كرة قدم

«الإمبراطور» يخطف «السعادة» من «العنابي»

الوصل نجح في تخطي الوحدة بصعوبة (تصوير: أشرف العمرة)

الوصل نجح في تخطي الوحدة بصعوبة (تصوير: أشرف العمرة)

علي معالي (دبي)

نجح الوصل في تخطي عقبة ضيفه الوحدة بعدما فاز بهدف دون مقابل في المباراة التي أقيمت بينهما مساء أمس ضمن الجولة الحادية عشرة لدوري الخليج العربي، أحرز هدف المباراة الوحيد البرازيلي فابيو ليما في الدقيقة 79 من زمن اللقاء الذي جاء قوياً ومتكافئاً بين الفريقين.
وبهذه النتيجة رفع الوصل رصيده إلى 18 نقطة وتقدم للمركز الرابع مؤقتاً، بينما تجمد رصيد العنابي عند 16 نقطة متراجعاً للمركز الخامس، وشهدت المباراة إشهار 9 بطاقات صفراء للاعبي الفريقين إضافة إلى طرد مدرب الوحدة.
خلال الدقائق الأولى دانت السيطرة لفريق الوحدة وضغط على مرمى الوصل بفضل تحركات العكبري وإسماعيل مطر وتيجالي، ويظهر الوصل لأول مرة في الدقيقة 17، حينما سدد كايو رأسية قوية يبعدها الحارس عادل الحوسني بأطراف أصابعه يتابعها ليما ويسدد أعلى المرمى.
وسدد إسماعيل مطر قذيفة من ركلة حرة في الزاوية اليمين للحارس الوصلاوي راشد علي أنقذها ببراعة، وتلوح فرصة أخرى خطيرة لإسماعيل مطر داخل منطقة الجزاء لكن الدفاع شتت في آخر لحظة، وسدد تيجالي أرضية قوية بجوار القائم اليمين.
سعى الوصل إلى تخفيف الضغط على مرماه من خلال الضغط على حامل الكرة والسيطرة على منطقة المناورات، وسدد كايو كرة عرضية من داخل منطقة الجزاء تأخذ يد الحارس وتتهادى على خط المرمى لكن الحارس أنقذها في اللحظة الأخيرة قبل عبور الخط.
مرر العكبري عرضية عالية سددها سهيل المنصوري رأسية إلى جانب المرمى الوصلاوي، ونوع الوحدة هجماته عن طريق الأطراف، لكن دفاع الوصل نجح في الذود عن مرماه، ويسدد تيجالي رأسية من ركنية بيد حارس الوصل، ويحصل تيجالي على ركلة حرة لعبها إسماعيل مطر وحاول هزاع سالم تسديدها رأسية لكن تعلو المرمى، ويرد الوصل بكرة من ليما لكن دفاع الوحدة يشتتها، وأطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي بين الفريقين.
تكرر سيناريو الشوط الأول في بداية الشوط الثاني بسيطرة عنابية، وكانت أول محاولة من تيجالي رأسية لكنها مرت ضعيفة بجوار القائم، وحصل دينلسون على بطاقة صفراء للمس الكرة بيده، وتلوح فرصة خطيرة للوصل من عرضية سددها إدجار رأسية تمر بجوار المرمى، وسدد سهيل المنصوري كرة قوية يخرجها حارس الوصل إلى ركنية، وتسديدة رأسية من حمدان الكمالي ترتد من القائم الشمال لمرمى الوصل، وتزداد حرارة المباراة.
وكاد فالديفيا يسجل الهدف الأول للوحدة بتسديدة رأسية لوب أنقذها الحارس راشد علي في اللحظة الأخيرة إلى ركنية، وينشط هجوم الوحدة بفضل تحركات البديل فالديفيا، ويرد الوصل بكرة قوية يبعدها الحارس راشد علي، وحصل فالديفيا على ركلة حرة أمام منطقة الجزاء يلعبها إسماعيل مطر ضعيفة بيد الحارس.
وفي الدقيقة 79 نجح فابيو ليما في تسجيل الهدف الأول للوصل بعدما تسلم كرة ناحية الشمال تقدم ولعبها قوية تمر من حارس الوحدة ويحاول سلطان الغافري إخراجها لكنها تعبر خط المرمى،
شهدت الدقائق الأخيرة إثارة كبيرة لرغبة الفريقين في التسجيل حتى يطلق الحكم صافرة النهاية بفوز الإمبراطور على أصحاب السعادة بهدف.

