كرة قدم

«فيفا» يهدد احتفالية استاد جابر بسبب الإيقاف الدولي

ستاد جابر يعاني الأزمات قبل افتتاحه (الصور من المصدر)

ستاد جابر يعاني الأزمات قبل افتتاحه (الصور من المصدر)

1 جاء الحدث الأول من مصدر في «فيفا» صرح بأن الاتحاد الدولي يراقب مشاركة عدد من اللاعبين المسجلين بمباراة استعراضية مقررة في الكويت في 18 ديسمبر الجاري بمناسبة تدشين استاد جابر الرياضي الدولي. وأنه في حال ثبتت مشاركة أحد هؤلاء اللاعبين في هذه المباراة المقررة في الكويت، فإنه سيحال إلى لجنة الانضباط لاتخاذ القرار المناسب بحقه حسب قوانين الفيفا.
وهذا التصريح أصاب اللجنة المنظمة لاحتفالية استاد جابر بقلق كبير، خصوصاً أنهم فعلياً تعاقدوا لاستقدام النجوم وهم، الإيطالي أندريا بيرلو واليساندرو دل بييرو واليساندرو نيستا وجانلوكا زامبروتا والألماني ينز ليمان والرباعي الإنجليزي ستيفن جيرارد وبول سكولز وجيمي كاراجر وديفيد جيمس والإسبانيان كارلوس بويول وميشال سلجادو والبرازيلي رونالدينيو والبرتغاليان لويس فيجو وديكو والأوكراني اندري شيفتشينكو والفرنسي روبير بيريز، والمصري محمد أبوتريكة، إلى جانب عموري.
ومن بين هؤلاء عدد لم يعتزل فعليا الكرة مثل بيرلو وجيرارد، ويخشي الجميع أن يكون هذا التهديد صحيحاً من عضو الفيفا الذي لم تكشف وكالة فرانس برس صاحبة نشر التصريح عن اسمه، مما يتسبب في اعتذار عدد من النجوم عن عدم المشاركة ليصيب المهرجان في مقتل.
وأثار ذلك غضب عدد كبير من الرياضيين الكبار في الكويت، وهناك تخمينات أن الأعضاء المقربين من اتحاد الكرة الحالي هم وراء هذا التهديد والوعيد بسبب تجاهل الاتحاد في تنظيم هذه المناسبة.. من بين الغاضبين النجم الكبير سعد الحوطي كابتن الكويت في عصره الذهبي ورمز جيل كأس العالم، حيث أبدي ضيقه واستياءه من توعد الفيفا بالإيقاف لكل لاعب حالي يشارك في المهرجان الكبير الذي يرعاه أمير البلاد.
حيث صرح قائلاً: «مع الأسف الشديد نعلم من وراء هذه الأخبار والتحريضات التي تنم عن حقد وكراهية لهذا البلد، ونعلم أيضاً أن مثل هذه الشائعات لا تهدف إلا تخريب وتشويه يوم الافتتاح، والاتحاد الدولي ينتظر ويري كل شيء ومن سيلعب حسب لوائحه ونظمه وقوانينه، ويدرك أن له الحق في معاقبة كل من يخالف ما ذكرته... لكن كونه يهدد قبل أن يتم وتلعب المباراة فهذا مخطط له مثل التخطيط الذي أوقف الرياضة الكويتية بفعل فاعل والآن يسعون لإفشال اليوم الذي تنتظره الرياضة الكويتية وشبابها المتحمس لمشاهدة افضل النجوم على أرض الاستاد الذي طال انتظار افتتاحه.

التحقيقات الأولية تشير إلى تورط عدد من اللاعبين
اتهام بـ «التلاعب» والمراهنات في مباراة النصر والجهراء
2 الكويت (الاتحاد)

