صحيفة الاتحاد

الإمارات

اختيار حمدان بن زايد لـ «جائزة الخير العالمية»

كيرالا (الاتحاد)

منح مؤتمر الشيخ زايد العالمي الثالث للسلام الذي ينعقد في الهند غداً، في مدينة كيرالا، «جائزة الخير العالمية» لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، ورئيس هيئة الهلال الأحمر، وذلك تقديراً لجهود سموه كرئيس لهيئة الهلال الأحمر الإماراتية، إحدى كبرى الهيئات العالمية في المجال الخيري والإنساني في مختلف دول العالم، صرح بذلك فضيلة الشيخ أبوبكر أحمد، الأمين العام لجمعية علماء أهل السنة بالهند والرئيس التنفيذي لمؤتمر الشيخ زايد العالمي للسلام.
وقال: إن اختيار سموه للجائزة بمثابة تقدير لجهوده، وامتنان لدولة الإمارات، كما أن دولة الهند استفادت كثيرا بتلك المعونات التي قدمتها هيئة الهلال الأحمر إثر الكوارث الطبيعية التي شهدتها المنطقة في السنوات الماضية، بالإضافة إلى مساعدات مالية مختلفة لعديد من المشاريع الخيرية والعلمية، مضيفاً بأن هذه الجائزة المتواضعة تعبير عن الشكر وعرفان بالجميل على ما تقوم به هذه الدولة الشقيقة تجاه أشقائها من مساعدات إنسانية، وخصوصاً على ما قامت به هيئة الهلال الأحمر الإماراتية من شتى أعمال خيرية في مختلف دول العالم.
وأضاف: أن مراسم التكريم ستقام في مؤتمر الشيخ زايد العالمي الثالث للسلام غداً ضمن فعاليات جامعة مركز الثقافة السنية الإسلامية، بمناسبة احتفالية الذكرى الأربعين على تأسيسها.
وأشار فضيلة الشيخ أبو بكر أحمد إلى أن مؤتمر الشيخ زايد العالمي الثالث للسلام والذي يعد أهم فعاليات احتفالية الجامعة غداً في مدينة كاليكوت، كيرالا، الهند ويقام تحت شعار «من أجل عالم خال من الإرهاب» سيشارك فيه حوالي 500 عالم ومفكر من عشرين دولة مثل الإمارات والمملكة العربية السعودية ودولة الكويت ومملكة البحرين وسلطنة عمان وماليزيا وسريلانكا والولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة البريطانية وكندا وجمهورية مصر العربية والمملكة الأردنية الهاشمية وأزبكستان ونيوزلاند والسودان واندونيسيا وغيرها.
إلى ذلك، افتتح مساء أمس المؤتمر الـ40 لجامعة مركز الثقافة السنية الإسلامية بالهند والذي ينظم على هامش فعاليات احتفالية الذكرى الأربعين لتأسيس جامعة مركز الثقافة السنية الإسلامية بكاليكوت ـ كيرالا تحت شعار «البحث عن التميز التربوي» بمشاركة عدد من الشخصيات البارزة في المجالات التربوية والسياسية والاجتماعية بالإضافة إلى 100 عالم من مختلف دول العالم.
وافتتح علي الهاشمي، مستشار الشؤون الدينية والقضائية في وزارة شؤون الرئاسة، الجلسة وقال في كلمته الافتتاحية: «إن العلم هو هوية الإسلام والمسلمين وعلينا كأمة مسلمة أن نصرف جل أوقاتنا في طلب العلم، وقام يوسف علي عبد القادر، المدير العام لـ«مجموعة اللولو» بافتتاح المبنى الجديد لمدرسة المركز الثانوية للبنين الذي بني على نفقته باسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وأشار في كلماته إلى ضرورة التعايش بين الأديان المختلفة من خلال التعاون بين الأشخاص بغض النظر عن ديانتهم وضرورة فهم واحترام هذه الديانات كلها.
وخلال الأيام الأربعة القادمة ستشهد الفعاليات الاحتفالية تنظيم عدد من الندوات والمنتديات كما ستناقش عددا من الموضوعات المتعلقة بالسبل الحديثة للتبادل العلمي والثقافي بين الهند ودول العالم، بالإضافة إلى قضايا ساخنة ذات صلة بالأحداث الراهنة، ومن أهمها: مؤتمر الإعلاميين والمؤتمر العالمي للأكاديميين، وندوة خاصة للمغتربين الهنود، والملتقى الثقافي وسمنار عن الأعمال الزراعية، بالإضافة إلى مؤتمرات عن حقوق الإنسان و«الشيخ زايد العالمي للسلام»، و«الدعوة الإسلامية»، بالإضافة إلى مؤتمري إدارة نمط الحياة والعلماء، وتختتم الفعاليات الاحتفالية الأحد المقبل بالتجمع الختامي بمشاركة نصف مليون نسمة من مختلف ولايات الهند.
يذكر أن جامعة مركز الثقافة السنية الإسلامية إحدى كبرى الجامعات الشهيرة في الهند ـ يقع مقرها الرئيس في مدينة كاليكوت ولاية كيرالا الهند.