علامة استفهام على أجيري وتيجالي أقل من التوقعات
الوصل تألق بلاعبيه الأجانب
دبي (الاتحاد)

مباراة الوصل والوحدة لم ترتق للمستوى المطلوب من الفريقين، رغم أن التوقعات كانت تشير إلى أنها سوف تكون كبيرة وممتعة بالقيمة الفنية الكبيرة للاعبين، والرغبة في تحقيق التفوق في النتيجة والأداء، وهناك أخطاء في وسط الملعب، ولم نشاهد المحاولات الحقيقية على المرميين، وعلى مستوى الوحدة لم يقم الفريق بتفعيل الدور الهجومي للظهيرين، وهذه علامة استفهام على المدرب أجيري، وهو الأمر الذي أدى إلى تحجيم الدور الذي يمكن أن يمثله المهاجم تيجالي هداف الدوري، كما أن بقية الأجانب بصفوف الفريق لم يقدموا المستوى المطلوب، والحظ لم يرافق إسماعيل مطر في التسديدة الممتازة على مرمى الوصل من ضربة ثابتة لامست العارضة إلى خارج المرمى.
الشوط الثاني لم يشهد تحسن المستوى الفني للفريقين، لكن لاحظنا أن الأجانب بصفوف الوصل تحركوا بإيجابية لتحقيق التفوق في النتيجة، وتفوقت هذه الحيوية الممتازة على المردود الفني للأجانب، حيث تسببت المحاولات في بعض الخطورة على مرمى الوحدة، ولكن لم تستغل بالطريقة الجيدة، وقبل نهاية المباراة استغل الوصل فرصة تسجيل هدف الفوز بعد محاولة منسقة بتمرير الكرة خلف المدافعين إلى ليما بمهارة كبيرة في مرمى الحوسني ليمنح التفوق لفريقه في المباراة.
حاول الوحدة العودة إلى المباراة، لكن الأداء لم يمنحه الفارق المطلوب بسبب الأداء غير الجيد لمهاجمي الفريق، خصوصاً تيجالي الذي كنا نتوقع أن يكون بالمستوى المطلوب، خصوصاً أنه ابتعد في صدارة الهدافين بالدوري، وإسماعيل مطر حاول في مناسبات عدة تهديد المرمى، لكنه لم ينجح وهو كان أفضل نسبياً من تيجالي.

كالديرون: «الفهود» تفوق بدنياً
دبي (الاتحاد)

هنأ كالديرون مدرب الوصل فريقه على الفوز، بالمباراة الصعبة، وقال: لعبنا في الشوط الثاني أفضل من الأول، وكانت ردة الفعل جيدة من لاعبي «الأصفر»، والوحدة فريق ممتاز ولم يمنحنا أي فرصة للعب كما نريد، فهو جعل المباراة صعبة علينا، وقال: لا أحب النظر للمركز الرابع، والدوري ما يزال طويلاً، وأحب أن ألعب كل مباراة بمفردها، وشهدت الفترة الأخيرة استقرار فريقي، وفي مباراة الشارقة كانت قرارات الحكم مؤثرة على «الفهود».
وأضاف: مع الشارقة شعرنا بالتعب في الشوط الثاني بعد 5 مباريات، ولكن مع الوحدة ظل الحال جيداً حتى نهاية المباراة وكنا الأفضل بدنياً من المنافس.
وعن الإنذارات الكثيرة، قال: المباراة لم تكن على الحكم فهي بين منافسين قويين وشهدت الكثير من الالتحامات والحكم قدم مباراة جيدة والإنذارات جاءت بعد حالات التعب التي أصابت لاعبي الفريقين.
وقال خوان بارين المدرب المساعد لفريق الوحدة: مباراة جاءت صعبة والفريق يستحق نتيجة أفضل من التي انتهت عليها بفوز الوصل، وأعتقد أن جميع لاعبي الوحدة قدموا واجبات دفاعية وهجومية بالشكل الممتاز، وفي النهاية كانت النتيجة لمصلحة المنافس، والمباراة ممتازة من وجهة نظري للاعبي الوحدة وينقصنا ترجمة الفرص العديدة إلى أهداف ولكنها كرة القدم، وعلينا التركيز بالعمل الشاق عندما نعود إلى أبوظبي، ومع الوقت ستعود النتائج الإيجابية للفريق وهو ما نخطط له في الفترة المقبلة.