الرياضي

11 من رواد الصحافة العالمية يختارون أبطال جائزة اللؤلؤة

ميرلو رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية أبرز المشاركين في لجنة التحكيم  وخلفة لوحة بعدد الملفات المشاركة في الجائزة (الاتحاد)

ميرلو رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية أبرز المشاركين في لجنة التحكيم وخلفة لوحة بعدد الملفات المشاركة في الجائزة (الاتحاد)

مصطفى الديب (أبوظبي)

إذا كنت تبحث عن التميز، فدائماً عليك البحث عن أصحاب القدرات الخاصة والاختيارات النادرة، هكذا تضرب جائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية المثل والقدوة في شأن الاختيارات، حيث وضعت مجموعة من الشخصيات المتميزة في عالم الصحافة الرياضية والمتخصصين في الشأن الرياضي على مستوى العالم، ضمن قائمة لجنة تحكيم الجائزة المكونة من 11 شخصية عالمية بارزة في عالم صاحبة الجلالة.
تتكون لجنة تحكيم جائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضة من رئيس وعشرة أعضاء، وهم المسؤولون مسؤولية كاملة عن اختيار الملفات منذ مرحلة البداية وحتى المرحلة النهائية.
وأقرت اللجنة التحكيمية عددا من اللوائح والقوانين أهمها وضع أسس محددة لاختيار الملفات المتقدمة منذ البداية، وحدث ذلك مؤخراً، عندما اختارت 564 ملفاً من أصل 800 ملف تقدمت للمنافسة على تسع فئات، كما أقرت اللجنة المرحلة الثانية، وهي تقليص عدد المتقدمين إلى 85 ملفا يتم اختيارهم بعناية دقيقة للغاية، على أن يختتم العمل التحكيمي بالمرحلة النهائية التي يتم الإعلان فيها عن أصحاب المراكز الثلاثة الأولى في كل فئة من الفئات التسع التي تتضمنها الجائزة.
ويقف على رأس لجنة التحكيم الصيني ياو مينج عضو اللجنة الأولمبية الدولية وسفير عالمي ومؤسس مؤسسة «يو» في الصين، وهو أحد أبرز لاعبي كرة السلة العالمية، وهو الممثل الرسمي للصين في هذه اللعبة، وولد في عام 1980 في مدينة شنغهاي الصينية، ودرس في جامعة المدينة نفسها، وخاض تجرية في الدوري الأميركي لكرة السلة،
ويعد أحد أشهر رياضيي الصين على مدار تاريخ الرياضة الصينية بشكل عام، وصنفته مجلة التايمز الأميركية في فترة سابقة من أهم مائة شخصية مؤثرة في العالم.
أما أعضاء اللجنة الآخرون، فيأتي على رأسهم الإيطالي جيانيني ميرلو رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية، وولد ميرلو في جيفانو الإيطالية عام 1947، بدأ عمله الصحفي سنة 1967 مع مجلة أتليتكا ريجارا، وعمل في صحف كثيرة على رأسها لاجازيتا ديلي سبورت، وفي عام 1972 التحق بالعمل في التليفزيون الإيطالي كمعلق رياضي، وبعدها بعامين عمل كرئيس قسم ألعاب القوى والألعاب الأولمبية في صحيفة جازيتا ديلي سبورت، وحضر أكثر من 30 بطولة عالمية في ألعاب القوى.
ويمثل العرب في لجنة التحكيم الأردني محمد جميل عبد القادر رئيس الاتحاد العربي للصحافة الرياضية، ويعد من أبرز الشخصيات الصحفية في الوطن العربي، لاسيما انه أحد رواد القطاع الإعلامي الرياضي الأردني.
ويمثل فرنسا في لجنة التحكيم فينسنت أمالفي الذي يشغل رئيس وكالة «إيه إف بي» الفرنسية الشهيرة لمدة أربع سنوات، وكان أول رئيس لقسم التصوير بالوكالة نفسها، بدأ عمله في الصحافة بعد أن أنهى دراسة القانون، والتحق بالوكالة كمصور صحفي عام 1985، ثم انتقل للعمل الصحفي كمحرر صحفي، ثم تدرج في المناصب حتى وصل إلى رئيس تحرير وكالة «غيه إف بي» عام 2004، وانتقل في عام 2006 إلى العاصمة الأميركية واشنطن للعمل هناك في مجلة واشنطن بوست، وقام بتغطية أحداث عالمية كبرى في شتى اللعبات.
أما العضو الخامس في لجة تحكيم جائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية فهو الهولندي جاب دي جرود رئيس القسم الرياضي في جريدة التليجراف الإنجليزية الشهيرة وولد جاب في عام 1950 وحصل على الجنسيتين الهولندية والأميركية، وعمل كمحرر للتليجراف في عام 1976، حتى وصل إلى رئيس القسم الرياضي للجريدة نفسها عام 2006، قام بتغطية عشر بطولات لكأس العالم لكرة القدم، وتسع بطولات لكاس الأمم الأوروبية لكرة القدم، وست ألعاب أولمبية و3 ألعاب أولمبية شتوية، وعمل في مجلة فرانس فوتبول الشهيرة، ومجلة نيوز ويك ومجلة ورلد سوكر أي أنه يمتلك سجلاً حافلاً من العمل الصحفي الرياضي في أكبر مجلات وصحف العالم، وعمل أيضا كمعلق رياضي في التلفزيون الوطني الهولندي.
وتأتي السباحة الأميركية دونا دي فارونا كعضو سادس في لجة التحكيم، وتشغل رئيسية مؤسسة «دامار» للتسويق والإنتاج الرياضي، وشاركت في الألعاب الأولمبية مرتين الأولى كان عمرها 13 عاما، وصنفت كأفضل لاعبة ألعاب قوى في العالم عام 1964، وحصلت على جائزة إيمي العالمية الشهيرة عن عملها في الصحافة الرياضية، حيث قامت بتغطية 17 لعبة أولمبية.
ويمثل جنوب أفريقيا في لجنة تحكيم الجائزة مارك جليسون المعلق التلفزيوني الشهير في جنوب أفريقيا، وعمل في التعليق التلفزيوني والصحافة الرياضية أيضاً، ويمتلك خبرة لمدة 30 عاماً في تغطية الأحداث الرياضية، وتم تكريمه من جانب الاتحاد الأفريقي لكرة القدم عن خدماته في عالم الساحرة المستديرة.
وتضم اللجنة التحكيمية الألماني رينار هولفيتش، رئيس شبكة يورو سبورت الأوروبية الشهيرة، وولد عام 1944 ودرس القانون وعمل كصحفي رياضي أثناء دراسته الجامعية، وفي عام 1970 التحق بإحدى الصحف الألمانية الرياضية الشهيرة ثم تدرج في المناصب وانتقل للعمل في أكثر من صحيفة حتى تولى منصبه الحالي في شبكة يورو سبورت.
ويأتي الأميركي جيري كامبر كممثل ثان للولايات المتحدة الأميركية في هذا الحدث العالمي، ويمتلك جيري خبرة لمدة 40 عاما في مجال التصوير الرياضي، وعمل في عدد من الصحف الأميركية والأوروبية، وعمل كأول صحفي متخصص في وكالة رويترز العالمية لتغطية دول شرق آسيا عام 1984، ثم انتقل للعمل في تغطية كافة الأحداث العالمية في أفريقيا والشرق الأوسط وأوربا أيضا.
ويمثل اليابان في لجنة التحكيم شينسوكي كوباياشي الذي يعمل كرئيس للقسم الرياضي في مجلة كيويدي نيوز اليابانية، وقضى حياته المهنية في هذه المجلة، وبدأ مسيرته كمحرر رياضي عام 1987.
وأخيرا يأتي البريطاني نيل ويسلون الذي عمل كصحفي في الديلي ميل لمدة 25 عاما، منذ عام 1991 حتى الآن، وقبلها عمل في الإندبندنت منذ عام 1979 حتى عام 1991.

