ألوان

منصور بن محمد يكرم 4 من عمالقة السينما

منصور بن محمد يكرم الفنان عزت العلايلي(تصوير حسن الرئيسي)

منصور بن محمد يكرم الفنان عزت العلايلي(تصوير حسن الرئيسي)

تامر عبد الحميد (دبي)

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، افتتح سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، الدورة الثانية عشرة من مهرجان دبي السينمائي الدولي في مدينة جميرا بدبي مساء أمس، وسط حشد كبير من صناع السينما ونخبة من أهل الفن السابع من ممثلين ومخرجين ومؤلفين ومنتجين من مختلف أنحاء العالم والوطن العربي، حيث أثبت المهرجان في عامه الجديد أنه منارة حقيقية للفن السابع بعد 11 عاماً من اهتمامه بإثراء الساحة السينمائية في المنطقة، ليصبح جسراً ثقافياً للتواصل مع الآخر.

كوكبة من الفنانين
انطلقت فعاليات دبي السينمائي هذا العام ببسط السجادة الحمراء أمام نجوم الفن العالميين والعرب، المشاركين بأفلام في مسابقات المهرجان الرسمية، إلى جانب الضيوف، ومن أبرزهم جاك جلينهال، ديف باتيل، جايكوب تريمبلي، ريتشارد درايفوس، عزت العلايلي، كاثرين دينوف، إيفا لونغوريا، ميلاني غريفيث، شاه روخ خان، كاجول، ديفغان، كريتي سانون، روهيت شيتي، نصر الدين شاه، كالكي كويتشلن، بابي لاهيري، كريتي سانون، مات براون، إد بريسمان، غييرمو فرانسيلا، تالي بيرسن، سيمون ستون، هند صبري، ماجد المصري، صفية العمري، قُصي خولي، الهام شاهين، منة شلبي، هالة خليل، محمود حميدة، ميساء عبدالهادي، إياد حوراني، أشرف برهوم، علي سليمان، هاني رمزي، حورية فرغلي، رامي صبري، داليا البحيري، أمل محمد، أميرة محمد، مدحت صالح، غدير السبتي، شريف منير، ليلى علوي، وإسعاد يونس، محمد جابر، خالد أمين، زهرة الخرجي، عهد، بثينة الرئيسي، إبراهيم الحربي، رزيقة طارش، خالد البريكي، ريم ارحمه، ماجد الأنصاري، عبدالله الشحي، منصور الفيلي، مريم سلطان، أشجان، عبدالله مسعود، فاطمة الطائي، عبدالله الجنيبي، آلاء شاكر، سعيد سالمين المري، نرمين محسن، أمل محمد، نايلة الخاجة، علي مصطفى، نجوم الغانم، وميساء المغربي وعدد من النجوم.

كامل العدد
بعدها انتقل زوار ونجوم وضيوف وجمهور دبي السينمائي إلى قاعة مدينة جميرا الرئيسية التي رفعت شعار «كامل العدد»، وشهدت احتفاءات بنجوم السينما وتكريم لعمالقة الفن السابع، حيث صعد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم على خشبة المسرح لتكريم أربعة من نجوم الفن، كان أولهم الممثل المصري عزت العلايلي الذي امتدت مسيرته الفنية لأكثر من خمسة عقود ويمتلك تاريخاً سينمائياً عظيماً، وقال خلال تكريمه: «أنا سعيد جداً بهذا التكريم وأحب أن أوجه كلمة شكر لكل القائمين على هذا المهرجان العظيم الذي يزداد تطوراً كبيراً عاماً بعد عام، بسبب الأرض الثقافية الخصبة لدولة الإمارات، التي قدمت أعمالاً عظيمة خاصة عندما تضع أيديها في أيدي الأمة العربية، لاسيما مصر التي دعمتها بكل كفاح ونضال، فتحيا الإمارات وتحية لهذا الشعب العظيم»، فيما قال الممثل الهندي القدير نصر الدين شاه الذي شارك في أكثر من 200 فيلم على مدى 40 عاماً خلال استلامه جائزة التكريم الثانية ضمن جائزة إنجازات الفنانين: «سعدت كثيراً بهذا التكريم الرائع من هذا المهرجان المهم، حيث شاهدت التطور الكبير الذي شهدته الإمارات وليس بالغريب عليها أن يتطور مهرجانها السينمائي بهذا الشكل»، ومنحت الجائزة الثالثة للممثلة الفرنسية كاترين دينوف التي تعد واحدة من أكثر الممثلات حضوراً وجاذبية، وقد ظهرت في أكثر من 120 فيلماً، وعبرت دينوف عن فخرها بالمشاركة في دبي السينمائي للمرة الأولى، كما تشرفت بهذا التكريم الرائع الذي يمثل لها الكثير، فيما كان من المقرر أن يتم تسليم الجائزة الرابعة للممثل التونسي الفرنسي سامي أبوعجيلة لكن غيابه عن حضور الافتتاح حال دون ذلك، وقررت إدارة المهرجان منحه الجائزة في وقت لاحق خلال فعاليات المهرجان.

