صحيفة الاتحاد

الإمارات

دبي تطلق الدورة الأولى لجائزة «تقدير» لتعزيز رعاية العمال

عبيد بن سرور يتحدث خلال الإعلان عن الدورة الأولى للجائزة ( من المصدر)

عبيد بن سرور يتحدث خلال الإعلان عن الدورة الأولى للجائزة ( من المصدر)

سامي عبدالرؤوف (دبي)

أعلنت اللجنة العليا لجائزة «تقدير» بدبي، عن إطلاق الدورة الأولى للجائزة لتحفيز المؤسسات والشركات على تقديم مستويات متقدمة من الرعاية والعناية بالعمال التابعين لها، مشيرة إلى أن الدورة الأولى (21015-2016) مخصصة للشركات العاملة في مجال البناء والتشييد والتي تضم أكثر من 100 عامل، ويحق للشركات الأصغر التقدم بطلبات الترشيح لنيل الجائزة إذا ما كانت مستوفية الشروط.
وأشارت اللجنة إلى أن شركات قطاع الصناعة ستكون المرحلة الثانية من مراحل امتداد ونمو جائزة «تقدير» وذلك في عامي (2017-2018)، فيما المرحلة الثالثة تتعلق بشركات ومكونات المناطق الحرة، خلال عامي (2019-2020)، مؤكدة أن الجائزة وهي الأولى من نوعها على مستوى العالم، تأتي تأكيداً لريادة الإمارات في رعاية حقوق العمال، وتقديم نموذج يُحتذى على المستوى الدولي في الاهتمام بهذه الشريحة، التي تمثل عنصراً مؤثراً في معادلة التنمية.
وقال اللواء محمد المري، مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، في تصريحات صحفية على هامش الإعلان عن الدورة الأولى لجائزة «تقدير»: «تعمل دولة الإمارات من أجل حماية حقوق العمل وتوفير بيئة عمل وفق أرقى المعايير العالمية بما في ذلك توفير السكن الملائم والحصول على الرواتب المناسبة وفي الأوقات المحددة دون تأخير».
وأضاف: «تسعى إمارة دبي لأن تكون المدينة الأكثر صداقة للعمال في العالم، وقد اتخذت الكثير من الوسائل وتنفيذ حالياً العديد من المبادرات للوصول إلى ذلك الهدف، ومن بين هذه المبادرات إطلاق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي في دبي، مؤخراً لجائزة «تقدير» لتعزيز موقع دولة الإمارات على خارطة الدول السباقة والمتميزة في مجال العناية والاهتمام بالعمال».
وأشار إلى أن تعمل على الارتقاء بمستوى العلاقات بين المؤسسات والعمال وزيادة إنتاجية العاملين وتحسين مستويات الجودة، وهو ما تتميز به أصلا بيئة العمل في دولة الإمارات بصفة عامة، ودبي بصفة خاصة، مؤكداً أن جائزة «تقدير» سيكون لها دور كبير في نشر ثقافة التميز في إدارة العمال من خلال منظومة متكاملة ومستمرة.
وذكر اللواء المري، أن هذه الجائزة تعتبر أول جائزة من نوعها على مستوى العالم، تمنح للشركات المتميزة العاملة في مجال البناء والتشييد والعمال المميزين العاملين لدى هذه الشركات، في خطوة تستهدف ريادة دولة الإمارات في مجال رعاية حقوق العمال وتقديم نموذج يحتذى على المستوى الدولي في الاهتمام بهذه الشريحة المجتمعية المهمة التي تمثل عنصراً مؤثراً في معادلة التنمية، إلى جانب تحفيز المؤسسات والشركات على تقديم مستويات متقدمة من الرعاية والعناية بالعمال التابعين لها.

