الإمارات

سلطان القاسمي: الشارقة أول مدينة صديقة للطفل عالمياً

سلطان القاسمي في لقطة تذكارية مع الجهات المكرمة بحضور بدور القاسمي وسلطان بن أحمد وفي الصورة عبدالرحمن العويس ومريم الرومي (من المصدر)

سلطان القاسمي في لقطة تذكارية مع الجهات المكرمة بحضور بدور القاسمي وسلطان بن أحمد وفي الصورة عبدالرحمن العويس ومريم الرومي (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

أعلن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، صباح أمس، أن الشارقة إمارة صديقة للطفل، وبذلك تكون الشارقة أول مدينة صديقة للطفل على مستوى العالم بعد اعتمادها أربع مبادرات تطبق للمرة الأولى مجتمعة عالمياً.
جاء ذلك، خلال الحفل الذي أقيم للإعلان عن نتائج حملة الشارقة إمارة صديقة للطفل في قاعة الجواهر للمؤتمرات والمناسبات بالشارقة، بحضور الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مؤسسة الشارقة للإعلام، رئيس مركز الشارقة الإعلامي، والشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيس هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) رئيس حملة الشارقة إمارة صديقة للطفل، والشيخ سالم بن عبد الرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، والشيخ محمد بن حميد القاسمي، مدير دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية، والشيخ فيصل بن سعود القاسمي رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي، ومعالي مريم بنت محمد خلفان الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية، ومعالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة، وعدد من أعضاء المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة ورؤساء ومديري الدوائر والهيئات الحكومية بالشارقة، وعصام علي اخصائي سياسات اجتماعية في مكتب اليونيسيف لدول الخليج.
وقال صاحب السمو حاكم الشارقة في كلمة بالمناسبة «نحن اليوم سعداء، وهذه السعادة تتمثل بأننا وضعنا أرجلنا على الطريق الصحيح، ومن هنا يكون الانطلاق إلى تكوين مجتمع صالح صحي طموح يعمل بالعقل والفكر والإيمان، وإن دعمنا للأطفال لن يتوقف وسيستمر ليشمل الأم الوالد وللأب المولود له، سنعمل في كل النواحي لنحقق ذلك». وأضاف سموه «وعندما نفقد فردا من هذا المجتمع، حيث يتوفاه الله سبحانه وتعالى نسارع إلى الصلاة عليه ومن ثم نتبعه إلى حيث نواريه التراب ونتقبل العزاء ونعزي أهله، كل تلك الخطوات فيها ثواب من رب العالمين، فما بالكم بدلا من أن قد فقدنا عنصرا أو فردا من هذا المجتمع قد حبانا الله بفرد قادم خلقه الله لنا ووصل إلى هذا المجتمع هذا الطفل القادم ماذا عملنا له».
وقال سموه، «سيكون هناك برنامج خاص تعتز الشارقة به وهو الاحتفال بكل مولود في إمارة الشارقة احتفالاً وكأننا نستقبل يوم عيد لنا، ويكون ذلك بالرعاية ليست فقط للطفل المولود وإنما للأم الوالد والأب المولود له ستكون لهم عناية من كل النواحي الاجتماعية والصحية».
وأكد سموه، أن «هذا البرنامج سيعمل على رعاية كل مولود جديد يقدم إلينا في إمارة الشارقة، فشكراً لكل أم ستنجب لنا طفلاً صالحاً، ولكل أب يرعى ويربي لنخلق معاً مجتمعاً صالحاً عاقلاً يهدف إلى إعمار الأرض وليس لفسادها».
وتفضل صاحب السمو حاكم الشارقة خلال الحفل بالتقاط صورة تذكارية، تكريماً للجهات والهيئات والمؤسسات التي تم اعتمادها من قبل الحملة كجهات صديقة للطفل في إمارة الشارقة، التي انطلقت تحت شعار «بداية صحيحة لمستقبل أفضل»، بهدف تأسيس حياة صحية من خلال توفير بيئة داعمة ومساندة للأمهات للبدء والاستمرار بالرضاعة الطبيعية في مختلف المرافق العامة بالإمارة، وشمل التكريم 140 جهة حكومية وخاصة.
وأعربت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيس هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق»، رئيس حملة الشارقة إمارة صديقة للطفل، خلال كلمتها عن سعادتها وفخرها بانتمائها لدولة وإمارة تهتم ببناء الإنسان، وأكدت أن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وتوجيهاته الحكيمة، ورعاية قرينته، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، أسهمت في تنفيذ وتوفير كل ما يلزم، لرعاية الطفل، وتمكين المرأة وتحفيزها على العطاءِ داخل الأسرة وفي بيئةِ العمل.
من جهتها، قالت معالي مريم محمد خلفان الرومي، وزيرة الشؤون الاجتماعية خلال كلمتها: «يسعدني أن أشارك معكم الاحتفال بهذا الإنجاز العظيم لإمارة الشارقة التي أصبحت بفضل من الله وبجهود قيادتها الرشيدة، إمارة صديقة للطفل، مضيفة بذلك إلى إنجازاتها الكبيرة نقطة مضيئة جديدة، لتصبح المدينة الأولى في الشرق الأوسط التي تتوج بهذا اللقب المشرف وتحظى بهذه المكانة المميزة».
من جانبه، شكر معالي عبد الرحمن العويس، وزير الصحة، خلال كلمته بالحفل صاحب السمو حاكم الشارقة، والشيخة بدور بنت سلطان القاسمي وجميع من شارك وتعاون في إنجاح الحملة للوصول إلى هذه النتائج التي حققتها الشارقة، وقال: «إنه من الصعوبة أن يقف اليوم للتحدث عن الطفولة والشارقة، فكلاهما يسكن قلبه ووجدانه، فالشارقة عرفت بالإمارة الباسمة، شأنها شأن الطفولة فيها، محبة للطفل وللأم أيضاً».
وتطرق في نهاية كلمته إلى الهدية المميزة التي قدمها صاحب السمو حاكم الشارقة للأطفال والطلبة بالمدارس في عام 1976، لتأمين الرعاية الصحية لهم، وقال: «أنتهز الفرصة في هذا اليوم لشكر سموكم على هذه الهدية التي مرت عليها قرابة 38 عاماً».

