الرياضي

بوكيتينو يشيد بشخصية توتنهام

 بوكيتينو يقود السبيرز لموسم جيد (إي بي أيه)

بوكيتينو يقود السبيرز لموسم جيد (إي بي أيه)

تورينو (أ ف ب)

أشاد الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو مدرب نادي توتنهام الإنجليزي، بشخصية فريقه بعدما حول تأخره بهدفين أمام مضيفه يوفنتوس الإيطالي في مباراة ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري الأبطال إلى تعادل، بينما أقر مدرب «السيدة العجوز» ماسيميليانو أليجري بقوة ضيوفه.
وقال بوكيتينو: الفريق أظهر شخصية حقيقية بالمجيء إلى هنا «تورينو» ومقارعة فريق مثل يوفنتوس، أعتقد أننا وجدنا صعوبة في إدارة الدقائق السبع الأولى من المباراة، في إشارة إلى ضغط الفريق الإيطالي وتمكنه من تسجيل هدفين سريعين عبر هيجواين.
واعتبر بوكيتينو أن فريقه بدأ المباراة بشكل سيئ بعد الهدف المبكر وركلة الجزاء، وقال: كانت الأمور توحي بأن يوفنتوس حسم المواجهة، لكن فريقي أظهر شخصية قوية. كانت لدينا فكرة لعب كرة القدم ونجحنا في السيطرة على يوفنتوس على أرضه.
وتابع: أنا سعيد جداً كون المنافسة على بطاقة التأهل لا تزال مفتوحة، وأننا سنلعب مباراة الإياب في لندن، كل شيء ممكن.
وشاطر قائد توتنهام الحارس الدولي الفرنسي هوجو لوريس مدربه الرأي، عندما شدد على قوة شخصية فريقه، وقال: أظهرنا شخصيتنا وقوتنا. عندما تتخلف صفر-2 في 10 دقائق، يمكن أن تتخيل بأن سيناريو المباراة انتهى، ولكننا لعبنا بمبادئنا وقوتنا وخصوصاً أننا واصلنا الإيمان بقدراتنا وحظوظنا.
وتابع: هدف كين (1-2) ساعدنا كثيراً خصوصاً من الناحية المعنوية، وأفقد يوفنتوس السيطرة على المباراة. كان في إمكاننا العودة بالفوز لو حالفنا الحظ قليلاً.
وأقر أليجري بقوة توتنهام، قائلاً: لا أعتقد أن هناك حاجة إلى الاكتئاب، إذا كان أي شخص يعتقد أنه كان في إمكان يوفنتوس أن يفوز 4-0، فهو بعيد جداً عن الحسابات، معتبراً أن منافسه قدم مباراة رائعة وقلب النتيجة.
ورأى أليجري أن فريقه بعدما تقدم 2-صفر توقف عن اللعب، ولكن هذا كان أيضاً بسبب أداء توتنهام، أنه فريق قوي جداً بدنياً وفنياً.
وتقام مباراة الإياب في 7 مارس المقبل على ملعب ويمبلي في لندن.
ويسعى فريق «السيدة العجوز» وصيف بطل النسخة الأخيرة إلى اللقب الثالث في المسابقة القارية بعد 1985 و1996، علماً بأنه حل وصيفاً 7 مرات منها مرتان في المواسم الثلاثة الأخيرة، بينما تبقى أفضل نتيجة للفريق الإنجليزي نصف النهائي مرة واحدة، وذلك عام 1962.