الرياضي

المحارب مورينيو والمعركة الأخيرة في ستامفورد بريد



عندما يلتقي فريقا تشيلسي ومانشستر يونايتد الانجليزيان اليوم في المباراة قبل الاخيرة لكل منهما بمسابقة الدوري الانجليزي الممتاز لهذا الموسم ، لن يكون هناك أي صراع على اللقب·
ولكنها قد تكون آخر مباراة للمدرب البرتغالي جوزيه مورينيو على ملعب ''ستامفورد بريدج'' وكان مانشستر يونايتد قد ضمن الفوز بلقب الدوري الانجليزي الممتاز لهذا الموسم الاحد الماضي بعد تعادل حامل اللقب وأقرب منافسيه تشيلسي مع مضيفه آرسنال 1/1 ليتسع الفارق بين تشيلسي وبين مانشستر في الصدارة إلى سبع نقاط مع تبقي مباراتين فقط لكل فريق على نهاية الموسم·
وحتى إذا لم يكن لهذا اللقاء أي أهمية الان في سباق الدوري الانجليزي فهو يتمتع بأهمية أخرى نظرا لانه سيكون بمثابة تجربة أداء لنهائي بطولة كأس إنجلترا بين تشيلسي ومانشستر يونايتد نفسيهما في 19 مايو الجاري· وقال مورينيو عقب مباراة آرسنال ''سأعود في التاسع من يوليو المقبل لاعداد الفريق للموسم الجديد، لا أعرف لماذا مازالت الشائعات تتردد''·
ولكن الجماهير المعارضة لمورينيو التي اعتادت على مضايقة مدرب تشيلسي بأن تردد له هتاف ''ستقال في الصيف'' توجد لديها أيضا وجهة نظر جيدة·
فقد استمر الحديث عن وجود خلافات بين مورينيو وصاحب تشيلسي الروسي رومان أبراموفيتش طوال الموسم·
حتى أن مورينيو ألمح في وقت مبكر جدا من الموسم في أغسطس الماضي عندما خسر تشيلسي من ليفربول في نهائي بطولة درع اتحاد كرة القدم الانجليزي (كوميونيتي شيلد) إلى أنه أجبر على الدفع ببعض اللاعبين·
وقال مورينيو ''لقد أعطيت لاعبين رائعين'' في إشارة إلى الاوكراني أندري شيفتشينكو والالماني مايكل بالاك ''لذا علي أن استخدمهما''·
وكانت النتيجة هي تغيير طريقة لعب الفريق من 3/3/4 التي أجاد تشيلسي استخدامها في الموسمين الماضيين إلى طريقة 2/4/4 التي جعلت الفريق يلعب بشكل طولي حتى أكثر من السابق·
وبما أنه من المفروض أن يكون أبراموفيتش قد وقع في غرام كرة القدم وقرر شراء أحد النوادي بعدما رأى خروج مانشستر يونايتد من بطولة دوري أبطال أوروبا على يد ريال مدريد الاسباني عام 2003 بنتيجة 6/5 في مجموع مباراتي الذهاب والعودة فلم يكن غريبا ألا يصبح أبراموفيتش مفتونا بأسلوب لعب تشيلسي ،أما مورينيو فقد تزايد غضبه مع شعوره بتضاؤل قوته في النادي فقد عين أبراموفيتش الدنماركي فرانك أرنيسين كمسؤول عن اكتشاف المواهب وتطوير الناشئين بالنادي·
ويعتقد أن أرنيسين كان المسؤول عن صفقة ضم المدافع الهولندي خالد بولاحروز لصفوف تشيلسي، ولكن بولاحروز مر بموسم مخيب للامال في تشيلسي حيث طرد اللاعب في أمام آرسنال لمسؤوليته في ضربة الجزاء التي احتسبت ضد تشيلسي والتي أحرز منها آرسنال هدف التقدم· ودأب مورينيو هذا الموسم على الشكوى من عدم وجود لاعبين ناشئين بالنادي يمكن تصعيدهم للفريق الاول ولم يكن من الغريب ان تترجم هذه الشكاوى كنوع من الاستهزاء بأرنيسين·
كما ظل مورينيو يعطي ذلك الانطباع بأنه مجبر على وضع شيفتشينكو في التشكيل الاساسي لفريقه حتى وإن كان اداؤه دون المستوى ولن يكون الموقف أفضل بالنسبة لمورينيو بوصول المدرب الاسرائيلي أفرام جرانت الذي يجيد التحدث باللغة الروسية من نادي بورتسماوث·
وتردد أن جرانت كان سينضم لتشيلسي في وقت سابق من الموسم لمساعدة شيفتشينكو على التأقلم مع الفريق ولكن وبرغم مقاومة مورينيو لوصوله على اعتبار أنه سيكون تهديدا لسلطاته فمن المنتظر أن يتولى جرانت منصب مدير الكرة في تشيلسي هذا الصيف·
ومن المعروف أن تشيلسي تقدم بعرض لبورجن كلينسمان مدرب المنتخب الالماني السابق بغية توليه تدريب الفريق وهو الامر الذي أصر مورينيو على أنه لم يضايقه وقال مورينيو عقب تعادل فريقه مع نيوكاسل بالدوري الانجليزي قبل أسبوعين ''بالنسبة لي مجلس الادارة هو مجلس الادارة بوسعهم أن يفعلوا ما يحلو لهم''·
وأضاف مورينيو ''إنني أقول منذ وقت طويل أنني أود البقاء أما هم فلهم الحق في اتخاذ قرارهم (بشأن البقاء أو الرحيل) وقتما يشاؤون فإذا أرادوا اتخاذ قرار بشأن مصيري في نهاية الموسم فهذا حقهم وإذا قرروا في نهاية الموسم إقالتي فهذا أيضا حقهم''·
وبما أن مورينيو كان يتحدث بسعادة كبيرة قبل أسابيع قليلة عن قيمة المبلغ الذي سيحصل عليه في حالة إقالته فقد فسرت كلمات مورينيو هذه كإنتهاج للمذهب العملي بمعنى أن مورينيو يبدي إصراره على البقاء لنيل التعاطف الجماهيري والقانوني ،عندما ذهب مانشستر يونايتد للعب في ضيافة تشيلسي في مثل هذا الوقت من الموسم الماضي خسر مانشستر صفر'' 3 وفاز تشيلسي باللقب وبدت سيطرة ونفوذ مورينيو وكأنهما في تضخم مستمر وقتها أما الان فقد أصبح الوضع مختلفا تماما''·