دنيا

كلاسيكيات عصرية في غاية الأناقة

أناقة تحمل توقيع الإماراتية رفيعة بن دري (الصور من المصدر)

أناقة تحمل توقيع الإماراتية رفيعة بن دري (الصور من المصدر)

أزهار البياتي (الشارقة)

تزامناً مع موسمي خريف وشتاء 2016/‏2015، أطلقت مصممة الأزياء الإماراتية رفيعة بن دري، وعلامتها التجارية (موزان) مجموعتها الأخيرة لطراز العباءات الخليجية الفاخرة، عاكسة نماذج أنيقة من نمطها المترف، وأسلوبها الكلاسيكي، مستوحية استشراقات فنية من العصر الباروكي.
وتحتفي رفيعة بالمرأة العربية، لتهديها إبداعات من رؤاها الخلاقة في مجال صناعة العباية والشيلة، معتمدة تشكيلات متألقة من القطع، التي تتميّز بالخطوط الأنيقة والقصّات الناعمة، التي تلائم مختلف الأوقات والمناسبات، عاكسة في مظهرها العام عناصر من الراحة، والانسيابية، والبساطة، وموزعة على فئتين من العباءات الأولى عملية تناسب الاستعمال اليومي وأوقات الدوام والنهار، والأخرى أكثر ثراء وترفاً لتنسجم مع الأمسيات وأجواء المناسبات.
ولموسم الشتاء قدمت «موزان» تصاميم كلاسيكية راقية، تشي بروح العملية والمعاصرة، متمتعة بتفاصيل ناعمة ولمسات متكلفة، ولكن من دون أن تخرجها عن أناقتها المبسّطة ومظهرها الدافئ الوقور، بحيث تلف قوام من ترتديها بطراز راق ومريح، لتبدو أكثر رشاقة وطولا، ثم تدللها بلجة من التفاصيل المدهشة التي تزيّن الحواف والأطراف.
تمتعت التشكيلة الأخيرة من «عباءات» رفيعة بقصّات غاية في الإبداع والجمال، لتندرج في خانة «السمارت شيك» حمل بعضها ملامح العصرية والحداثة، فيما تميّز بعضها الآخر بمساحات من الشغل اليدوي الدقيق، مع مطرزات بخيوط الحرير مطعّمة بالأحجار وحبات الستراس، مكونّة باقة متفردة.
والمجموعة الشتوية لموزان جاءت منسجمة مع معطيات الذوق العصري في نمط الموضة والأزياء، حيث استخدمت المصممة أجود أنواع الأقمشة مثل التويد الفرنسي، والقطن الطبيعي، والصوف الكشميري، بالإضافة إلى بعض من الدانتيلات الرقيقة، والحراير الوثيرة، والشيفونات الناعمة، لتقدم تشكيلة نموذجية من العباءات الإماراتية المعاصرة، يكون عنوانها التناغم والراحة والانسجام، نفذت بألوان متعددة الظلال، حضر فيها بقوة اللون البيج العاجي، والبني الكارميل، والرمادي المطفأ، بالإضافة إلى الأسود الحالك، مع تعشيق بديع بالأبيض والعنابي والبني المحروق.