الرياضي

أبوظبي ترحب بفرق الطواف في احتفالية «5 نجوم»

أمين الدوبلي (أبوظبي)

أقام مجلس أبوظبي الرياضي احتفالية عالمية «5 نجوم» مساء أمس الأول، في فندق ياس فيسروي، لتقديم الفرق الـ 20 المشاركة في طواف أبوظبي العالمي، بحضور مسؤولي الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، واتحاد الدراجات، وعدد كبير من عشاق ومحبي الرياضة في الدولة والعالم.
وجرى استقبال أعضاء كل فريق على المسرح، وهم بحسب ترتيب صعودهم المنصة الفريق الأميركي نوفو نورديسك، الفريق الإيطالي نيبو فيني فانتيني، الفريق الروسي جاسبروم راسفيلو، الفريق الإيطالي باردياني سي أس إف، الفريق الفرنسي لا مونديال، الفريق الأسترالي أوريكا سكوت، الفريق الألماني بورا هانز جروه، الفريق البلجيكي لوتو سودال، الفريق الأميركي بي إم سي رايسنج، الفريق الهولندي لوتو أن جامبو، الفريق السويسري كاتسوشا البيستين، الفريق البريطاني تيم سكاي، والألماني سان ويب تيم، الفريق البلجيكي كويك ستيب فلوورز، الجنوب أفريقي دايمنيشن داتا تيم، الإسباني موفي ستار تيم، البحريني بحرين مريدا، الأميركي تريك سيجافرويد، الكازاخستاني أستانا برو تيم حامل اللقب في النسخة الأخيرة، بالإضافة إلى فريق الإمارات الذي حظي بأكبر قدر من التحية والتشجيع.
وألقى عارف العواني، أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، كلمة توجه فيها بالشكر إلى سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، على رعايته للطواف، والتي تمثل أكبر ضمانة لنجاحه، وإلى سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، على دعمه اللامحدود للرياضة في العاصمة أبوظبي ورؤيته المستنيرة في جعل أبوظبي عاصمة الرياضة العالمية.
ورحب بكل الفرق المشاركة في الحدث العالمي وكل المهتمين الذين سيتابعون السباقات في كل دول العالم، وبكل وسائل الإعلام المحلية والعالمية، مؤكداً أن رياضة الدراجات أصبحت تحظى باهتمام كبير في الإمارات، وأن متابعيها في تزايد مستمر، خصوصاً بعد اعتماد سباق أبوظبي ضمن الجولات العالمية، على خلفية النجاحات الواسعة التي حققها في النسختين السابقتين.
وقال العواني: رياضة الدراجات لها علاقة كبيرة بالصحة، وممارسيها بعشرات الآلاف في كل دول العالم، وتاريخها طويل، حيث إنها تسبق كل الرياضات الميكانيكية ورياضات المحركات، وقد شهدت تطوراً ملحوظاً في العقدين الأخيرين من الزمن، وسوف تكون أبوظبي واحدة من العواصم التي تسهم في تحقيق المزيد من التطوير لتلك الرياضة، ولا سيما أنها تحتضن جولة جديدة بعد أربعة أشهر من الجولة السابقة التي أقيمت أكتوبر الماضي، وكانت لها أصداء عالمية كبرى، وضعتها ضمن أفضل الجولات في العالم من كل الأوجه التنظيمية والجماهيرية والإعلامية.
وأضاف: إذا كنا قد حققنا نجاحاً يشار إليه بالبنان في تلك الرياضة، فنحن نراهن على تفاعل المجتمع لكي نحقق استراتيجية مجلس أبوظبي الرياضي في جعل الرياضة أسلوب حياة لكل الفئات والشرائح، لأن الشخص الرياضي يكون أكثر إنتاجية من غيره، ويملك مقومات الشجاعة والقدرة على القيادة، والتفاعل بإيجابية مع كل المعطيات، ودون شك الدراجات من أهم الرياضات التي تحقق كل هذه الأهداف مجتمعة. وتقدم بالشكر إلى شركاء النجاح على رأسهم جزيرة المالية، وأبوظبي نيشن تاورز، وقنوات أبوظبي الرياضية، وطيران الاتحاد، وجزيرة ياس، ومرسيدس بنز، ومياه العين، وكل الهيئات والدوائر الحكومية التي تسهم في إنجاح الأحداث، كما شكر الاتحاد الدولي للدراجات واتحاد الإمارات برئاسة أسامة الشعفار، وكل الدراجين الذين حضروا وكانوا حريصين على المشاركة في تلك الجولة، وأكد للجميع أن أبوظبي لن تدخر أي جهد في دعم نجاحات سباقات الدراجات الهوائية.
وأكد أسامه الشعفار، رئيس اتحاد الدراجات، أن الاتحاد وبرغم حداثة تأسيسه يحظى بدعم المجالس الرياضية في أبوظبي ودبي والشارقة، وان دراجات الإمارات تملك حصيلة مميزة من الإنجازات قوامها 14 ميدالية آسيوية، ومشاركة في أولمبياد ريو دي جانيرو، وقال: «الطموحات بلا حدود في مواصلة تحقيق الإنجازات، وتحقيق الحضور القوي على المستويات العالمية والأولمبية، وإذا كانت لدينا أولوية أولى حالياً، فهي تتمثل في الرغبة المشروعة للحصول على ذهبية آسيوية». وتابع: «لدينا مسابقات محلية تدعم تحقيق طموحاتنا، وهي الدوري، وكأس صاحب السمو رئيس الدولة، ونرصد أرقاماً تصدر إلينا مشاعر بالسعادة، وهي الخاصة بانتشار اللعبة بشكل متسع على مستوى القاعدة، واتجاه الكثير من الجهات لتكوين فرق، واهتمام الأهالي بها، خصوصاً أنها رياضة أولمبية، وسوف ندعم كل هذه المساعي، كما أننا ننظر بعين التقدير والامتنان لتوجهات مجلس أبوظبي الرياضي، ومجلس دبي الرياضي، ومجلس الشارقة الرياضي، في استضافة أهم الأحداث العالمية، ونعتبر أن هذه التوجهات أكبر داعم لخطتنا الاستراتيجية في تحقيق المزيد من التطوير لرياضتنا».

