الاقتصادي

«أبوظبي للسياحة» .. «رواد» تنطلق عملياً لتحويل الأفكار إلى مشاريع

 جانب من ورشة العمل أمس (تصوير عبد العظيم شوكت)

جانب من ورشة العمل أمس (تصوير عبد العظيم شوكت)

سلطان الظاهري، رشا طبيله (أبوظبي)

بدأت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة بالتعاون مع صندوق خليفة لتطوير المشاريع بتنفيذ مبادرة «رواد السياحة» لتحويل أفكار مبدعة لرواد أعمال إماراتيين إلى مشاريع ترفيهية جاذبة سياحياً بهدف دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة.
جاء ذلك خلال ورشة عمل «رواد السياحة» التي أقيمت أمس والتي أعلن فيها عن اختيار نحو 15 مرشحاً من أصل 170 ممن عرضوا أفكارهم الابداعية الخاصة بإقامة مشاريع سياحية ترفيهية صغيرة ومتوسطة في منطقتي «كورنيش أبوظبي» و»القرم الشرقي»، وقامت لجنة تحكيم تضم أعضاء من مختلف الجهات الداعمة باختيار الأفكار الفائزة.
وعلى مدى ستة أسابيع، ستتاح للمشاركين الذين تم اختيارهم أمس، فرصة المشاركة في برنامج تدريب مقدم من صندوق خليفة ليتم من خلاله تطوير فكرة مشروعهم إلى منتج ملموس، ومن ثم تقديم خطط مشاريعهم النهائية في حلول الاثنين 25 يناير 2016 إلى لجنة من الخبراء الذين سيقومون بدراسة جميع خطط الأعمال المقدمة، ليتم بعد ذلك اختيار أفضل الأفكار وتقديم النهائية منها إلى اللجنة يوم 2 فبراير، والإعلان عن الفائز أو الفائزين في 15 فبراير 2016.
وستركز مبادرة «رواد السياحة»، التي تعتبر الأولى من نوعها في الإمارة على تطوير الأفكار التجارية الترفيهية الإبداعية في أبوظبي، حيث استطاعت أن تحصد الدعم من قبل العديد من الجهات الحكومية بما في ذلك بلدية أبوظبي، دائرة التنمية الاقتصادية، هيئة البيئة - أبوظبي، إضافة إلى مؤسسة الإمارات حيث ستقوم بتقديم التوجيه والمشورة إلى المشاريع الفائزة التي يشترط فيها أن تكون قابلة للتنفيذ على كورنيش أبوظبي أو القرم الشرقي.
وقال سلطان الظاهري المدير التنفيذي لقطاع السياحة بالإنابة في الهيئة، في تصريحات للصحفيين على هامش ورشة العمل، إن الهدف من هذه المبادرة هو إيجاد منصة للمواطنين ممن لديهم أفكاراً جديدة وإبداعية لتطوير مشاريع سياحية ترفيهية تثري من تجربة السائح وتسهم في التنمية السياحية وبالتالي المساهمة في الاقتصاد الوطني.
وأشار إلى تحديد ،كمرحلة أولى، منطقتين ذات طابع سياحي لتطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر وهي كورنيش أبوظبي ومنطقة القرم الشرقي.
ولفت إلى تقديم الدعم والتشجيع للأفكار المبدعة من كافة الجهات ذات العلاقة من صندوق خليفة الذي سيمول المشاريع، ودائرة التنمية الاقتصادية وهيئة البيئة ومؤسسة الإمارات وذلك ضمن اختصاص كل منها إضافة إلى تقديم كافة التسهيلات اللازمة من تراخيص وإجراءات .
وتوقع الظاهري أن يصل حجم التمويلات إلى نحو 3 ملايين درهم للمشروع كحد أقصى.
وبدأت المسابقة المكّونة من أربع مراحل بورشة عمل ليوم واحد، وشملت جلسة حوارية تشارك فيها نخبة من المسؤولين في القطاع الحكومي، وورش عمل جماعية، يتم خلالها منح المشاركين فرصة لعرض أفكارهم الاستثمارية ومناقشتها.
من جهته، قال محمد الجابري ضابط أول تطوير رواد الأعمال في صندوق خليفة إن الصندوق يقوم بدعم أفكار المواطنين من خلال تقديم التمويل والمساندة والاستشارات إضافة إلى تنظيم برامج تدريبية متخصصة لهم.