كرة قدم

كارادزيتش: نبني منتخباً قوياً لصربيا على غرار تجربة «الأبيض» مع مهدي

منتخب صربيا بطل كأس العالم للشباب (أرشيفية)

منتخب صربيا بطل كأس العالم للشباب (أرشيفية)

معتز الشامي (دبي)

لم تكن اتفاقية التعاون التي أبرمها اتحاد الكرة مع نظيره الصربي، بحضور يوسف السركال رئيس مجلس الإدارة، وتوميسلاف كارادزيتش، رئيس الاتحاد الصربي لكرة القدم، مجرد توقيع أوراق بنوايا للاستفادة من بعض الإمكانيات هنا أو هناك، ولكن اتفاقية حقيقية تشمل قطاعات اللعبة كافة، وتهدف إلى الاستفادة من تبادل الخبرات في البلدين، كما أنها جاءت لتعبر عن حالة التقارب الواضحة بين الإمارات وصربيا بشكل عام، هكذا وصف كارادزيتش الدوافع الحقيقية وراء اختياره للإمارات دون غيرها، ليوقع معها اتفاقية شراكة لمدة 3 سنوات، سوف تشهد انفتاحا غير مسبوق بين كرة القدم في البلدين، وعلى رأسها التخطيط لأداء مباريات دولية ودية بين صربيا والإمارات، بداية من مرحلة الناشئين وانتهاء بالمنتخب الوطني الأول، كما ستتم دراسة الأمر نفسه على مستوى الأندية في البلدين.
والتقت «الاتحاد» رئيس الاتحاد الصربي، على هامش زيارته للإمارات ليكشف عن الكثير من الجوانب التي وقفت خلف تلك الاتفاقية.
في البداية أكد توميسلاف كارادزيتش أن كرة القدم في بلاده تتطور بقفزات هائلة إلى الأمام، في إطار استراتيجية موسعة يعمل الاتحاد الصربي على تنفيذها، بما يخدم في تطوير القدرات الفنية واللوجستية والإدارية للأندية التي يبلغ عددها في صربيا 2200 ناد، تضم أكثر من 800 ألف لاعب كرة قدم في سن الناشئين والهواة والمحترفين.
وقال: أصبحت لدينا قاعدة كبيرة للغاية في كرة القدم، اللعبة تنتشر بشكل قوي في المجتمع الصربي العاشق لـ «الساحرة المستديرة»، لدينا أندية أقاليم تتنافس معاً، كما أن لدينا أندية تلعب دوري السوبر المحترف، وعدد الأندية المحترفة في صربيا 32 نادياً، كما أن الأعداد تزيد في دوري الدرجة الأولى والثانية والثالثة، بخلاف أندية الأقاليم.
وأضاف: نملك قدرات لوجستية جيدة، وبنينا مشروع المركز الرياضي الذي أصبح مقراً لإقامة معسكرات للمنتخبات في أوروبا، وباقي دول العالم، وأردنا أن تستفيد منه الإمارات عند إقامتها للمعسكرات الشتوية، كما أننا سوف نستفيد من إقامة معسكرات في دبي لمنتخباتنا وأنديتنا في فترة الشتاء لأن الطقس هنا معتدل.