الخييلي:
الحدث يعزز الرياضة النبيلة
أبوظبي (الاتحاد)

أكد معالي الدكتور مغير الخييلي رئيس هيئة الصحة بأبوظبي، أن الاعتراف العالمي بطواف أبوظبي، وجعله أحد السباقات الرئيسة في الروزنامة العالمية، دليل واضح على ثقة الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية بقيمة ومكانة طواف أبوظبي خلال عامين فقط وهي فترة زمنية بسيطة، مبيناً معاليه أن أبوظبي استطاعت، ومن خلال ما قدمته للعالم في النسختين الأولى والثانية تأكيد جدارتها وفرضت إمكانياتها ومعالمها لتصبح ضمن الأجندة العالمية لسباقات الاتحاد الدولي لموسم 2017.
وأوضح معاليه أن طواف أبوظبي يمثل دعوة حقيقية لفئات المجتمع لتغيير نمط حياتهم الصحي، وجعل الرياضة أسلوبهم المثالي، مؤكداً معاليه أن انطلاق طواف أبوظبي للعام الثالث على التوالي بمشاركة نخبة من أفضل الدراجين على مستوى العالم، يعد نجاحاً كبيراً لحدث مميز ينتظره الجميع كل عام. وأشاد معاليه بالدعم غير المحدود الذي تسخره القيادة الرشيدة للرياضيين، ورفع أسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على دعمهما السخي ومتابعتهما الدائمة التي كان لها الفضل في الوصول إلى هذه المرحلة المميزة. كما أشاد معاليه بالدور الرائد لسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، مما كان له مردود واضح وانعكاس كبير على مسيرة طواف أبوظبي الذي يقدم نموذجاً فريداً في عالم استضافة الفعاليات الرياضية، وفق أحدث المعايير الدولية. وأشار معاليه إلى أن الطواف نجح عاماً تلو الآخر في ترسيخ العديد من الأسس الرياضية النبيلة التي يحتاج إليها المجتمع بكامل فئاته التي أصبحت تتفاعل مع مثل هذه الأحداث الراقية.

