الإمارات

الدعوة إلى رفع أداء المدرسة والتركيز على الميدان التربوي

دبي ـ علي مرجان:

رفع المجلس التنفيذي لمكتب التربية العربي لدول الخليج أمس برقية شكر وتقدير إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة '' حفظه الله'' وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل نهيان نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' وإلى معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم، لما لقيته الوفود المشاركة في فعاليات الدورة الثالثة والستين للمكتب والتي اختتمت أعمالها أمس في دبي من كريم الرعاية·
وقرر المجلس في ختام اجتماعاته دعوة سعادة الدكتورعلي بن عبد الخالق القرني المدير العام لمكتب التربية العربي لدول الخليج إلى إعداد تصور متكامل عن إنشاء قناة تليفزيونية تربوية لدول الخليج في ضوء ما ناقشه المجلس، والاستفادة بما لدى المكتب من تجارب سابقة في الإعلام التربوي، ثم إرسال ما سيتم إعداده إلى أعضاء المجلس التنفيذي لدراسته وعرضه على المجلس في الدورة المقبلة·
ودعا المجلس إلى مواصلة ما بدأه المكتب من إجراءات تنفيذية لقرار المؤتمر العام في دورته التاسعة عشرة بشأن اعتماد برامج مشروع تطوير مناهج التربية الإسلامية وتنفيذها خارج نطاق الميزانية للمكتب في دورته المالية المقبلة· وأوصى المجلس بالدعوة إلى التنسيق مع دولة الإمارات فيما يتعلق بتوقيع اتفاقية مقر المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج بالشارقة·
وحدد معايير وضوابط تكوين مجلس أمناء مركز اللغة العربية، بأن يكون من ذوي الخبرة والاختصاص في أحد المجالات التي يحتاج إليها سير عمل المركز وتطويره، وأن تكون العضوية سنتين قابلة للتجديد·
وقرر المجلس تعديل مسمى جائزة المكتب إلى '' جائزة مكتب التربية العربي لدول الخليج''، ودعوة المدير العام للمكتب إلى إعداد تصور كامل حول سبل تطويرها تمهيدا لعرضه في دورة مقبلة·
وأعلن المجلس عن إطلاق بوابة المكتب الإلكترونية، مشيدا بفريق العمل الذي ساهم في إعدادها·
وأوصى بالتركيز على التوجهات الحديثة ذات الصلة بالميدان التربوي في الإعداد لبرامج المكتب وأجهزته للدورة المالية المقبلة، داعيا إلى رفع كفاية أداء المدرسة بمختلف عناصرها من طالب ومعلم وإدارة مدرسية، وتسخير التقنية الحديثة لخدمة الميدان التربوي،والتواصل مع أهم العناصر المؤثرة في أداء المدرسة لرسالتها·
كما طالب المجلس بمراجعة كافة المشروعات والبرامج والخطط السابقة للمكتب بكافة نواتجها ومرجعياتها، وخصوصا الخطة المشتركة لتطوير المناهج ومشروع تطوير التعليم في الأعضاء·
ووافق على طلب المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون الخليجي بمشاركة مندوب لكل من وزارات التربية والتعليم بالدول الأعضاء في مكتب التربية العربي في الاجتماعات الدورية للجنة الخليجية للصحة المدرسية·