صحيفة الاتحاد

دنيا

10 نماذج تدريبية تنمي مهارات اللغة والتواصل

اللعب يطور مهارات الطفل التوحدي

اللعب يطور مهارات الطفل التوحدي

خورشيد حرفوش (القاهرة)

تستكمل الأسرة عمليتي التأهيل والتدريب السلوكي لطفلهما المصاب باضطراب التوحد، وهي مهمة شاقة وصعبة، وتحتاج جهداً وتحلياً بالصبر والمثابرة لتحقيق الهدف الأهم، وأن تلمس على أرض الواقع تحسناً ملموساً وإيجابياً على صعيد اكتساب الطفل مهارات اللغة والكلام والتواصل. وعلى الوالدين استكمال أي جهد تأهيلي وعلاجي في أحد المراكز المتخصصة، بعدد من التمارين و«الألعاب» البسيطة التي يمكن تنفيذها بالبيت، لكن محك النجاح هنا التمسك بعامل التكرار والإلحاح في إعادة تلك التمارين من دون ملل حتى يتقنها الطفل، واستثمار ما لديه من ذكاء كامن مهما كانت درجته، وصولاً لجعل الطفل أكثر تواصلاً وتفاعلاً.
وتقدم الدكتورة عنايت رمضان، أخصائية العلاج الوظيفي بمركز تأهيل التوحد بمدينة نصر، 10 نماذج لآباء وأمهات ذوي التوحد لتنمية مهارات اللغة والكلام والتواصل لديهم:
1 - استخدام الألعاب:
إذا لم يكن الطفل قادراً على الاتصال بعفوية (لا يخرج أصواتاً، لا يستخدم الإيماءات، ولا يتواصل بصرياً)؛ فإن استخدام الألعاب يكون ذا فائدة للطفل من خلال دمج الطفل في الألعاب مثل الألعاب بالمكعبات البلاستيكية التي تناسب عمر الطفل.
2 - ألعاب مبادلة الأدوار:
تحفز التواصل عند الطفل، ومن الأمثلة على تلك الألعاب والأنشطة التي تشجع مهارة مبادلة الأدوار لعبة دحرجة الكرة، ودفع السيارة إلى الأمام وإلى الخلف، وعند تعليم الطفل على مبادلة الأدوار يجب أن تكون المسافة بين الطفل والبالغ قصيرة قدر الإمكان، وإذا ما أظهر الطفل اهتماماً بأي لعبة من ألعاب مبادلة الأدوار فابدأ بها، في حال عدم استمتاع الطفل بأيٍّ من الألعاب يمكننا البدء بلعبة الكرة وعند دحرجة الكرة للأمام والخلف اجلس على الأرض مباعداً بين قدميك وضع الطفل في نفس الوضعية، وقريباً منك، قم بالعد 2 - 1 - 3 ودحرج الكرة باتجاه الطفل وتأكد من أنها ستصله بهدوء، ثم ضع يدي الطفل على الكرة، وضع يدك على يده وقم بالعد ودحرج الكرة باتجاهك وأنت جالس أمامه، وشجعه على ذلك، وحاول تدريجياً زيادة عدد مرات مبادلة الأدوار.
3 - تشجيع التفاعل الاجتماعي:
من أجل تشجيع المشاركة في التفاعل الاجتماعي العب مع الطفل ألعاباً مثل البحث والتخفي، والهدف من ذلك أن نجعل الطفل يبدأ باللعب. عند اللعب مع الطفل لعبة «التغمية» بتغطية العينين بقطعة من القماش، والتأكد من أن الوجه قريب جداً من الطفل، فإذا أبعد الطفل وجهه عنك اثبت على موقفك واتبعه، كرر العملية، ناد على اسم الطفل، وعزز أي مظهر من مظاهر التقبل لديه. يجب استخدام نفس قطعة القماش دائماً كونها مألوفة للطفل حيث يربط الطفل في عد ذلك بين وضع القماش على الوجه وابدأ اللعبة.
4 - نمِّ عنده المهارات التالية:
• التحية والترحيب: الذي يوجه لمجموعة واسعة من الناس الحقيقيين والدمى المتحركة والحيوانات. لوح بيدك مودعاً للألعاب بعد الانتهاء منها. أمسك يد الطفل ولوح بها لتعليم الطفل الإيماء عند الوداع مضيفاً عبارات «باي.. باي» أو «سلام».
• استخدام الإيماءات: قد يحاول الطفل مسك يدك أو قيادتك لما يريد أو لشيء يريده أو يحبه، قاوم ذلك التصرف، واسحب يدك واسأله ماذا تريد؟ وامشِ بجانبه باتجاه الشيء المراد.
• التعليق: يبدأ التعليق من الطفل في مراحل مبكرة عن طريق تشجيعه على الإشارة على الشيء الذي يحبه. استخدم يد الطفل للتأشير على شيء مضحك رابطاً إياه بقبولك، وهكذا.
5 - خلق الفرص لبدء التواصل مع الطفل: ويتحقق ذلك من خلال:
• وضع مواد أو لعبة مرغوبة عند الطفل على رف عال بعيداً عن متناول يده لتحفيزه على الطلب.
• ضع مجموعة من الألوان على طاولة متعمداً وقل «لا...لا» ساعد الطفل على النظر إلى الأخطاء، كرر الموقف، واستخدم العبارة مرة أخرى.
• ضع الأشياء المرغوبة للطفل في وعاء بلاستيكي شفاف، وأعطه للطفل.
• يتواصل الطفل ويتفاعل عندما يحدث تغيير في بيئته مثل تحريك الأثاث أو اختفاء لعبة مفضلة للطفل.
• عندما يحين وقت المغادرة تظاهر أن الباب مقفل وأنك لا تستطيع الخروج.
• اعمل على جعل عملية مبادلة روتينية ثلاث أو أربع مرات متتالية ثم افعل الشيء غير المتوقع.
6 - التواصل البصري:
يجب تشجيع التواصل البصري على جميع مستويات التواصل ضع الجسم المرغوب فيه أمام عينك قبل إعطائه للطفل ما يسهل عملية التواصل البصري.
7 - تعليم نفس الكلمات في نفس الوقت استيعاباً ولفظاً: فعلى سبيل المثال:
الأب: أين البالون؟
الطفل: ينظر أو يشير إليه.
الأب: «بالون». وينتظر أن يعيد الطفل ولو مقطعاً بسيطاً من الكلمة.
8 - التحدث مع الطفل بنفس مستواه البدني: من خلال الجلوس أو الانحناء حتى تكون على مستوى نظر الطفل.
9 - التدريب على مهارات اللغة الاستقبالية، من خلال:
• تعليم الطفل اتباع التعليمات المركبة من خلال جلسة اللعب، فعلى سبيل المثال: أحضر الكرة أولاً وبعد ذلك أحضر الكرة والحذاء.
• تعليم الطفل أن يستجيب لاسمه وهو يلعب. نوّع في طريقة عرض التعليمات على الطفل مثلاً «ضع الورقة في سلة قمامة» مقابل «ألقِ بها بعيداً».
• أعط الطفل وقتاً كافياً لفهم ما تقوله.
10 - التحلي بالصبر والإلحاح، وتكرار المهمة أو التمرين أمام الطفل مرات عدة، فهذا أفضل من استخدام الأسئلة المباشرة.