محمد بن ثعلوب:
مكسب كبير للمنجزات الرياضية
أبوظبي (الاتحاد)

أكد محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس اتحاد المصارعة والجودو والكيك بوكسنج، أن ارتقاء طواف أبوظبي بنسخته الثالثة للروزنامة العالمية يمثل مكسباً كبيراً لمسيرة المنجزات والنجاحات الرياضية التي تسجلها عاصمة الرياضة العالمية.
وأشاد بالدعم السخي الذي تلقاه مسيرة التنمية الرياضية من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وانعكاس هذا الدعم الكبير في تحفيز الرياضيين لتحقيق أعلى المراتب في ساحات التنافس الدولية ورفع علم الإمارات شامخاً.
وتوجه الدرعي بالشكر والتقدير لسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي راعي الحدث الرياضي العالمي، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، والذي بفضله تعيش رياضة الإمارات مرحلة مزدهرة ومتقدمة وحافلة بالنجاحات.
ونوه بأهمية احتضان الطواف للعام الثالث على التوالي، لما له من عوائد إعلامية واقتصادية وسياحية ورياضية مهمة وما يكرسه من نجاحات مضاعفة للعاصمة أبوظبي، مشيداً بخطط مجلس أبوظبي الرياضي الطامحة لاستضافة أهم الفعاليات الرياضية الدولية، وتحقيق التفاعل العالمي على أرض العاصمة، ودور ذلك في تحقيق مكتسبات ومخرجات كبيرة على صعيد تطوير رياضة الإمارات بالاستفادة من تجارب نجوم العالم المشاركين في كل محفل، ودعم مسيرة التطوير بالممارسات العالمية الحديثة والمتبعة في تنظيم كبرى البطولات، مبيناً أن العاصمة تثبت كل يوم وفي كل محفل مكانتها وأهميتها بين العواصم العالمية الجاذبة لاستقطاب الفعاليات الرياضية المعتمدة في أجندة الاتحادات الدولية والشاملة لمختلف الألعاب الرياضية، لافتاً إلى أن كل تلك المنجزات الجديدة والمهمة أكدت على ريادة الإمارات بقيادتها الرشيدة التي تولي اهتماماً كبيراً لتنمية قطاع الرياضة ليواكب التقدم الحضاري الذي تعاصره الدولة.


كوكبة الـ 14 يرسمون طموحاتهم في مضمار «السرعة»
محمد سيد أحمد (أبوظبي)

