عربي ودولي

ديار بكر تشتعل.. اشتباكات دامية وحظر تجول

محتجون أكراد خلال اشتباكات مع الشرطة التركية في ديار بكر أمس (إي بي آيه)

محتجون أكراد خلال اشتباكات مع الشرطة التركية في ديار بكر أمس (إي بي آيه)

عواصم (وكالات)

قتل سبعة أشخاص في اشتباكات مع قوات الأمن في جنوب شرق تركيا ذي الغالبية الكردية، بينما أعلنت السلطات حظر التجول في عدد من المناطق هناك.
وقال مسؤول في مستشفى وشهود إن شخصين قتلا في اشتباكات بين الشرطة ومحتجين على حملة أمنية في ديار بكر المدينة الرئيسية جنوب شرق البلاد وأصيب في الاشتباكات متظاهران آخران على الأقل واعتقل نحو 40 آخرين.
وأظهرت لقطات فيديو نشرها سكان على موقع «تويتر» شابين ملثمين صريعين في الشارع، بعدما قتلا على ما يبدو برصاص الشرطة التي قالت
لوكالة الأنباء الألمانية إن الرجلين هاجماها وأنها استخدمت القوة القانونية عند إطلاق النار عليهما.
وجابت مدرعات الشرطة شوارع مدينة ديار بكر وهي تطلق القنابل المسيلة للدموع ومدافع المياه نحو مئات المشاركين في مسيرة دعا إليها حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد احتجاجا على حظر للتجول مستمر منذ أسبوعين في منطقة سور. ورشق المتظاهرون الشرطة بالحجارة.
وأغلقت المتاجر أبوابها قبل بدء المظاهرة التي حظرتها الحكومة بينما كان عدد قليل من الحافلات مازال يعمل ولم يتم رفع النفايات، وحاول شبان يغطون وجوههم قطع شوارع بأكوام من الحجارة والخشب المحترق قبل أن تطاردهم الشرطة في شوارع جانبية.
وقال مسؤولون أمنيون إن خمسة من المسلحين الأكراد قتلوا في منطقة دارجشيت في إقليم ماردين في الجنوب وهي منطقة أخرى تخضع لحظر التجول. وفي إقليم شرناق فرض المحافظ حظرا للتجول على بلدتين على مقربة من الحدود مع سوريا والعراق الليلة قبل الماضية بعد يوم على انسحاب المعلمين من المنطقة بناء على توجيهات السلطات التعليمية.
وقال شهود إن بلدتي الجزيرة وسيلوبي تخضعان لإجراءات أمنية مشددة وتتمركز مركبات مدرعة للشرطة عند مدخلي البلدتين. وقال مكتب محافظ شرناق في بيان «فرض حظر تجول لإخلاء المكان من عناصر الجماعات الإرهابية الانفصالية وإزالة المتاريس الملغومة وردم الخنادق وتأمين النظام العام» ، مشيراً إلى أن حظر التجول سيبدأ تطبيقه عند الساعة الحادية عشرة ليلا بالتوقيت المحلي. وقالت السلطات في مدينة نصيبين على الحدود السورية إنها فرضت حظر تجول لاستعادة الأمن «ردا على تزايد الحوادث الإرهابية».
من جانبه، قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أمس إن بلاده قد تجري استفتاءين منفصلين بشأن وضع دستور جديد للبلاد وخطوة مقترحة لاعتماد نظام رئاسي ذي سلطات تنفيذية. وقال خلال كلمة على تلفزيون الخبر التركي إنه سيبدأ محادثات مع المعارضة الأسبوع القادم بشأن سن دستور جديد واحتمال التحول عن النظام البرلماني الحالي مشيرا إلى أن الحكومة ستهيئ مناخا مواتيا للمناقشات.
كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد طالب مرارا باعتماد نظام للرئاسة التنفيذية يتيح له صلاحيات أوسع وهو ما تعارضه أحزاب المعارضة بشدة. واستقبل وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي نظيرهم التركي مولود تشاووش أوغلو أمس في بروكسل في إطار جهود دفع المفاوضات الرامية إلى انضمام تركيا للكتلة الأوروبية قدما.
ومن المقرر الإعلان رسميا خلال اللقاء عن انطلاق فصل جديد من المفاوضات الخاصة بالاندماج الاقتصادي لتركيا في الاتحاد الأوروبي.
ويأتي ذلك رغم أن الكثير من قضايا حقوق الإنسان في تركيا لا تزال مفتوحة.

السفارة الأميركية تقلص خدماتها في أنقرة
أنقرة (رويترز)

قال مسؤول في السفارة الأميركية في أنقرة لرويترز إن السفارة ستقلص خدماتها بسبب تهديد أمني محتمل.
وفي الأسبوع الماضي ألغت القنصلية الأميركية في إسطنبول الخدمات القنصلية ليوم واحد كاشفة أن لديها معلومات عن وجود تهديد أمني محتمل. ولم يذكر المسؤول تفاصيل عن طبيعة هذا التهديد.