كرة قدم

إنتر يدافع عن الصدارة أمام طموحات أودينيزي

من مباراة إنتر ميلان وجنوة (أرشيفية)

من مباراة إنتر ميلان وجنوة (أرشيفية)

روما (أ ف ب)

تحفل المرحلة السادسة عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم بلقاءات القمة خصوصاً فرق الصدارة المرشحة للمنافسة بقوة على لقب الموسم الجديد.
ويحل إنتر ميلان المتصدر ضيفاً على أودينيزي الثالث عشر اليوم، فيما تقام مباراتا قمة بعد غد عندما يلتقي نابولي الثالث مع روما الرابع، ويوفنتوس الخامس وحامل اللقب في الأعوام الأربعة الأخيرة مع فيورنتينا الثاني.
وتفصل 6 نقاط فقط بين إنتر ميلان ويوفنتوس الخامس، حيث يملك الأول 33 نقطة والثاني 27 نقطة، ولا يبتعد رجال المدرب روبرتو مانشيني عن فيورنتينا سوى بفارق نقطة واحدة وعن نابولي بنقطتين، ما يعني أن أي تعثر للفرق الثلاثة سيؤدي إلى تغيير في المراكز.
وسيكون الضغط على إنتر ميلان كونه سيفتتح المرحلة، وبالتالي ستكون الأنظار شاخصة نحوه خاصة من الرباعي المطارد له، والذي سيمني النفس بكبوته لانتزاع الريادة منه وتقليص الفارق بالنسبة لروما ويوفنتوس، ومن هنا تكمن أهمية المباراة بالنسبة الى إنتر ميلان الذي سيكون مطالبا بكسب النقاط الثلاث للحفاظ على مركزه، والابتعاد بفارق 4 نقاط مؤقتا ورمي الضغوط على المتربصين به، والذين يلعبون غداً. وحقق إنتر ميلان الفوز 5 مرات في مبارياته الست الأخيرة، وكسب 15 نقطة من أصل 18 ممكنة، وهو يمني النفس بمواصلة صحوته بعدما أوقف نابولي انتصاراته الأربعة المتتالية في المرحلة قبل الماضية قبل أن يستعيد توازنه بالفوز على جنوى في المرحلة الماضية.
ويملك إنتر ميلان أضعف خط هجوم بين خماسي المقدمة وهو سجل 18 هدفا فقط حتى الآن، لكنه يملك في المقابل أقوى خط دفاع بين هذا الخماسي، حيث دخل مرماه 9 أهداف فقط. وتتجه الأنظار غدا إلى ملعب «سان باولو» في نابولي، والذي سيكون مسرحاً لقمة نارية بين الجريحين صاحب الأرض وروما.
وسيحاول نابولي العودة إلى نغمة الانتصارات التي توقفت في المرحلة الماضية بخسارته أمام مضيفه بولونيا، وكانت الأولى في مبارياته الـ19 الأخيرة في جميع المسابقات وكلفته التنازل عن الصدارة التي كان يتربع عليها للمرة الأولى منذ 1990 حين توج بلقبه الأخير بقيادة الأسطورة الأرجنتينية دييجو مارادونا. ويدخل نابولي المباراة بمعنويات عالية، عقب فوزه الكبير على ضيفه ليجيا وارسو البولندي 5-2 في الجولة السادسة الأخيرة من دور المجموعات لمسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليج»، وهو السادس له في 6 مباريات في المسابقة.
ويملك نابولي الأسلحة اللازمة لحسم نتيجة المباراة، خصوصا قوته الضاربة في خط الهجوم بقيادة الدولي الأرجنتيني جونزالو هيجواين متصدر ترتيب الهدافين برصيد 14 هدفا في 15 مباراة، بيد أن روما يملك أفضل خط هجوم في الدوري حتى الآن بالتساوي مع فيورنتينا (30 هدفا) بفارق هدفين خلف نابولي.
وسيحاول نابولي استغلال المعنويات المهزوزة لدى لاعبي روما الذين لم يتذوقوا طعم الفوز في المباريات الخمس الأخيرة في مختلف المسابقات والثلاث الأخيرة محلياً (تعادلان وهزيمة).
ويواجه روما انتقادات لاذعة في الآونة الأخيرة، سواء من وسائل الإعلام، أو جماهيره التي أطلقت صافرات الاستهجان خلال مباراة الفريق مع ضيفه باتي بوريسوف البيلاروسي في الجولة السادسة الأخيرة من دور المجموعات في مسابقة دوري أبطال أوروبا. وانتهت المباراة بتعادل سلبي مخيب، لكنه منح فريق العاصمة البطاقة الثانية عن المجموعة الخامسة الى الدور ثمن النهائي بفضل المواجهات المباشرة أمام باير ليفركوزن الألماني.
ويعول يوفنتوس على عاملي الأرض والجمهور لحسم قمته مع غريمه اللدود فيورنتينا الذي استعاد نغمة الانتصارات في المرحلة الماضية، بعد تعادلين متتاليين، وبالتالي فأن القمة ستكون واعدة على ملعب يوفنتوس ارينا في تورينو.
ويلعب اليوم أيضا، جنوة السادس عشر مع بولونيا الخامس عشر، وباليرمو السابع عشر مع فروزينوني الثامن عشر، وساسوولو السادس مع تورينو التاسع.
ويلتقي غدا كييفو الحادي عشر مع أتالانتا السابع، وأمبولي العاشر مع كاربي التاسع عشر قبل الأخير، وميلان الثامن مع فيرونا العشرين الأخير.
وتختتم المرحلة الاثنين المقبل بلقاء لاتسيو الثاني عشر مع سمبدوريا الرابع عشر.