منوعات

بالصور..عراك قوي بين نواب برلمانيين

اندلعت مشاجرة بين نواب يؤيدون الرئيس من جهة، وغيرهم من مؤيدي رئيس الحكومة من جهة أخرى، في البرلمان الأوكراني، اليوم الجمعة، عندما تعرض أحد النواب لرئيس الوزراء ارسيني ياتسنيوك، محاولا إبعاده عن المنصة.
 
وشارك في العراك، الذي لم يسفر عن إصابات، اثنا عشر نائبا هم جميعا من الائتلاف الحاكم الموالي للغرب، شاركوا في المشادة.
 
ووقع الحادث بينما كان ياتسنيوك يقدم في البرلمان تقريرا سنويا. وقد تراجعت كثيرا شعبيته منذ تعيينه في هذا المنصب في 2014، وتوترت علاقاته مع فريق الرئيس بترو بوروشنكو.



 
وقد اقترب نائب ينتمي إلى الكتلة النيابية المؤيدة للرئيس، هو اوليغ بارنا الذي يجمع منذ أيام تواقيع للتصويت بإقالة ياتسنيوك، من هذا الأخير، مقدما له باقة زهور، ثم حاول فجأة أن يبعده بالقوة عن المنصة.
 
وحافظ ياتسنيوك على ما يبدو على هدوئه لدى تمسكه بالمنصة. وسارع نواب من حزبه لمساعدته، فتدافعوا مع نواب من الحزب الموالي للرئيس.
 
ولدى انتهاء المشادة، قال رئيس الوزراء للنواب إن البرلمان "ليس مكانا للتضارب والاستعراض".



 
وأضافت النائبة في حزبه فيكتوريا سيومار "هذا عار على دولتنا".
 
وسارع رئيس المجموعة النيابية المؤيدة للرئيس يوري لوتسينكو إلى تقديم اعتذاره عن هذا الحادث، ووعد ب "تأديب" زميله بسبب "هذا التصرف غير المقبول".
 
ويسلط هذا الخلاف المألوف في البرلمان الأوكراني، الأضواء على هشاشة الائتلاف الحاكم في أوكرانيا، والمكون من أربعة أحزاب، منها حزبا الرئيس (كتلة بوروشنكو) ورئيس الوزراء (الجبهة الشعبية) اللذان يواجهان صعوبة في الاتفاق رغم النزاع الدامي المسلح مع المتمردين الموالين لروسيا في الشرق والأزمة الاقتصادية الحادة.