الإمارات

مبادرات إنسانية متواصلة لدعم اللاجئين في لبنان

أبوظبي (الاتحاد) - تواصل مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية وهيئة الهلال الأحمر بالدولة تقديم المساعدات الإنسانية للنازحين من سوريا إلى لبنان.
وتشمل المساعدات الأسر السورية النازحة في محافظات البقاع وطرابلس وعكار بعدما حرك قوافل إغاثية منفصلة من العاصمة بيروت لكل محافظة وذلك بالتنسيق مع جمعية الصليب الأحمر اللبنانية.
وتساهم المبادرات الانسانية في تعزيز جهود الإغاثة الدولية لصالح النازحين من الأحداث في سوريا إلى الدول المجاورة، وتدعم بقوة الدور الذي تضطلع به مكونات الحركة الدولية للهلال الأحمر والصليب الأحمر لتخفيف وطأة النزوح عن كاهل الأشقاء السوريين، حيث تستفيد آلاف الأسر السورية من الطرود الغذائية التي تضمنت العناصر الغذائية الأساسية.
وتضمنت خطة الهيئة تخصيص “2000” طرد غذائي لمحافظة البقاع يوزع 450 منها على النازحين في البقاع الأوسط و250 في بعلبك و400 في عرسال و150 في رشيا و650 في البقاع الشمالي، إلى جانب 3 آلاف طرد يتم توزيعها على النازحين في محافظة طرابلس إضافة إلى 7 آلاف طرد تم تخصيصها للنازحين في عكار.
وتتابع هيئة الهلال الأحمر منذ بداية الازمة السورية برامجها لمساندة النازحين في مختلف المدن والمناطق اللبنانية بالتزامن مع ازدياد حركة النزوح من سوريا إلى لبنان.
وتسير الهيئة قوافلها الإنسانية تباعاً من العاصمة بيروت إلى المناطق الجنوبية التي يتواجد بها نازحون سوريون. ولمواصلة جهودها في هذا الصدد تواصل الهيئة تسيير المزيد من القوافل الإغاثية وتحريكها تباعاً إلى المحافظات الأخرى. وتعتمد استراتيجية هيئة الهلال الأحمر لمساندة الأشقاء السوريين على مستجدات الأوضاع الميدانية للنازحين وتحركاتهم داخل الأراضي اللبنانية. وتواكب الهيئة عبر تواجدها الميداني وسط السوريين في دول الجوار السوري متطلبات النازحين واحتياجاتهم التي تختلف في كل مرحلة عن سابقتها.
ويستقبل النازحون السوريون مساعدات الهيئة بتقدير شديد معربين عن شكرهم وتقديرهم لجهود الهيئة التي حرصت على الوصول إليهم في ظروفهم الراهنة مؤكدين أن الهيئة تعتبر من أوائل المنظمات الإنسانية التي تجاوبت مع أوضاعهم الإنسانية ووفرت احتياجاتهم الأساسية ولازالت تقدم المزيد من الدعم والمساندة لتخفيف وطأة المعاناة عن كاهلهم.
كما تكثف هيئة الهلال الأحمر جهودها الميدانية لتقديم مساعدات طبية عاجلة للنازحين من سوريا في لبنان، وفقاً لظروفهم الصحية الراهنة، وزار وفد من الهلال الاحمر المرضى والمصابين في عدد من المستشفيات اللبنانية، واطلع على أوضاعهم الصحية، وتعرف إلى الجهود المبذولة لتوفير الرعاية الصحية اللازمة لهم من قبل الجهات اللبنانية المختصة. وكانت هيئة الهلال الاحمر قد تجاوبت مبكراً مع النداءات الإنسانية التي تلقتها من شركائها الدوليين في المجال الإنساني لتخفيف معاناة السوريين في دول الجوار، وتعمل الهيئة ضمن منظومة الهيئات والوكالات الدولية المتخصصة في الشأن الإنساني، وعلى رأسها الاتحاد الدولي لجمعيات الهلال الأحمر، والصليب الأحمر، لتعزيز قدرة المتأثرين على مواجهة ظروفهـم الراهنـة.