الاقتصادي

«حماية المستهلك» الألمانية توبخ موقع «باي بال»

برلين (د ب أ)

وجهت هيئة حماية المستهلك في ألمانيا توبيخا صريحا لموقع «باي بال» الإلكتروني لخدمات تحويل الأموال، بسبب العقد الذي ينظم الشروط والأحكام العامة للتعامل مع الشركة، الذي صيغ في نحو 80 صفحة، حسب ما ذكرت صحف مجموعة «فونكه» الإعلامية أمس.
وقالت كارولا اِلبرِشت من الهيئة: إن موقع «باي بال» ينتهك بهذا العقد مبدأ الشفافية الذي يلزم به القانون، مضيفة إذا طبع المستهلكون هذا العقد على ورق الطباعة بالحجم المعتاد فإن الصفحات الثمانين للعقد ستمتد بطول نحو 24 مترا».
ورأت البرشت التي تعمل مسؤولة قانونية لدى الهيئة لمراقبة سوق المواقع الإلكترونية أن هذا الحجم الكبير للعقد غير معقول ولابد من تعديله».
وأمهلت الهيئة موقع «باي بال» حتى أواخر فبراير الجاري لاتخاذ الإجراءات المناسبة ضد مآخذ الهيئة على العقد. وقالت البرشت: إنه إذا لم يرد الموقع الإلكتروني بالشكل المناسب فإن الهيئة ستقاضيه.
وتراجع شركة «باي بال»، التي لديها نحو 18.9 مليون عميل في ألمانيا، ما جاء في خطاب الهيئة، ورفضت الرد حاليا على تصريحاتها حسبما ذكرت مجموعة «فونكه» الإعلامية. وترى الهيئة أن الطول المبالغ فيه للعقد ينتهك حق المنافسة الحرة بسبب صعوبة فهم العقد من قبل العملاء، إضافة إلى الوقت الطويل الضروري للاطلاع على بنود العقد. ويتضمن نص العقد نحو 20 ألف كلمة وألف جملة، وتتضمن أطول جملة منها 111 كلمة.
وعلى فرض أن هناك إنساناً قادراً على قراءة 250 كلمة في الدقيقة فإن هذا القارئ يحتاج 80 دقيقة للاطلاع على شروط العقد، حسبما أوضحت البرشت التي أضافت أيضاً أن مستخدمي تطبيقات الهواتف الذكية يحتاجون لدفع شاشة الهاتف لأعلى 330 مرة للوصول لنهاية العقد.