بمعنويات عالية وحماس كبير ورغبة في الفوز، تحدث 14 من نجوم الدراجات العالميين في المؤتمر الصحفي الرسمي للمتسابقين أمس، والذي عقد بالمركز الإعلامي بحلبة ياس، في حضور عارف العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، وعدد من مسؤولي الاتحاد الدولي، ورغم غياب لهجة التحدي القوية من المشاركين، لكن الثقة كانت حاضرة في حديث النجوم.
الدراج الكولمبي الذي يصنف واحداً من أساطير هذه الرياضة الحاليين، نيرو كونتانا من فريق موفي ستار، والمتوج بلقبي إسبانيا 2016 وإيطاليا 2014 ولقبين كأفضل دراج شاب قبلهما، قال: «سعيد بالتواجد للمرة الأولى في طواف أبوظبي، خاصة أن مشاركتي تأتي، بعد أن ارتقى السباق ليكون ضمن الجولة العالمية، استعداداتي جيدة، وأنا أثق في قدراتي وقدرات فريقي، لكن علينا أن ننتظر لنرى ماذا سيحدث خلال السباق».
وأضاف: «المشاركة الكبيرة للدراجين المتميزين في العالم تكسب الطواف قوة كبيرة، وأحرص وفريقي على بذل أفضل ما عندنا من أجل الفوز، خاصة أن طواف أبوظبي يعد استهلالاً للموسم العالمي لسباقات الدراجات في العالم».
أما حامل لقب أبوظبي والمتوج بالنسخة الثانية قبل أشهر قليلة تانيل كانجيرت من فريق أستانا فقال: «أتمنى أن أحافظ على اللقب، سأبذل كل ما في وسعي، المنافسة ستكون قوية، خاصة بعد أن ترقى الطواف إلى العالمية، والجميع متحمس، وسنبذل مع فريقي كل ما في وسعنا من أجل أن نظفر بالفوز».
من جانبه، قال روي كوستا نجم فريق الإمارات الذي يدشن مسيرته في السباقات العالمية اليوم: «فخورون بتمثيل الإمارات، وسنحاول القيام بكل ما نستطيع، لتقديم أفضل أداء وتحقيق نتائج جيدة تمثل انطلاقة قوية للفريق في السباقات العالمية». وعبر رومين بارديت من فريق أي جي 2 آر لا مونديال عن سعادته بالمشاركة في الطواف، متمنياً أن يوفق وفريقه في تحقيق نتائج جيدة تكون بمثابة استهلال مميز للموسم العالمي، الذي يتطلعون فيه للكثير، انطلاقاً من أبوظبي.
وأكد ألبيرتو كونتادور من فريق تريك سيجافريدو، الذي يعد من بين أفضل 6 دراجين في العالم حققوا الفوز بالسباقات الكبرى، أن ارتقاء طواف أبوظبي ضمن الروزنامة العالمية، حافز ودافع لتقديم أداء متميز، كما أنه خير استعداد لسباق ميلان، وقال: «أنا سعيد للغاية بالتواجد في أبوظبي، والأجواء الجميلة التي تسبق السباق، خصوصاً أنه سيمر بمسارات مختلفة ومتنوعة من حيث الجغرافيا، وسيمكننا من الاستمتاع بالتنافس ورؤية مناظر جميلة، وطموحاتنا كبيرة وعالية، ونتمنى أن نوفق في تحقيق ما نسعى له». وعبر فيشينزو نيبالي من فريق البحرين مريدا، عن سعادته بالتواجد ضمن نخبة أفضل الدراجين في العالم، معتبراً أن المنافسة ستكون قوية، لكن سقف طموحاته عالٍ جداً في أبوظبي التي يأمل أن تكون خير انطلاقة له في الموسم العالمي.
وقال:«لدينا فريق متميز، تدربنا جيداً في الفترة الماضية، وسنترجم هذه الاستعدادات خلال المسارات بالنجاح في المراحل الأربعة». وصرح الألماني مارسيل كيتل من فريق كويك ستب فلوورز حامل لقب طواف دبي في النسختين الأخيرتين: «أتمنى أن أواصل بالطريقة نفسها، خاصة أن نسخة أبوظبي عالمية وتمثل تحدياً كبيراً، التحضيرات كانت جيدة والجميع في الفريق على أهبة الاستعداد لتقديم الأفضل، ووجود نخبة الدراجين في العالم يثري المنافسة ويجعلها أكثر حماساً من الجميع».
وذهب بقية الدراجين المشاركين في المؤتمر، أندري جريبل من فريق لوتو سودال، وفابيو أرو من فريق أستانا، وستيفن كروزفيتش من فريق لوتو جمبو الهولندي، وكاليب إيوان من فريق أوريكا سكوت، وتي جي فان غارديرن من فريق بي أم سي، وإليا فيفياني من فريق سكاي، إلى جاهزية فرقهم لخوض التحدي قبل أن يتحدث في الختام سفير طواف أبوظبي مارك كافينديش من فريق دايمنشن داتا، معرباً عن سعادته بالتطور الذي يشهده الطواف في نسخته الثالثة، مؤكداً أن حرصه سيكون كبيراً على الفوز بالقميص الأحمر والبناء على فوزه بمرحلتين في النسخة الماضية.
وجدد كافيندش الشكر لمجلس أبوظبي الرياضي على اختياره سفيراً للطواف، مبيناً أنه يمثل حافزاً إضافياً له لانطلاقة قوية من أبوظبي.