تفاصيل الجائزة
بدوره أعلن اللواء عبيد مهير بن سرور نائب مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي رئيس جائزة «تقدير»، في المؤتمر الصحفي الذي عقدته اللجنة العليا للجائزة أمس في فندق الريتز كارلتون بدبي أن الشركات التي ستحصل على تصنيف 5 و4 نجوم في تطبيق معايير الجائزة، سيكون لها أولوية في الحصول على مشاريع من الجهات الحكومية، تشجيعاً لها وتقديراً لجهودها في توفر بيئة عمل متميزة للعمال بدبي، حيث سيتم منح هذه الشركات شهادة تقدير وعلامات إضافية تمكنها من منافسة الشركات الأخرى وأخذ الأفضلية.
وأكد أن الجائزة التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي في الحادي عشر من شهر أكتوبر الماضي 2015، تشكل إضافة جديدة لمنظومة جوائز التميز والإبداع التي أطلقتها حكومة دبي، بهدف ترسيخ مفاهيم جديدة للحياة والعمل وإطلاق محفزات الإبداع والابتكار في مختلف مرافق العمل والقطاعات الاقتصادية في الإمارة.
وأشار ابن سرور إلى أن الجائزة تستهدف نحو نصف مليون عامل و282 شركة تعمل في مجال التشييد والبناء، بغرض تعزيز العلاقات المشتركة والحفاظ على حقوق الطرفين بما يخدم الاقتصاد المحلي، داعياً طرفي معادلة الإنتاج وهما أصحاب العمل والعمال إلى تعزيز العلاقات والتحلي بعلاقات عمل مميزة بما يخدم مصالح الطرفين.

الثقافة العمالية
من جهته، قال الدكتور أحمد سيف بالحصا، رئيس جمعية المقاولين: «جائزة «تقدير» تمثل دافعاً وحافزاً للقطاع الخاص لبذل المزيد من الجهد والتنمية والارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للعمال، وسوف يتم توقيع مذكرة تفاهم بين جمعية المقاولين والجائزة لضمان إنجاز العمل بطريقة متميزة». تقوم برنامج جائزة «تقدير» على نظام تقييم شامل يخضع لمعايير دقيقة عالمية المستوى لمنح الشركات تصنيفاً من فئة (خمس نجوم) وفق نظام احتساب نقاط محدد بإجمالي ألف نقطة يتم منحها لكل شركة وفق أسلوب توزيع النقاط المعتمد على مسارات التقييم المختلفة، ويتم منح النجوم وفق مجموع النقاط بدءاً من نجمة واحدة، وصولاً إلى فئة النجوم الخمس وهي الأعلى في تراتبية التصنيف ضمن البرنامج.
ودعا اللواء عبيد بن سرور شركات التشييد والبناء العاملة في دبي إلى المشاركة الواسعة في الجائزة، لما في ذلك من انعكاسات إيجابية على سمعة وجودة قطاع البناء في الدولة ككل، مشيراً إلى أن الشركات المشاركة سوف تحظى بفرصة الحصول على المزيد من الأهمية على الصعيدين المحلي والدولي، كشركة متميزة تراعي حقوق عمالها وتوفر لهم أفضل سبل الحياة الكريمة.

المعايير الفنية للجائزة
صممت معايير جائزة « تقدير» بناءً على أفضل الممارسات العالمية خاصة تلك المعتمدة لدى وزارة العمل في الدولة ومنظمة العمل الدولية وغيرها من المنظمات والجهات المعنية بحماية حقوق طرفي الإنتاج وهما العمال وأصحاب العمل. وتنسجم الجائزة مع توجهات حكومة دبي لتأكيد مكانة الإمارة كأفضل مكان مفضل للعيش والعمل. وتتضمن الخطة الاستراتيجية للجائزة توسيع نطاقها في الدورات المقبلة لتشمل العمال في المصانع ومن ثم المناطق الحرة، لكي تعم الفائدة على أكثر من 500 ألف عامل ينتسبون لتلك الجهات.

خمس فئات للجائزة
تتألف الجائزة من خمس فئات تتراوح ما بين الخمس نجوم والنجمة الواحدة وتمنح الشركات المشاركة في الجائزة نقاطا من إجمالي 1000 نقطة موزعة على 3 محاور رئيسية، الأول المقومات الأساسية ومخصص لها 250 نقطة وتشمل معايير السياسات العمالية والمرافق والبنية التحتية والصحة والسلامة المهنية بالإضافة إلى أمن العمال والتعيينات والأجور. أما المحور الثاني، فهو الثقافة وبيئة العمل ويضم معايير اللوائح والتعليمات، ثم العلاقات العمالية والاتصال والتغذية الراجعة، بالإضافة إلى العدالة والشفافية، والإبداع والابتكار، ولهذا المحور 250 نقطة.
بينما المحور الثالث والأخير من معايير الجائزة، فمخصص له 500 نقطة، وهو عن النتائج العمالية، وهو مقسم الى قسمين، الأول انطباعات العمل، والثاني مؤشر الأداء.