حاكم الشارقة يتكفل بطباعة كتاب قصة حياة شيخة السويدي
الشارقة (الاتحاد)

تكفل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بطباعة كتاب يتناول حياة شيخة السويدي، أول مصورة فوتوغرافية إماراتية، يروي رحلتها في مجال التصوير الفوتوغرافي، وذلك استجابة مباشرة من سموه لطلب السويدي خلال مشاركتها في حلقة أمس الأول من برنامج «أماسي» على شاشة تلفزيون الشارقة، التابع لمؤسسة الشارقة للإعلام.
جاءت استضافة شيخة السويدي، في البرنامج، إلى جانب صالح النعيمي، المشرف العام لموسوعة الإمارات للإنجازات الوطنية القياسية، ضمن حلقة خصصت للحديث عن الموسوعة التي تتناول سيرة عدد من أوائل الإماراتيين الذين حققوا إنجازات تخدم الوطن، وتعد السويدي واحدة من نماذج هذه الموسوعة في مجال التصوير الفوتوغرافي، حيث إنها تُعرف بلقب «أم المصورين». وتحدثت السويدي خلال مشاركتها في البرنامج، عن شغفها بالتصوير الفوتوغرافي منذ خمسينيات القرن الماضي، واستذكرت أول صورة التقطتها في ذلك الحين، إلى جانب شرائها لأول كاميرا بمبلغ يقدر بعشرة دراهم قبل قيام دولة الإمارات العربية المتحدة. وفي إجابتها عن سؤال حول أمنية حياتها التي لم تحققها بعد، قالت شيخة السويدي، إنها تتمنى أن يكون لديها كتاب مطبوع يحكي قصة حياتها ورحلتها في مجال التصوير الفوتوغرافي من حيث التجارب التي مرت بها، وأن يكون هذا الكتاب معروضاً خلال معرض الشارقة الدولي للكتاب في العام المقبل.
وفور انتهاء البرنامج، وجه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بتحقيق أمنية شيخة السويدي، حيث تكفل سموه بطباعة الكتاب على نفقته الخاصة، في مكرمة تعكس الاهتمام والرعاية اللذين يوليهما القائد لشعبه، وتؤكد حرص سموه على توثيق وحفظ إنجازات أبناء وبنات الوطن للأجيال القادمة.