الرياضي

«المعاقين» يرتب أوراق المشاركات الخارجية في 2015

شرح صورة شرح صورة شرح صورة شرح صورة شرح صورة شرح صورة شرح صورة شرح صورة

شرح صورة شرح صورة شرح صورة شرح صورة شرح صورة شرح صورة شرح صورة شرح صورة

الشارقة (الاتحاد)
عقد مجلس إدارة اتحاد رياضة المعاقين، أمس، الأول اجتماعاً بنادي الثقة للمعاقين بالشارقة، برئاسة محمد محمد فاضل الهاملي رئيس مجلس الإدارة وبحضور ‏أعضاء مجلس إدارة اتحاد المعاقين، وذلك لمناقشة البنود والموضوعات ذات ‏الصلة المباشرة لدعم رياضة المعاقين بالدولة بهدف الارتقاء بها والموجودة بأجندة الاتحاد للفترة المقبلة، كما استعرض الاجتماع المبادرات والأنشطة التي تم تنفيذها بالتماشي مع الخطة ‏الاستراتيجية للاتحاد للفترة 2014 – 2016، واستعراض ‏أعمال اللجان الفرعية وبرامج المشاركات الخارجية بالإضافة لجدول الأنشطة المحلية ‏القادمة والتحديات، التي سيواجهها فرسان الإرادة خلال الفترة المقبلة، كما وقف المجلس على الآليات والبرامج التي من شأنها تسيير ‏أعمال لجان الاتحاد والإدارات الفنية والتنفيذية خلال المرحلة المقبلة.
واطلع المجلس على المرحلة التي وصلت إليها آلية تنفيذ ‏سياسة الاتحاد لتحقيق خطته الاستراتيجية، ‏والتي تهدف إلى الارتقاء برياضة المعاقين بالدولة ‏وتحقيق المزيد من الإنجازات في المرحلة المقبلة، كما وقف على الخطط التي تهدف إلى تطوير ورفع مستويات المنتخبات ‏الوطنية تمهيداً للاستحقاقات المقبلة.
من جانبه، أوضح محمد محمد فاضل الهاملي، أن استراتيجية الاتحاد تهدف إلى توفير البيئة والمناخ الملائمين للاعبين لتحقيق الإنجازات، وكذلك الوقوف على التحديات التي تواجهنا كاتحاد.
وهنأ الهاملي ماجد عبدالله العصيمي برئاسة اللجنة البارالمبية الآسيوية، مؤكداً أن أبناء الإمارات على قدر المسؤولية الملقاة، متمنياً له التوفيق، وقال: «هذا المنصب لم يأتِ من فراغ وإنما نتاج لجهود جميع الأعضاء وأندية المعاقين الشركاء الاستراتيجيين بالدولة، وأنه لولا العمل بروح الفريق الواحد لما استطعنا تحقيق الإنجازات التي بات أبناء الإمارات يحصدونها».
وأشار طارق سلطان بن خادم نائب رئيس مجلس إدارة اتحاد المعاقين إلى أنه لولا الدعم المستمر لقيادتنا الرشيدة لما استطعنا الوصول لهذا الكم من الإنجازات، حيث وضع أبناء الإمارات بصمة واضحة ووجود قوي في رياضة المعاقين الدولية من خلال حصادهم المستمر للإنجازات، كما أكد أن العمل بروح الفريق واللجان العاملة سر نجاح فرسان الإرادة، مبيناً أن المعاقين ظلوا يحققون النجاح تلو الآخر.
وقال: «المعاق الإماراتي أثبت جدارته، وأصبح نموذجاً للرياضي المتميز القادر، حيث ظهر ذلك جلياً في البطولات، وإن إصرار فرسان الإرادة، ورغبتهم في التغلب على الصعاب كان لهما الأثر في تحقيق مثل هذه الإنجازات لتصل رسالة المعاقين إلى الجميع».
التخطيط السليم.
وقال ماجد عبدالله العصيمي نائب رئيس مجلس إدارة الاتحاد أن إنجازات فرسان الإرادة ماهي إلا نتاج التخطيط السليم لأعضاء المجلس والدعم اللامحدود من قيادتنا الرشيدة خلال الفترة الماضية وأن فرسان الإرادة لم يخيبوا التوقعات دائما في مختلف المحافل، مؤكدا أن كل هذه الإنجازات ماهي إلا شيء بسيط لرد جزء من دعم قيادتنا الرشيدة ووطننا المعطاء.
وتوجه ذيبان سالم المهيري الأمين العام للاتحاد بتهنئة أعضاء المجلس بحلول العام الجديد 2015، آملاً أن تحظى بقدر أكبر من الإنجازات، متوجهاً بخالص شكره إلى أعضاء المجلس.
وقال: «سنضع على الطاولة خلال المرحلة المقبلة العديد من المقترحات وسنقوم بدراستها وانتقاء الأفضل منها لترجمتها لأرض الواقع لصالح أبنائنا».
وأضاف: «لابد وألا ننسى الدور الكبير للشريك الاستراتيجي (أندية المعاقين بالدولة) من خلال المشاركة الأساسية في إعداد اللاعبين، والتعاون الفعال والناجح للنهوض برياضة المعاقين، والوصول بهم إلى أفضل المستويات خلال البطولات الخليجية والعربية والعالمية والأولمبية القادمة والعمل على تطوير برامج التدريب ومتابعة مستويات اللاعبين، وزيادة عدد اللاعبين المشاركين في البطولات الداخلية والخارجية وتوسيع قاعدة الألعاب وإعداد الكوادر الوطنية من حكام ومدربين ومصنفين، وإشراكهم بالدورات التدريبية، مشيداً بمستوى أداء اللاعبين، حيث ضربوا أروع الأمثال لرياضة المعاقين على المستوى الدولي بين أبطال العالم ورفع علم الدولة خفاقاً في منصات التتويج العالمية».