صحيفة الاتحاد

الرياضي

نجوم العالم: «السرعة الإماراتية» التحدي الصعب

دبي (الاتحاد)

يشارك فرسان قادمون من مختلف قارات العالم في سباق كأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للقدرة، حيث أعلن عدد منهم عن رغبتهم في خوض تحدي السباق بالمنافسة على المراكز الأولى والتتويج باللقب الكبير، وعبروا عن سعادتهم بالانضمام إلى نخبة فرسان العالم في هذا الحدث الكبير ومنافسة فرسان الإمارات الذين يمتازون بالسرعة في سباق يقام في دبي، وسعيهم لخطف الكأس والعودة بها لأوطانهم، كون هذه البطولة لم يسبق لأي فارس من خارج الإمارات الفوز بها، حيث إن فرسان الإمارات يمتازون بقوة العزيمة والحنكة، وهذا ما شاهدوه خلال مشاركاتهم في البطولات العالمية.
وأعرب الفارس الأرجنتيني فيليبي سبلانزون عن فخره واعتزازه بالمشاركة في هذه السباق المهم، وقال: الأرجنتين احد أهم مواطن الخيول في أميركا الجنوبية خاصة خيول سباقات القدرة والبولو، مشيرا إلى أن هناك تواصلاً كبيراً بين الإمارات والأرجنتين في هذا الخصوص لذلك نجد هناك عدداً كبيراً من الأرجنتينيين الذي يعملون في مجال الفروسية بالإمارات. وتمنى سبلانزون أن يحقق نتيجة طيبة خلال السباق خاصة وأنه يعتبر من أهم السباقات العالمية لما تتميز به من تصنيف عال، وهدفي التواجد في منصة التتويج.
وأعربت الفارسة الإستونية ماريا عن بالغ سعادتها بزيارة الإمارات، مشيدة بحفاوة الاستقبال والكرم الإماراتي، وقالت: أشارك للمرة الأولى، وأتوقع أن تكون تجربتي جيدة، وأن أحقق هدفي رغم وجود فرسان أبطال عالم.
وقالت: أعشق سباقات القدرة، وزاد إعجابي بها في الإمارات لحب الناس للفروسية حيث لاحظت الاهتمام الكبير من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وحرصه على التواجد مع الفرسان وتوجيهه المستمر لهم.
وأبدت الفارسة ماريا دهشتها لمستوى التجهيزات والتسهيلات في مدينة دبي الدولية للقدرة، مشيرة إلى أن البنية التحتية بالمدينة غير موجودة في أي مكان آخر ويجد فيها كل من له علاقة بالسباق من فرسان ومدربين وأطقم كامل راحتهم.
وأشادت بمستوى وجودة عمل اللجان المنظمة وحسن إدارتها للسباقات وذلك من خلال مشاهداتي في سباقي الإسطبلات الخاصة وسباق السيدات ضمن المهرجان.
من جانب آخر، رغم أن الفريق الفرنسي في القارة الأوروبية اشتهر بأنه الأفضل قبل أن يسحب الفرسان الإسبان البساط، لكن الفارس الفرنسي جافير جريجيرا قال: القدرة الفرنسية بخير، وبدأت تعود تدريجياً لمستواها المعروف، معرباً عن أمله بتقديم أداء متميز في السباق والصعود إلى منصة التتويج.
وأضاف: المشاركة في الإمارات ممتعة ومشوقة على الرغم من السرعة الكبيرة التي يشتهر بها فرسان الإمارات، مشيرا إلى أن هذه السرعة ربما تعود لأن طبيعة الأرض هنا مختلفة عن أوروبا، حيث تتميز الأرضية بالانبساط وعدم وجود المنحدرات والأشجار الكثيفة.
من جانبها، قالت ميشيل باول عضوه الفريق الفرنسي، إنها سعيدة بالمشاركة في الإمارات التي تختلف
سباقاتها كثيرا عن السباقات الأوروبية، مشيرة إلى أن السباق يشكل لها أهمية كبرى لأنه يحمل تصنيفاً رفيعاً. وأضافت: العدد الكبير من المشاركين القادمين من مختلف دول العالم يشير إلى أن المنافسة ستكون قوية، خاصة وأن أصحاب الأرض معروف عنهم السرعة الكبيرة والخيول الجيدة.
وأعرب الفارس سيرس توماس بيتر عضو الفريق الروماني وزوجته ايموكي بيتر عن سعادتهما بالتواجد في الإمارات والمشاركة في المهرجان.
وقال: ندرك جيدا مستويات السباقات في الإمارات، خاصة وان هذا السباق يحمل تصنيفاً عالياً، لكنه سيحاول إكمال السباق على الرغم من عدم تعودي على الأجواء في الإمارات، حيث ترتفع درجة الحرارة.
وأوضح بيتر أنه وزوجته ايموكي يشاركان دائما في رومانيا، وحققا عدداً من الألقاب، لكن هذه المرة الأولى التي يشاركا فيها في الإمارات، متمنياً أن يقدما مستوى جيداً، ويتمكنا من إكمال السباق في مركز جيد، والمنافسة على المركز الأول.
من جانبها، قالت ايموكي، إن المشاركة لوحدها في مثل هذه السباقات الكبيرة مصدر فخر، مشيرة إلى أنها تتوقع نتيجة طيبة، على الرغم من استبعادها لتحقيق مركز ضمن العشر الأوائل.