منوعات

ترمي ابنتيها وتنتحر من الطابق الثالث عشر

توفيت امرأة وابنتيها بعد أن سقطن من الطابق الثالث عشر في أحد المباني في مدينة خيرونا (شمال شرق اسبانيا) في حادث يشتبه بأنه انتحار وقتل.

 

وأفادت عناصر التحقيق الأولى بأن المرأة، البالغة من العمر 42 عاما، قصدت مساء الأربعاء "المكتب الذي تتشاركه مع زوجها وهو مهندس مشهور في اسبانيا برفقة طفلتها التي تناهز سنتها الأولى وابنتها التي تبلغ 11 عاما".

 

وكشف مصدر من الشرطة "تم إبلاغنا قرابة الثامنة مساء بأن ثلاثة أشخاص سقطوا من الطابق الثالث عشر لأحد المكاتب".

 

وأوردت عدة صحف محلية، نقلا عن عناصر من الشرطة، أنه من المحتمل أن تكون المرأة انتحرت بعد رميها طفلتيها.

 

وجاء في صحيفة "إيل باييس" أن "جثتي الفتاتين سقطتا أمام رجل كان يجلس على شرفة أحد المقاهي".

 

وتم الوقوف دقيقة صمت في ساحة البلدية المكتظة تكريما لذكرى الضحايا.

 

وقد تعاونت الوالدة، المتحدرة من عائلة تجار معروفة في خيرونا، مع سلطات البلدية بصفتها مهندسة تقنية.

 

ولديها طفل ثالث من زوجها الذي يعمل في مجال تصميم الحدائق والحائز على عدة جوائز، لا سيما عن تصميمه أحد المتنزهات الطبيعية في كاداكيس (كاتالونيا).