبة للتنسيق والتعاون وتبادل الأفكار والآراء الخلاقة التي تسهم في تنمية هذا القطاع الحيوي وتنويعه لإرضاء كل الأذواق من جميع الأعراق والأعمار.  


ومن خلال الشرح الذي استمع إليه صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والحضور، فقد أوضحت الدائرة أن عام 2016 سيشهد حسب التوقعات زيادة في أعداد السياح بالنظر إلى الفعاليات التي ستنطلق في هذا العام ومن بينها مهرجان دبي للتسوق ومهرجان دبي للمأكولات وهما الحدثان الأبرز لجذب مزيد من محبي السياحة الشتوية في دبي خاصة ودولة الإمارات عموما.  


وأثنى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على جميع الجهود في القطاعين العام والخاص التي تهدف إلى بناء قاعدة لصناعة السياحة في بلادنا، مؤكدا سموه أنه يبارك هذه الجهود المخلصة ويدعمها بكل الوسائل ويأمر بإزاحة أية معوقات أو أسباب قد تعيق تحقيق هذا الهدف الذي نسعى إليه لتظل دولتنا عموما ودبي على وجه الخصوص مقصدا مفضلا للسياح من أرجاء المعمورة.  


ويبدي سموه اهتماما كبيرا ومتابعة خاصة لقطاع السياحة من منطلق إيمان سموه بأن السياحة من أهم عوامل التقارب بين الشعوب والتلاقي بين مختلف الثقافات التي تجعل كلا منا يفهم الآخر بمنأى عن النزعات الدينية والعرقية و بعيدا عن الإنتماءات الجغرافية.  


وقال سموه "نحن نؤمن بمفهوم الإنسانية كمفهوم راق وشامل للتعايش والتفاهم ونشر ثقافة السلام والمحبة بين البشر أجمعين".