الإمارات

افتتاح توسعة شارع محمد بن زايد الأسبوع المقبل

جانب من الأعمال الجارية في المشروع (تصوير راميش)

جانب من الأعمال الجارية في المشروع (تصوير راميش)

محمد صلاح (رأس الخيمة)

أعلنت وزارة الأشغال العامة انتهاء بعض مشروعات الطرق الحيوية التي جرى تنفيذها في إمارة رأس الخيمة خلال الفترة الماضية، وشملت توسعة شارع الشيخ محمد بن زايد وإحلال عبارة شارع الحصن وإنشاء طريق خدمي منخفض لخدمة المنطقة الموازية لشارع شمل من جهة النخيل. وأوضح مصدر في الوزارة لـ«الاتحاد» أن الوزارة ستفتتح توسعة شارع الشيخ محمد بن زايد نهاية الأسبوع المقبل وذلك بعد الانتهاء من تنفيذها.
وأضاف: التوسعة الجديدة تمت بإضافة حارة جديدة للطريق في الاتجاهين لمسافة 7 كيلو مترات في كل اتجاه، ليكتمل هذا الطريق ثلاث حارات من العاصمة أبوظبي وحتى إمارة رأس الخيمة.
وتابع: بدأ العمل في المشروع قبل 4 أشهر وسيساهم في تلافي الازدحام خاصة عند مدخل مدينة رأس الخيمة للقادمين من شارع الشيخ محمد بن زايد أو المتجهين خارج الإمارة، مشيراً إلى أن هناك كثافة عالية يشهدها هذا الطريق الحيوي المهم على مدار اليوم.
وأضاف المصدر، تأتي هذه التوسعة بعد الانتهاء من صيانة الشارع بطول 44 كيلو متراً بين إمارتي رأس الخيمة وأم القيوين، والتي شملت إعادة رصف الحارة الثالثة بالكامل، إلى جانب صيانة وقائية للحارتين الأخريين، لافتاً إلى أن هذه الصيانة ساهمت في رفع كفاءة الطريق، كونها نفذت وفق أعلى المعايير المطلوبة التي تساهم في رفع كفاءة الطرق، مشيراً إلى أن تنفيذ توسعة الطريق ستخدم حركة السير في رأس الخيمة، والتي شهدت خلال الفترة الأخيرة ازدحاماً شديداً في معظم الشوارع نتيجة للحركة التنموية التي تشهدها الإمارة، بالإضافة إلى أن شارع الشيخ محمد بن زايد هو الشريان الرئيس الذي يربط العديد من مدن الدولة حتى العاصمة أبوظبي.
وأوضح المصدر أن الوزارة أنهت الأعمال الأساسية الخاصة بإحلال عبارة شارع الحصن في الإمارة والتي سيجري افتتاحها بشكل رسمي أمام حركة المرور خلال أسبوعين. ويأتي إحلال هذه العبارة استجابة لشكاوى الأهالي بعد وقوع انهيارات في جسم العبارة القديمة وتعرضها للتآكل خاصة أنها تخدم أحد الشوارع الرئيسية بالإمارة التي تربط منطقة النخيل والمناطق الشمالية بمدينة رأس الخيمة وتشهد كثافة مرورية عالية.
وكشف المصدر عن الانتهاء من الطريق الخدمي المجاور لشارع النخيل الذي نفذته الوزارة خلال العام الماضي، خاصة في منطقة شمل، حيث تلقت الوزارة عدداً من شكاوى الأهالي أصحاب المحال التجارية التي تقع في منسوب منخفض عن الطريق وتأثرت بإحلال الطريق القديم، إلى جانب أصحاب المحال التجارية فإن الطريق يخدم عدداً من الأهالي الذين يقطنون قريباً من شارع شمل والذين كانوا يضطرون لقطع مسافات طويلة للوصول إلى مساكنهم نظراً لعدم وجود طريق خدمي في المنطقة المنخفضة المحاذية للطريق.

بلحيف النعيمي يعتمد ترخيص السلامة لـ«الاتحاد للقطارات دي بي»
أبوظبي (وام)

اعتمد معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير الأشغال العامة رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، أمس، تصريحات السلامة اللازمة لبدء التشغيل التجاري لخدمات النقل السككي للبضائع على المرحلة 1 من شبكة سكة حديد شركة الاتحاد للقطارات «شاه - حبشان - المرفأ - الرويس».
ومنح معاليه خلال حفل رسمي في دبي الاتحاد للقطارات ترخيص السلامة لبدء «الاتحاد للقطارات دي بي» الذراع التشغيلية للاتحاد للقطارات في المرحلة الأولى من مشروع شبكة السكك الحديدية الوطنية الذي يسمح ببدء العمليات التجارية على المسار الذي يمتد على طول 264 كيلو متراً.
وتمثل «المرحلة 1» من شبكة سكة حديد شركة الاتحاد للقطارات البالغ طولها 264 كلم المرحلة الأولى من شبكة السكك الحديدية الاتحادية لدولة الإمارات العربية المتحدة التي سيبلغ طولها الإجمالي نحو 1200 كلم والتي ستشكل بدورها جزءاً من شبكة سكة حديد مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
وستنقل «المرحلة 1» حبيبات الكبريت الناتجة عن عمليات معالجة الغاز في منشآت شاه وحبشان إلى ميناء الرويس لتصديرها عبر البحر وذلك على متن قطارين يومياً؛ سينقل كل منهما 11 ألف طن من الكبريت الأمر الذي سيؤدي إلى خفض كبير لأعداد صهاريج النقل المستخدمة على شبكة الطرق حالياً.
حضر الحفل معالي ناصر أحمد السويدي رئيس مجلس إدارة الاتحاد للقطارات وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد للقطارات.
وقال معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي: «يسرنا أن نمنح تصريح السلامة الذي يسمح للاتحاد للقطارات دي بي ببدء العمليات التجارية على مسار المرحلة الأولى من شبكة السكك الحديدية الوطنية والذي جاء نتيجة لتضافر جهود الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية ودائرة النقل في أبوظبي وهيئة الطرق والمواصلات في دبي والاتحاد للقطارات والاتحاد للقطارات دي بي لضمان تشغيل هذ المشروع الإستراتيجي الهام لمستقبل الدولة وفق أعلى معايير السلامة».
من جانبه أكد معالي ناصر السويدي أن بدء العمليات التجارية يمثل واحداً من أكبر إنجازات الاتحاد للقطارات ويعتبر مصدر فخر للعاملين في الشركة والدولة وقطاع النقل في منطقة الشرق الأوسط، مشيراً إلى أن الحصول على هذا التصريح دليل على الثقة من الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية في قدرات الاتحاد للقطارات على تشغيل الشبكة وفق أعلى المعايير العالمية».