التجربة الإماراتية
وعن أحد أسرار تلك الاتفاقية، قال كارادزيتش: لا يمكننا أن نغفل تطور الإمارات في مراحل الناشئين، كما أن لديكم برامج متطورة في مجالات إدارية داخلية عدة بالنسبة لكرة القدم، أما التجربة الناجحة في تحويل منتخب الشباب إلى المنتخب الأول مع المدرب مهدي علي، نسعى للاستفادة منها، لأننا نملك الآن أفضل منتخب شباب في العالم، وفاز بلقب أمم أوروبا للناشئين قبل أن يحصد لقب كأس العالم للشباب قبل أشهر قليلة ماضية، وسيكون هذا المنتخب نواة لمنتخبنا الأولمبي ومنه للأول، ما يعني أننا نسير على التجربة الإماراتية نفسها مع منتخبنا الوطني الذي حل ثالث كأس آسيا، ومرشح للمنافسة بقوة لبلوغ المونديال، ويمكن أن نستفيد من هذا الجانب، ونتمنى أن يكتب لنا النجاح في استراتيجية تواصل الأجيال، بالنسبة للمنتخبات الوطنية، كما حدث في الإمارات، وسوف يكون هناك تشاور بيننا في هذا الإطار، كما أننا نتطلع للقاءات مع المدرب مهدي علي ليطلعنا على تجاربه مع منتخبات الإمارات وكيف يمكن حدوث التناقل بين المنتخبات بشكل سلسل كما حدث هنا.
وأضاف: التعاون لن يكون على مستوى المنتخبات فقط، بل نرحب بفكرة إقامة بطولة سوبر بين بطلي صربيا والإمارات، وهذا المقترح يستحق الدراسة بحيث يلعب بطل الدوري الإماراتي مع بطل صربيا خلال إقامة أول معسكر شتوي العام المقبل أو الذي يليه، وهذا الأمر سوف يكون مفيداً فنياً، ويعزز من قيمة التعاون بيننا، كما أننا استضفنا منتخبات سنية إماراتية عدة، في الصيف الماضي، ونرحب باستضافة الأندية الإماراتية أيضاً.
وقال كارادزيتش: لدينا مدربون على أعلى مستوى وفخورون بنجاحاتهم، كما أن إنجازات إيفان يوفانوفيتش مع نادي النصر تسعدنا كثيراً، ونشعر بالفخر بسببها بالتأكيد، وهو مدرب كبير وناجح وله نجاحات مع الكرة الصربية، ونثق في قدرة المدرب الصربي على منافسة أنجح المدربين الأوروبيين، لأننا نهتم تماماً بتطوير قطاع التدريب بالنسبة للمدربين الوطنين، ولدينا مئات المدربين الصربيين يعملون الآن خارج صربيا في مختلف دول العالم ويحققون نجاحات وإنجازات كبيرة سواء على مستوى الأندية أو المنتخبات.

ضغوط هائلة
وكشف رئيس الاتحاد الصربي، عن مواجهة اللعبة لضغوط هائلة من أجل تحقيق نتائج إيجابية ترضي الشارع الرياضي في بلاده، وقال: ننافس في أوروبا التي تضم منتخبات لها تاريخ عريض، مثل ألمانيا وإسبانيا وإيطاليا وإنجلترا وفرنسا والبرتغال، ومنافسة تلك القوى الكبيرة ليست سهلة، ما يتطلب علينا مراعاة التفاصيل كافة، وتعزيز الاحترافية في إدارة اللعبة وفي مختلف نواحيها، لأننا نسعى لأن نجد مكاناً بين تلك القوى، وهدفنا أن نوجد بصورة مختلفة في «مونديال موسكو»، وأن ننافس بقوة على مراكز متقدمة، خاصة بعد نجاح منتخب الشباب في حسم لقب العالم مؤخراً، حيث سيكون العمل مرتكزاً على البناء للمستقبل من خلال المنتخب نفسه، من هذا المنطلق نسعى لتبادل التعاون والاستفادة من الشراكة، مع اتحاد الكرة الإماراتي، للاستفادة من الكوادر والخطط الاستراتيجية للاتحادين».
وأضاف: تربطنا علاقات شراكة قوية بأكثر من اتحاد متطور للغاية، ونطلع على كل ما هو جديد في مجال اللعب، ونسعى لتطبيقه وتنفيذه، وهدفنا أن يجذب الدوري الصربي أنظار عشاق اللعبة، خصوصاً في المنطقة العربية العاشقة لكرة القدم، وهذا يحدث بتطور الأندية نفسها وبزيادة الاستثمار فيها.
وعن رأيه في اللاعب الصربي وما إذا كان مؤهلاً للتألق في الدوريات الخليجية: قال: لدينا لاعبون موهوبون للغاية، ولدينا عدد ليس بالقليل من المحترفين في دوريات إيطاليا وألمانيا وإسبانيا، ونتمنى أن نرى لاعبين صربا محترفين في الدوري الإماراتي والسعودي، لأنهما دوريان قويان، وأنا كلي ثقة أن الأندية الإماراتية سوف تفاجأ بمستويات اللاعب الصربي المتميزة متى ما منحته فرصة اللعب والاحتراف هنا، ولدى الإمارات بنى تحتية رائعة وهي دولة متطورة للغاية ومتقدمة، وهناك شراكة قوية ومتينة بين صربيا والإمارات في النواحي السياسية والاقتصادية، وتلك الاتفاقية الرياضية ما هي إلا ترجمة جديدة لقوة ومتانة تلك العلاقات.