الترويج في 14 دولة و15 حدثاً
أبوظبي (الاتحاد)

أمضت جائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية العديد من الجولات الترويجية، حيث طافت اللجنة المنظمة أهم الأحداث الرياضية في مختلف مناطق العالم، لتشجيع الصحفيين بتقديم أبرز أعمالهم وشملت زيارتها أربع قارات و 14 دولة وشاهدت 15 حدثاً رياضياً عالمياً بما فيها نهائي دوري أبطال أوروبا في برلين، والألعاب العالمية الصيفية للأولمبياد الخاص2015 في لوس أنجلوس، والألعاب الأولمبية الأوروبية في باكو.
وتقام الجائزة بإدارة الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية وتستضيفها أبوظبي للإعلام وتهدف إلى تكريم الإعلاميين الرياضيين الذين قدموا أبرز أعمالهم الصحفية وإنجازاتهم المؤثرة على الساحة العالمية.
وتبلغ قيمة جائزة من أجل عالم أفضل 10 آلاف دولار للمهني المعني، بينما تقدم منحة 50 ألف دولار للمشروع الاجتماعي أو المؤسسة الاجتماعية التي يتناولها التقرير الصحفي الفائز.
وهناك أيضاً 3 فئات خاصة أخرى ليست مفتوحة للتقديم لكن لجنة التحكيم ستتولى مهمة تكريمها وهي حياة في مجال الرياضة، وتحقيقات صحفية، وأفضل تطبيق.