عشاق السينما
وبمناسبة افتتاح الدورة الجديدة من «دبي السينمائي» قال عبد الحميد جمعة رئيس المهرجان: استطاع مهرجان دبي إثبات مكانته العالمية الرائدة سواء للجماهير من عشاق السينما أو العاملين في صناعة السينما، فعلى مدي ثمانية أيام ستشهد الإمارات والمنطقة عرسا سينمائياً في دبي، يقدم أعمالاً لمخرجين كبار، وممثلين حائزين علي جوائز، ومواهب مبدعة، فيما يوفر سوق دبي منصة للتواصل والتعارف، ومنتدى يجمع صانعي السينما العربية والعالمية تحت مظلة واحدة بهدف دعم هذه الصناعة والدفع بها إلى الأمام وأضاف: عندما أرى كل هذه الطاقات والإبداعات، أشعر بالفخر بما يقدمه المهرجان من أفلام عربية غنية بالرؤى والأفكار وقادرة على منافسة الإنتاجات العالمية.
وتابع: نقدم خلال هذه الدورة 134 فيلماً من 60 بلداً بـ40 لغة ناطقة، ومعظم هذه الأعمال المميزة تظهر في أغلبها الواقع الذي نعيشه وما يجري من حولنا.
ثم استمتع جمهور بمشاهدة فيلم الافتتاح «غرفة» أو Room، الذي أخرجه ليني إبراهامسون ومأخوذ عن رواية الكاتبة ايمادونوهيو التي تصدرت قائمة المبيعات، وحاز الفيلم على جائزة الجمهور في مهرجان تورنتو، ويروي الفيلم قصة أم تقوم بدورها «بري لارسن»، وابنها الصغير ومحاولتهما النجاة معاً.

أمنية واحدة
أمنية واحدة تمناها نجوم دبي السينمائي خلال افتتاح الدورة الثانية عشرة من المهرجان، حيث عبر أغلب الفنانين عن آمالهم وأحلامهم بأن يعود الأمن والاستقرار إلى كل البلاد العربية، خصوصا بعد الأزمات التي تعيشها المنطقة حالياً، حيث تمنت إلهام شاهين أن يعم السلام والحب بين كل البلدان العربية مع دخول العام الجديد 2016، فيما تمنت أيضاً الفنانة ليلى علوي أن يعيش الوطن العربي بأكمله في استقرار وسلام، وأن تعيش كل الشعوب في أمن وآمان، بينما تمنى قُصي خولي أن تعود بلده سوريا في العام الجديد كما السابق وتنتهي الأزمة التي عصفت بها، وأعرب هاني رمزي عن أمله أن يعود الاستقرار إلى كافة أنحاء الوطن العربي لأنة يستحق أن يعيش حاضرا مزدهرا يلتفت فيه إلى التحديات التي تواجهه كي ينهض حضارياً.