كرة قدم

«سيتي» يحتفل بانتصار موناكو في قصر الإمارات

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

وصلت بعثة فريق مانشستر سيتي إلى العاصمة أبوظبي صباح أمس، قادمة من مدينة مانشستر بعد الانتصار الكبير الذي حققه الفريق الإنجليزي على نظيره موناكو الفرنسي، بنتيجة 5-3 في ذهاب ثمن النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا مساء أمس الأول على أرض ملعب الاتحاد.
ووصلت بعثة سيتي إلى أبوظبي في تمام الساعة العاشرة صباحاً، حيث توجهت مباشرة للإقامة في فندق قصر الإمارات، ليخضع اللاعبون إلى الراحة، قبل أن يؤدي الفريق مراناً خفيفاً على ملعب قصر الإمارات مساء أمس .
وتأتي زيارة الفريق الإنجليزي إلى أبوظبي في إطار رحلته السنوية التي تعد أحد طقوس الفريق الإنجليزي العريق، حيث أجرى الفريق مراناً خفيفاً تحت قيادة الإسباني بيب جوارديولا، وسط اهتمام كبير من وسائل الإعلام المحلية والعربية والأجنبية.
وطغت على مران الأمس الأجواء المرحة التي عكست الثقة الكبيرة التي يعيشها الفريق، بعدما قطع شوطاً كبيراً نحو التأهل إلى الدور ربع النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا، إضافة إلى احتلال الفريق المركز الثاني في الدوري الإنجليزي.
وشهد المران قيام كافة اللاعبين بإجراء عمليات الإحماء، قبل أن يتم تقسيم اللاعبين إلى قسمين.. القسم الأول أجرى تمارين خفيفة على الملعب العشبي، فيما توجه القسم الثاني لإجراء تمارين الأحمال البدنية في صالة اللياقة البدنية الملحقة بالملعب، وكان النجم الأرجنتيني أجويرو أحد أبرز اللاعبين الذين تواجدوا في الصالة، إلى جانب ديفيد سيلفا ويايا توريه وفينسان كومباني، وغيرهم من نجوم الفريق، كما منح بيب جوارديولا اللاعبين حرية تامة في المران، بعيداً عن قيود التدريبات الخططية، وذلك لإخراج اللاعبين من ضغوطات مباراة موناكو، التي اعتبرت إحدى أقوى المواجهات التي خاضها الفريق الإنجليزي في الآونة الأخيرة وأكثرها إثارة.
وبدت ملامح السعادة على وجه النجم الأرجنتيني أجويرو الذي نجح في إحراز هدفين وصناعة هدف آخر أمام موناكو، ليؤكد المهاجم الكبير علو أنه أحد أقوى المهاجمين على الصعيد العالمي في الوقت الراهن.
وأعرب الألماني ليروي ساني مهاجم مانشستر سيتي في حديثه مع الصحفيين عقب التدريب، عن سعادته للتواجد في أبوظبي بعد الانتصار الكبير الذي حققه الفريق على حساب موناكو الفرنسي والذي شهد إحرازه هدفاً في المباراة، مشيراً إلى أن الأداء الذي قدمه في هذه المباراة، من شأنه أن يمنحه الدافع المعنوي الكبير، لتقديم الأفضل في المستقبل، وتلبية تطلعات الجهاز الفني والنادي والجماهير.
ويرى ساني أن فرصة مانشستر سيتي كبيرة في مواصلة المشوار في دوري الأبطال، قياساً بالأداء المثير الذي يقدمه في المسابقة القارية، مؤكداً أنه يتطلع إلى الحفاظ على المستوى الذي قدمه أمام موناكو في مباراة العودة في فرنسا، أما بخصوص الدوري الإنجليزي فأكد ساني أن البطولة تشهد منافسة قوية وشرسة، لافتاً إلى أن الفارق الذي يفصل السيتي عن تشيلسي المتصدر ليس كبيراً، بالنظر إلى أنه لايزال هناك عدد كبير من المباريات في البطولة.
والجدير ذكره أن بعثة السيتي ستواصل التدريبات على ملعب قصر الإمارات، قبل أن تعود إلى إنجلترا بعد غد.