انتخابات «الفيفا»
وفيما يتعلق بانتخابات «الفيفا» خاصة أن الاتحاد الصربي في طريقه لاستضافة اجتماع اتحادات شرق أوروبا لتحديد موقف موحد منها، قال: بالفعل كان لنا موقف سابق في دعم الأمير علي بن الحسين ضد بلاتر في الانتخابات الأخيرة، وقمنا بدعم مرشح العرب، لكن الأمور اختلفت الآن، من الصعب الجزم بأننا سوف نكرر دعمنا للأمير، وننتظر اتضاح الصورة كاملة بالنسبة لبلاتيني، مرشحنا في الانتخابات المقبلة، كما أن أوروبا قد تختار جياني إذا ما لم يترشح بلاتيني، لكن لا نحب الاستنتاجات سوف ننتظر حتى أواخر يناير قبل إعلان موقفنا.
أما عن ترشح الشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد الآسيوي، قال: نحترم كل المرشحين، وننتظر زيارة قريبة للشيخ سلمان بن إبراهيم، ونتابع نجاحات وتطور الكرة الآسيوية في عهده، لكن لا زلنا في انتظار الاستماع للآراء كافة والاطلاع على برامج المرشحين قبل الاتفاق على اسم موحد، وليس من الضرورة أننا سوف نساند مرشح أوروبا فقط.
وعما يتردد بشأن فساد «الفيفا» وبلاتر، قال: كل ما يتردد ليس أكثر من تكهنات إعلامية، هناك حديث عن فساد وشراء أصوات تعلقت باختيار ملفات تنظيم المونديال، وليس أكثر من ذلك، لكن البعض يحاول تضخيم الأمور.
وعن رأيه في الصفات التي يتحلى بها مرشح «الفيفا» القادم، قال: يجب أن يكون لديه برنامج قوي، ويكون شخصاً نزيهاً، ولا يسعى لمصلحة شخصية، وأن تكون الشفافية حاضرة بقوة في كل تصرفاته.

دعوة للمشاركة في البطولات
دبي (الاتحاد)

دعا رئيس الاتحاد الصربي، كافة الأندية الإماراتية، ومنتخبات المراحل السنية في الإمارات، إلى زيارة صربيا خلال فترات الصيف لإقامة المعسكرات التدريبية والاستفادة من القدرات اللوجستية التي سوف يوفرها الاتحاد هناك بناء على بنود الاتفاقية التي وقعت بين البلدين، وقال: ننتظر أن نرى اهتمام أكبر، بإقامة معسكراتها في صربيا، والاستفادة من الدورات الودية الدولية التي تنظمها صربيا سنوياً.
وأضاف: نهتم بإقامة بطولات ودية دولية مجمعة في صربيا على مستوى الناشئين والشباب، بخلاف مباريات ودية بين أندية أوروبية مختلفة تقيم معسكراتها في صربيا، وسوف يسعدنا استضافة أندية ومنتخبات الإمارات.

الاستفادة من «قضاة الملاعب»
دبي (الاتحاد)

أكد توميسلاف كارادزيتش رئيس الاتحاد الصربي على تطور التحكيم الإماراتي، لافتا إلى أن سمعة «قضاة التحكيم» بالإمارات معروفة في أوروبا بشكل عام، ولفت إلى أن اتفاقية التعاون سوف تهتم بتبادل الخبرات التحكيمية بين البلدين، كما رحب بإمكانية تولي قضاة ملاعب الإمارات إدارة بعض مباريات الموسم، متى ما طلبت لجنة الحكام الإماراتية، وقال: لا نستبعد تبادل الخبرات والكفاءات في التحكيم، وتملك الإمارات «قضاة ملاعب» متميزون ونحن أيضاً، كما أن لدينا خبراء ومحاضرين متطورين، ومن الوارد أن نستفيد من ذلك، وحيث يمكن دعوة قضاة ملاعب الإمارات لإدارة بعض مباريات الدوري أو المباريات الدولية الودية.