ثقافة

العلاقة بين المغرب والغرب في أدب الرحلة

غلاف الرواية (من المصدر)

غلاف الرواية (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

صدر للباحث المغربي د. عبد النبي ذاكر كتاب: «المغرب والغرب: نظرات متقاطعة»، وهو العمل الذي نال به جائزة ابن بطوطة للأدب الجغرافي، في دورتها الأخيرة. يقدم الكتاب دراسة تحليلية مقارنة للمدونات الواقعية والمتخيلة حول صورة المغرب في عيون الغرب، مقارنة بصورة الغرب في عيون المغاربة.
ويتألف الكتاب من خمسة أبواب. وانطلاقاً من اختصاصه الفلسفي، يبدأ الباحث بضبط بعض المفاهيم الأولية، كالصورة والأسطورة والمتخيل والواقعي، إضافة إلى تفصيل في المنهاج وعرضه لعناصر المرسل، المتلقي، السياق، الرؤية. ثم يتابع دراسة المستوى البنيوي للمتن الذي تمت معالجته في سياق استراتيجية الشاهد والترجمة، واستراتيجية الإيهام بالواقع. ثم ينتقل إلى دراسة الثيمات الكبرى للمتن، انطلاقاً من المقاربة لصورة المغرب في الرحلة الأوروبية، من البذور الأولى إلى حدود القرن العشرين. ويعرض في هذا الإطار لصورة الأسرى والسلاطين، وللخصائص السلوكية والعقلية والسيكولوجية للمغربي، من حيث مختلف المعتقدات. وخلص الباحث إلى دراسة دور المرسل والمتلقي في تشكيل الصورة الغيرية، لينتهى إلى دراسة وتحليل الغرائبية المعجمية، مختتماً الكتاب باستنتاجات عامة حول أزمة الكتابة الرِّحْلية الأوروبية ودراميتها، إضافة إلى أزمة الكتابة الرحلية المغربية التي لم تسلم من سلطة الواقعي وواقع السلطة.
وتم تذييل هذا البحث القيم بقائمة مهمة للرحلات الأوروبية إلى المغرب، إضافة للرحلات المغربية إلى عواصم أوروبا، بعد أن قدم للقارئ العربي جولة ممتعة في طيف واسع من النصوص التي تحتفي بالغريب والعجيب والمدهش. والكتاب من منشورات المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت وعمان.