الرياضي

«أمير الأرقام».. حديث الصباح والمساء!

دبي (الاتحاد)

في أكتوبر الماضي لم تكن القيمة السوقية لعقد النجم الإنجليزي هاري كين تتجاوز 80 مليون جنيه إسترليني، فقد كان هدفاً للبريميرليج لموسمين متتاليين، وتألق في صفوف منتخب «الأسود الثلاثة» في حملته لبلوغ المونديال، وأصبحت تعقد عليه كل الآمال، وجاء تألقه اللافت منذ بداية الموسم الجاري ليرفع من قيمته بصورة أثارت دهشة الجميع، وسط إجماع بأنه أصبح المهاجم الكلاسيكي الأفضل في العالم في الوقت الراهن، فقد صوت قراء الاتحاد لخيار أنه المهاجم الكلاسيكي الأفضل عالمياً بنسبة بلغت 73%.
فقد ارتفعت قيمة الهداف الإنجليزي الملقب بـ«الأمير هاري» من 80 مليون جنيه إسترليني إلى 120 مليوناً في غضون 4 أشهر لا أكثر، ويعود السبب في ذلك إلى تصدره قائمة الهدافين بالبريميرليج برصيد 23 هدفاً سجلها في 26 مباراة، كما أن رصيد أهدافه في جميع المسابقات، يؤشر إلى أنه يسجل هدفاً في كل مباراة، فقد أحرز 33 هدفاً في 34 مباراة، وهو الهداف الأفضل في القارة العجوز بكاملها في الوقت الراهن، وتحديداً حينما تتم مقارنته مع نجوم أقوى 5 دوريات في أوروبا، فضلاً عن احتلاله صدارة الترتيب للحصول على الحذاء الذهبي لأفضل هداف في أوروبا حتى الآن، متفوقاً على محمد صلاح وليونيل ميسي، وغيرهما من النجوم.
وحقق كين عدة أرقام شخصية في مباراة توتنهام أمام يوفنتوس، التي شهدت تعادلاً مثيراً بهدفين لكل فريق، بعد أن كان فريق «السيدة العجوز» متقدماً بهدفين دون مقابل، إلا أن كين سجل هدف تقليص الفارق ليفتح الطريق لتحقيق التعادل الذي جاء بقدم كريستيان إيريكسن، وعلى رأس الأرقام التي حققها النجم الإنجليزي أنه رفع رصيده إلى 75 هدفاً في آخر 75 مباراة خاضها على المستويات كافة.
كما حطم رقماً كان يزهو به عشاق اليوفي، وهو عدم اهتزاز شباك فريقهم بأي هدف على مدار 826 دقيقة، بمعقل الفريق في تورينو، إلا أن 35 دقيقة فقط كانت كافية للأمير الإنجليزي لتحطيم رقم ظل صامداً لمدة 826 دقيقة، ورفع كذلك رصيده إلى 7 أهداف في 6 مباريات بالنسخة الحالية لدوري الأبطال، مما يجعله يعادل رقم ستيفين جيرارد كأفضل هداف إنجليزي في نسخة واحدة من البطولة القارية، وهو يملك الفرصة لضرب هذا الرقم في المباراة القادمة أمام الفريق الإيطالي، أو في المباريات التالية في حال تجاوز توتنهام عقبة اليوفي.
صدارة كين للهدافين في أوروبا وصدارته لهدافي البريميرليج للموسم الثالث على التوالي تجعله مرشحاً فوق العادة للرحيل إلى صفوف الريال الذي يبحث عن مهاجم كلاسيكي يلعب بديلاً للفرنسي كريم بنزيمة، ويخفف الضغوط عن البرتغالي كريستيانو رونالدو، وعلى الرغم من أن المفاضلة بينه وبين الأرجنتيني إيكاردي لم تحسم بعد، فإن التقارير الصحفية الإنجليزية تؤكد أن إدارة توتنهام لن تفكر في بيعه بمقابل مالي يقل عن 300 مليون يورو، ليصبح صاحب الصفقة الأغلى في التاريخ.
وأشارت التقارير الإنجليزية إلى أن سيناريو رحيل كين وارد في حال قررت إدارة الريال جلب الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو لتدريب الفريق، فهو يقود توتنهام «الديوك» في الوقت الراهن، وسيكون من السهل عليه اصطحاب كين إلى البرنابيو، شريطة أن تتم تلبية المطالب المالية لتوتنهام، وفي سيناريو آخر طرحته الصحف اللندنية أشارت إلى أن هناك توجهاً في النادي يقضي بأن يتم بناء مشروع توتنهام القوي الذي يحصد البطولات حول كين، مما يعني الاحتفاظ به ودعم صفوف الفريق بصفقات أخرى للمنافسة جدياً على البطولات، وعدم الاكتفاء المنافسة على المربع الذهبي للبريميرليج والتأهل لدوري الأبطال.