الرياضي

ديل بييرو لـ «الاتحاد»: العالم كان في أشد الحاجة إلى مبادرة من هذا النوع

ديل بييرو  أبدى إعجابه بفكرة الجائزة

ديل بييرو أبدى إعجابه بفكرة الجائزة

أبوظبي (الاتحاد)

أكد نجم إيطاليا ولاعب اليوفي السابق أليساندرو ديل بييرو في حوار خاص مع «الاتحاد» على هامش مشاركته في حفل جائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية العالمية، أن مبادرة وفكرة الجائرة، جعلت أبوظبي في قلب العالم، لأنها أصبحت جزء من الحدث الذي يلقى اهتماماً كبيراً في الصحافة العالمية، مشدداً على أن الأمر لا يتعلق بفكرة الترويج فقط، بل بمبادرة مهمة ومفاجأة سارة للعاملين في مجال الإعلام الرياضي العالمي.
وأشار ديل بييرو إلى أن حجم المشاركات في فئات الجائزة وتعدد جنسيات وأعمال المشاركين، وتنوع الأعمال في مختلف مجالات الإعلام الرياضي، يؤكد أن العالم كان في أشد الحاجة إلى مبادرة من هذا النوع. وقال: «الآن يمكنني رؤية الأشخاص، ولا أكتفي فقط بقراءة الاسم، ما أعنيه أن الصحفي أصبح هو الحدث، وهو الشخص الذي يتلقى التكريم، فمن المعتاد أن تقوم الصحف والمؤسسات الصحفية العالمية الكبيرة بتكريم نجوم الرياضة سواء في كرة القدم أو غيرها، ولكن ما يميز مبادرة وجائرة «اللؤلؤة» أنها تكرم الصحفيين والعاملين في مجال الإعلام الرياضي العالمي، أعتقد أنهم يستحقون هذه المبادرة الرائعة».
وأضاف: «لقد تابعت عن قرب الملفات التي تتنافس على الظفر بجائزة اللؤلؤة في مختلف مجالات الإعلام الرياضي، هذا يجعلني على أن يقين من أن اسم أبوظبي والإمارات أصبح في قلب الإعلام العالمي، وهذا سر ذكاء الفكرة التي قامت عليها جائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية العالمية، لقد أبهرني حجم المشاركة، وتنوع الجنسيات، وكذلك الفئات المتعددة، هذا يمنح الأمل للجميع، ويعطي رسالة أنه قد حان الوقت لتسليط الضوء على العاملين في الإعلام الرياضي العالمي، يكفي أنهم يفعلون كل شئ لصناعة النجوم، ولكنهم لا يجدون من يركز عليهم، لقد انتهت هذه الإشكالية الآن، والفضل في ذلك يعود إلى جائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية العالمية.
وواصل: «علاقتي قوية بالإمارات وأبوظبي، وأعلم بعض التفاصيل عن ثقافة وتراث هذا البلد، وبالطبع كان من اللافت بالنسبة لي إطلاق اسم اللؤلؤة على الجائزة، الأصدقاء أوضحوا لي ما تعنيه، إنها جزء مهم من تراث الإمارات، وهذا أمر جيد لأنك في هذه الحالة تقدم ثقافتك وتراثك للعالم في الإطار الصحيح».
وقال ديل بيرو: «أعلم جيداً أن عمل الصحفي يقوم على انتزاع تصريح مثير، قد لا يهتم الصحفي كثيراً بوقوع اللاعب في مشكلات كبيرة تترتب على هذه التصريحات، بل قد يكون أكثر سعادة بنجاح مهمته، بالنسبة لي كنت طوال مسيرتي أميناً فيما أقول، وواضحاً في مختلف القضايا، أستطيع أن أقول وبكل ثقة إن علاقتي قوية ومحترمة مع الإعلام، وفي بعض المواقف البسيطة يتم تفسير ما أقوله بطريقة ليست صحيحة، ولكن علينا الاعتراف أن ذلك جزء من اللعبة، نعم الإعلام سواء كان محترماً أو هدفه الإثارة هو جزء من عالم الرياضة، وعلى الجميع الاعتراف بذلك وتقبله».
وتابع: «لا أعتقد ذلك، مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت مؤثرة بلا شك، وقد يقوم اللاعب أو النجم الشهير بالتعبير عما يريد عبر موقعه الخاص دون الحاجة للتحدث إلى الصحف ووسائل الإعلام، ولكنه في بعض الأحيان يشعر بالندم حينما يكتب شيئاً يجلب له الكثير من المتاعب، هذه العلاقة المباشرة بين النجم والجمهور ليست مضمونة العواقب دائماً، كما أن الأخبار المكتوبة في مواقع التواصل الاجتماعي مأخوذة من الصحف في الأساس، أعتقد أن الصحافة بمصداقيتها لن تغرق في موجة مواقع التواصل الاجتماعي، على أي حال يمكنك قراءة ما أقوم بكتابته عبر حسابي بموقع تويتر لتدرك أنني جزء من هذا العالم، ولكنني في نفس الوقت أحترم الصحافة».
