الإمارات

«الهلال الأحمر» الإماراتية تتعاقد مع 600 معلم في حضرموت

 جانب من حفل تدشين مشروع «معلم الأجيال» (الصور من وام)

جانب من حفل تدشين مشروع «معلم الأجيال» (الصور من وام)

حضرموت (وام)

دشنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في مدينة سيؤون في حضرموت، مشروع «معلم الأجيال»، من خلال تعاقدها مع 600 معلم ومعلمة لمدارس وادي وصحراء حضرموت بتمويل من الهيئة لحل مشكلة نقص الكادر التعليمي في مدارس وادي حضرموت.
ويمثل المشروع خطوة متقدمة ومبادرة نوعية ضمن جهود هيئة الهلال الأحمر لدعم العملية التعليمية في اليمن.. كما دشنت الهيئة مشروع توزيع عشرة آلاف حقيبة مدرسية على الطلاب في محافظة المهرة، وأشاد عصام حبريش الكثيري وكيل محافظة حضرموت لشؤون مديريات الوادي والصحراء بالمبادرات الإنسانية لدولة الإمارات قيادة وشعباً تجاه أشقائهم في اليمن.. وقال إن الوقفة التاريخية للإمارات مع الشعب اليمني تؤكد حرصها على تحسين حياته ومساعدته على تجاوز ظروف الأزمة الراهنة.
وأعرب عن تقديره للجهود التي تبذلها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لتعزيز الخدمات التي يحتاجها اليمنيون في جميع المجالات التعليمية والصحية والاجتماعية والبنيات الأساسية ما كان لها أكبر الأثر في تخفيف المعاناة وتوفير متطلبات الحياة.. مشيراً إلى أن الهيئة قدمت نموذجاً فريداً في التضامن مع الأوضاع الإنسانية في اليمن.
وأكد الكثيري أن مشروع «معلم الأجيال» الذي تبنته هيئة الهلال الأحمر الإماراتي يساهم بقوة في استمرار العملية التعليمية التي تعثرت بسبب الأحداث في اليمن، كما يساهم في حل مشكلة نقص المعلمين الذي كاد يهدد العملية التعليمية في مديريات الوادي والصحراء.. وأشار وكيل المحافظة إلى أن 600 معلم ومعلمة من أبناء وادي حضرموت سيتوجهون هذا الأسبوع إلى الميدان ويشكلون ضماناً لاستقرار العملية التعليمية.. وقال إن اهتمام السلطة المحلية بوادي حضرموت بالتعليم إنما هو اهتمام لمستقبل حضرموت الذي لن يبنى سوى بالتعليم.
من جانبه، أكد الدكتور محمد فلهوم، مدير عام مكتب التربية والتعليم بوادي وصحراء حضرموت، أن الأحداث في اليمن أثرت بشكل مباشر على التعليم ومسيرته كما تأثر أيضاً بسبب إحالة أعداد كبيرة من المعلمين إلى التقاعد، وعدم توافر خانات وظيفية جديدة لمدة خمس سنوات ما تسبب في نقص حاد في الكادر التعليمي، وأضاف أن مبادرة الهلال الأحمر الإماراتي جاءت في وقتها لتحل هذه المعضلة التي استعصت على السلطات المحلية بوادي حضرموت.. وقال إن استمرار العملية التعليمية هو الضمان الوحيد لمستقبل الأجيال القادمة والتي يقع عليها عبء التنمية والاستقرار والنمو والازدهار.
وفي محافظة المهرة اليمنية بدأت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مشروع توزيع 10 آلاف حقيبة مدرسية على الطلاب في مدارس المحافظة المختلفة ضمن مساعيها لتوفير المستلزمات الدراسية وتسهيل عملية التحصيل الأكاديمي هناك. وتم تدشين مشروع الحقائب المدرسية بمدرسة الشهيد محسن عيدروس.. بحضور ممثلي الهلال الأحمر الإماراتي ومسؤولي مكتب التربية والتعليم في المحافظة وسط ترحيب من أولياء الأمور بهذه المبادرة وفرحة الطلاب الذين تسلموا الحقائب والمعينات الدراسية.
وأكد سمير هراش مدير التربية والتعليم بمحافظة المهرة على أهمية الدور الذي تضطلع به دولة الإمارات العربية الشقيقة لمساندة الشعب اليمني والوقوف بجانبه لتجاوز ظرفه الراهن.. وقال إن مبادرة دعم التعليم تنم عن فهم عميق ووعي كبير بدور التعليم في تقدم الأمم وازدهارها مشيداً بتحركات الهلال الأحمر الإماراتي على الساحة اليمنية وتواجده وسط الأهالي يتلمس احتياجاتهم ويتفقد أوضاعهم ويلبي متطلباتهم.. وأكد أن مبادرة دعم التعليم في اليمن تعتبر من المبادرات الرائدة التي تنفذها الهيئة لضمان استقرار العملية التعليمية، والحد من الفاقد التربوي في اليمن.

«الاتحاد» تقدم مليون درهم لـ «عونك يا يمن»
أبوظبي (وام)

جمعت الاتحاد للطيران الناقل الوطني لدولة الإمارات ما يقرب من مليون درهم إماراتي لدعم حملة «عونك يا يمن» والمساعدة في تجديد مدرستين في كينيا، وذلك في إطار الحملة الخيرية السنوية لجمع التبرعات، بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر. وتم الإعلان عن التبرعات أمس الأول خلال حفل ختام بطولة كرة القدم لشركات الطيران العالمية ومهرجان الأزياء والمأكولات الذي نظمته اللجنة الرياضية والاجتماعية في الاتحاد للطيران في منتجع الفرسان الدولي الرياضي. وقال غيث المحيربي نائب أول الرئيس للشؤون الحكومية وسياسات الطيران في الاتحاد للطيران ورئيس اللجنة الرياضية والاجتماعية بالشركة، إن الشركة بصفتها الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة تؤكد التزامها تجاه المجتمع ورد الجميل له بمساعدة المحتاجين.. مشيداً بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لخدمة ودعم تلك القضايا الإنسانية. جدير بالذكر أنه تم جمع التبرعات لدعم اليمن عبر عدد من المبادرات المختلفة شملت التبرع بأميال برنامج ضيف الاتحاد عبر الإنترنت وإقامة سوق الاتحاد للطيران الخيري وبطولة الاتحاد للطيران لكرة القدم، كما قام موظفو الاتحاد للطيران بالتبرع بلوازم مدرسية وحقائب لأطفال اليمن، فيما جمعت التبرعات النقدية في صناديق هيئة الهلال الأحمر الإماراتي. وتأتي مبادرات الشركة لدعم حملة «عونك يا يمن» وكينيا في إطار اتفاقية أبرمت بين الاتحاد للطيران وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي للتعاون الإنساني والاجتماعي.