عربي ودولي

«الطاقة الذرية»: لا مؤشر بوقوع انفجار في «فوردو» بإيران

أحمد سعيد، وكالات (عواصم) - أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أمس، أنه ليس لديها مؤشرات تفيد بوقوع انفجار في موقع نووي إيراني تحدثت عنه مؤخرا وسائل الإعلام الإسرائيلية والأميركية. في حين أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن إسرائيل لا تستطيع تدمير المشروع النووي الإيراني عسكريا، مقرا بأن الولايات المتحدة هي الوحيدة القادرة على القيام بهذه المهمة.
وقالت جيل تودور المتحدثة باسم الوكالة الذرية ومقرها فيينا «علمنا أن إيران نفت وقوع حادث في فوردو، وهذا يؤكد ملاحظاتنا». وفوردو الذي يعتبر الموقع الوحيد في إيران الذي لن تطاله ضربة عسكرية، يخضع بانتظام لتفتيش من قبل خبراء الوكالة بموجب معاهدة الحد من الانتشار النووي التي وقعت عليها طهران.
وأفادت معلومات نشرها موقع أميركي محافظ نقلتها وسائل إعلام غربية وإسرائيلية عن وقوع انفجار في الموقع النووي الموجود تحت جبل قرب مدينة قم في 21 يناير، وأن 200 شخص عالقون بداخله. ونفت إيران بشدة ذلك الاثنين ووصفت هذه الأنباء بأنها «دعاية غربية» ترمي إلى التأثير على نتائج المفاوضات المقبلة حول النووي مع الدول العظمى.
وكان إغلاق موقع فوردو أحد مطالب الدول الكبرى خلال المفاوضات النووية مع أيران العام الماضي. وهناك لقاء مقرر قريبا لم يحدد مكانه ولا زمانه، لكن مكتب رعاية المصالح الإيرانية في مصر أعلن أمس أن القاهرة ترحب بالاقتراح الذي عرضته طهران بعقد الجولة المقبلة من المفاوضات النووية في العاصمة المصرية.
وقال مجتبي أماني في تصريحات لوكالة أنباء الطلبة الإيرانية «إيسنا»، إن القاهرة تقوم حاليا بإجراء الاتصالات مع الجهات المعنية في هذا الشأن. لكنه أكد أنه لم يحدد حتى الآن مكان عقد الجولة الجديدة من المفاوضات النووية.
وكان وزير الخارجية الإيراني على أكبر صالحي صرح بأن مجموعة (5+1) لا ترغب في عقد مفاوضاتها المرتقبة مع إيران بالقاهرة، و»تحبذ انعقاد المفاوضات في مكان آخر».
وفي شأن متصل اعترف نتنياهو أمس، أن إسرائيل لا تستطيع تدمير المشروع النووي الإيراني عسكريا. وأقر بأن الولايات المتحدة هي الوحيدة القادرة على القيام بهذه المهمة، مضيفا أن إسرائيل تستطيع تأجيل هذا المشروع لفترة زمنية.وأضاف نتنياهو أن عام 2013 يعتبر عاما حاسما للمشروع النووي الإيراني، وفرص الوصول إلى حل دبلوماسي ستنفذ مع هذا العام، مطالبا اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة بالضغط على الإدارة الأميركية لمنع امتلاك إيران للسلاح النووي.