وحول مصير اليوفي في دوري أبطال أوروبا، قال: «البايرن هو أحد 3 أندية لا يريد أحد مواجهتها في دوري الأبطال بالطبع، بالتأكيد المواجهة صعبة، ولكن في مثل هذه المباريات عليك أن تتحلى بالشجاعة والطموح، إذا نجح اليوفي في تجاوز البايرن فقد نراه من جديد في النهائي، ما حدث العالم الماضي يراه البعض مفاجأة ، ولكن بالنسبة لي لم يكن كذلك، لقد نجح اليوفي الوصول للنهائي لأنه كان يتطور في كل مباراة، ويصعد بصورة تدريجية طوال الموسم، فكيف لنا أن نقول إن بلوغه نهائي الأبطال مفاجأة».
وعن الضجة الهائلة حول بوجبا ومستقبله، تحدث ديا بيرو قائلاً: «عفواً لا يمكنني التحدث عن أمور تتعلق بانتقالات اللاعبين أو قيمتهم المالية، ولا يليق أن أقول ما إذا كان يستحق المبالغ التي يتحدثون عنها أم لا، هذه الأمور يمكنكم معرفتها بطريقة أخرى، هذه هي آليات بورصة انتقالات اللاعبين في الوقت الراهن، لكن ما أعلمه جيداً أن بوجبا أصبح نجماً كبيراً، هناك مستقبل كبير في انتظاره، سوف ينضج أكثر في المستقبل، لا تعليق لي حول مسألة بقاء اللاعب أو رحيله عن اليوفي، يمكنني أن أعطيك هاتف ماروتا لتتحدث معه في هذا الشأن».
وفيما يتعلق بتصنيفه للدوري الإيطالي، قال: «لا أرى فائدة كبيرة من مثل هذه المقارنات المستمرة، لكل دوري جمهور يعشقه بالطبع، الأمر في كثير من الأحيان يتعلق بالعاطفة لا بالمستوى، ما أعنيه أن الارتباط بفريق ما أو دوري بعينه يظل أمراً أبدياً، بالنسبة لي أرى أن الدوري الإيطالي أكثر تنافسية وصعوبة من غيره، انظر الآن إلى جدول الترتيب لكي تدرك أن الإثارة تعود، والمنافسة حامية بين 5 أندية على الأقل، لقد نجح اليوفي وروما في بلوغ دور الـ16 لدوري الأبطال، وفي الموسم الماضي شاهدنا يوفنتوس في النهائي، هذه مؤشرات على أن الدوري الإيطالي يعود بقوة».
وعلق نجم اليوفي الأسبق على المجموعة التي وقعت بها بلاده في أمم أوروبا بالتأكيد على أنها ليست سهلة، وقال: «لدينا بلجيكا المتطورة التي تملك الكثير من المواهب، والسويد بمنتخبها القوي، وكذلك أيرلندا التي تريد أن تظهر بصورة جيدة، ولكن يظل لإيطاليا شخصيتها القوية، هذه الشخصية تظل أكثر أهمية من أسماء اللاعبين، نحن لم نحصل على اللقب القاري منذ فترة طويلة، ولكننا كنا الطرف الثاني في نهائي 2012، كما بلغنا نهائي عام 2000».
وحول رؤيته لمستقبله وإمكانية اتجاهه للتدريب قريباً، قال: «لست مهتماً بالعمل بالتدريب في الوقت الراهن على الأقل، قد تتغير نظرتي في المستقبل، لكنني الآن ليس لدي مشروع للعمل في هذا المجال».
وفي نهاية الحوار مع النجم الإيطالي أبدى إعجابه باللغة العربية قائلاً :»أحببت الطريقة التي تكتب بها، كم أتمنى أن أستطيع قراءة ما قمت بكتابته، لدي طموح لتعلم العربية في المستقبل، أعلم أنها مهمة صعبة، لكنني سأحاول».

ديل بييرو.. حقائق وأرقام
أليساندرو ديل بييرو
مواليد: 8 نوفمبر 1974 «41 عاماً»
بداية المسيرة الاحترافية: بادوفا 1991
مسيرته مع اليوفي : 1993 - 2012
المباريات مع اليوفي : 705
الأهداف : 290
تجارب أخرى : سيدني إف سي - دلهي ديناموز
المسيرة الاحترافية مع جميع الأندية : 777 مباراة -
316 هدفاًً
السجل الدولي : شارك مع إيطاليا في 91 مباراة -
27 هدفاًً
أهم البطولات : 6 بطولات للدوري الإيطالي - دوري الأبطال 1996 - مونديال 2006 .
أهم الألقاب الفردية : قائمة الفيفا لأفضل 100 لاعب في التاريخ - هداف الدوري الإيطالي 2007 - 2008 (21 هدفاً)- هداف دوري الأبطال 1997 - 1998 (10 أهداف)