الرياضي

بدر أحمد: «الملك» في حاجة إلى حراس جدد!

بدر أحمد

بدر أحمد

علي معالي (دبي)

يرى بدر أحمد، حارس مرمى فريق الشارقة السابق، أن حراسة مرمى «الملك» تحتاج إلى دماء جديدة من أبناء الملك في المستقبل حتى يستعيد هذا المركز قيمته الكبيرة، التي كان عليها منذ سنوات سابقة، حيث كان النادي هو المعقل الأساس في حراسة المرمى.
قال بدر أحمد: «الحارس الأساسي الحالي أحمد ديدا كان متميزاً في فترات معينة، لكن ومن دون مبررات حدث التراجع، ولعل ما حدث في مباراة الفريق ضد حتا خير دليل على ذلك».
وتابع: «أمور كثيرة أصبحت الآن بعد مسمى الاحتراف، حيث أرى هناك من لا يلعب ويحصل على راتبه الشهري بشكل منتظم، وحالياً اللاعب يأتي للنادي لقضاء الوقت من دون المتعة باللعبة نفسها، وكأنها أصبحت وظيفة يرغب في الانتهاء منها سريعاً، حيث لا أرى شغف اللاعب في الكرة، وهو ما أشعر به، وأنا موجود في المنتخبات الوطنية أيضاً، وأن الجنون والهوس ليس بالكرة، بل بالتليفون المحمول، حيث يأتي اللاعب إلى ملعب الكرة للعب فقط من دون الإحساس بمتعة الكرة نفسها أو بذل المجهود من أجل تحقيق الطموح».
وعن فريق الشارقة قال: «هذا الموسم لم يساعد الفريق لضعف مستوى العناصر الأجنبية المحترفة التي تم الاستعانة بها على الرغم من الجهد الكبير الذي بذلته وتبذله إدارة النادي، فلم يصنع هذا الرباعي الفارق الذي كنا نتوقعه مقارنة بأندية أخرى مثل الوحدة والوصل، ويمكن القول إن الأوزبكي شوكوروف يسعى إلى تقديم الجهد الكبير، لكن البرازيلي الآخر، والذي تمت الاستعانة به في الانتقالات الشتوية وهو لولينهو، لم يقدم شيئاً يذكر».
وعن حراسة المرمى قال: «كنا في السابق المصدر الأكبر والأقوى في حراس المرمى، لكن اليوم، وفي ظل عالم الاحتراف، حدث هبوط كبير ومفاجئ، مما جعل الفريق يخسر الكثير من المباريات، ولم نجد منذ اعتزال محسن مصبح حارساً يستطيع الوقوف في المرمى بالمستوى نفسه أو حتى يقترب منه».
وتابع: «حارس المرمى عبد الله موسى (18 سنة) سيكون له مستقبل جيد مع الفريق، لكن الثغرات الموجودة في خط الدفاع تحتاج إلى علاج، بجانب حراسة المرمى، ولابد من التركيز على كيفية تفريخ حراس مرمى على مستوى يليق خلال الفترات المقبلة».