الحدث الثاني الذي هز الأوساط الرياضية الكويتية يتعلق بما تردد عن ورود معلومات للمركز الدولي للأمن الرياضي المختص بملاحقة الفاسدين والمتمرسين في المراهنات وبيع المباريات على مستوى العالم، بشأن عمليات تلاعب في مباريات الدوري الكويتي لكرة القدم.
وأعلن المركز عبر العديد من الوكالات الإخبارية انه راقب على وجه التحديد مباراة النصر والجهراء التي أقيمت في 21 نوفمبر الماضي، حيث تشير التحقيقات الأولية وتقارير مراقبة المراهنات إلى أن هناك عمليات مراهنات مريبة لخسارة فريق النصر بثلاثة أهداف أو أكثر، وبربط هذه العمليات المريبة مع أحداث المباراة وفقا لتحليل الخبراء، ترجح بنسبة عالية أن هذه المباراة قد تم التلاعب في نتيجتها، علما بأن المباراة انتهت بثلاثة أهداف للجهراء مقابل هدف للنصر.
وذكر المركز: «تشمل دائرة الاشتباه مباريات خلال الموسمين الماضي والحالي» مشيراً إلى أن الاتحاد الكويتي لم يطلب تقريراً منه وأن اكتشاف احتمالات التلاعب تم عن طريق مصادر تواصلت مع المركز والتحقيقات الأولية. واكد المركز الدولي للأمن الرياضي أن المصادر والتحقيقات الأولية، تشير إلى تورط عدد من اللاعبين في عمليات تلاعب بهدف الكسب غير المشروع من المراهنات على نتائج مباريات في الموسمين الماضي والحالي. وجاء رد الفعل من جانب نادي الجهراء، حيث دعا يوسف كريم مدير الكرة الاتحاد الكويتي لفتح تحقيق موسع مع المنتسبين للعبة، من إداريين وحكام ولاعبين للتأكد من حقيقة وجود تلاعب ومراهنات في الدوري المحلي. ونفي مدير الكرة تورط ناديه في قضية التلاعب خلال مباراته مع النصر التي أقيمت في 21 نوفمبر الماضي، وفقا لما نشره المركز الدولي للأمن الرياضي المختص بملاحقة الفاسدين والمتمرسين في المراهنات وبيع المباريات على مستوى العالم. وأوضح كريم أن الجهراء استحق الفوز في تلك المباراة، وان النصر لم يتخاذل بدليل انتهاء الشوط الأول بالتعادل السلبي، قبل أن ينجح الجهراء في حسم النتيجة بالشوط الثاني. وأكد كريم في الوقت ذاته ضرورة إجراء تحقيق موسع مع الجميع لكشف حقيقة ما يثار الآن وما كان يثار أيضا قبل ثلاث سنوات عن وجود مراهنات وتلاعب في المباريات، لافتاً إلى انه يسمع كثيراً عن هذا الأمر، وانه لا يستبعد وجود مراهنات في الدوري المحلي كحال جميع مسابقات العالم. وهناك من يري وجود مراهنات تدار علي مواقع التواصل الاجتماعي، وسيقوم اتحاد الكرة في اجتماعه المقبل بمناقشة هذه القضية المثيرة للجدل.

الحكم لجأ إلى «المستشفى» للحصول على تقرير طبي
مسؤول الجهراء يعتدي على «سهيل» بالطراق والعقال
3الكويت (الاتحاد)

المثير أن الحدث الثالث الذي شغل الرأي العام الكويتي بشدة كان بطله يوسف كريم مسؤول الكرة بالجهراء ومعه معاونوه خلال مباراة الجهراء وخيطان التي انتهت بفوز الأخير بثلاثة أهداف لهدفين وعبوره لنصف نهائي كأس ولي العهد، حيث تعدي بالضرب المبرح بالطراق والعقال علي حكم المباراة فهد سهيل الذي كان يراه متجنيا على فريقه وطرد لاعبين منه، فدخل الملعب للحديث مع الحكم الرابع فشاهده سهيل وطالبه بالجلوس إلا أنه لم يقبل ذلك وانهال عليه بالضرب وسط دهشة كل من كان في الملعب، ثم انضم إليه لاعب فريقه إبراهيم العتيبي الذي تعدى أيضا بالضرب على الحكم اعتراضا على قرار طرده، وبذل رجال الأمن مجهودات كبيرة لاحتواء الأحداث المؤسفة.
ومن جانبه أدان رئيس نادي الجهراء دهام الشمري تصرف إداريي فريقه، وقائلاً: «ما حدث أمر غاية في السوء، وسيناريو غير متوقع في مباراة كروية، منتقدا تهور كل من شارك في الأحداث خصوصا من جانب الجهراء.
وأشار الشمري إلى أن قرارات حكم المباراة لم تكن موفقة، وجاءت متسرعة وهو ما أشعل الأجواء لتنتهي المباراة عند هذا الحد السيئ، وطالب كل من شارك في الأحداث بإعادة ما قام به في الأحداث وتقديم اعتذار لائق لاسيما أن المنافسة تبقى رياضية، ولا ينبغي أن تصل الأمور لهذا الحد مهما كانت الظروف والضغوط.
وقد تحولت الأزمة إلى المخفر والى جهات التحقيق بعد أن لجأ الحكم إلى أحد المستشفيات للحصول على تقرير طبي يثبت إصابته.. وتجتمع لجنة الانضباط باتحاد الكرة.. والمتوقع حرمان مدير الكرة بالجهراء من دخول الملاعب مدى الحياة أو شطبه من أداء أي مهام كروية، مع حرمان ملعب الجهراء من استضافة المباريات طوال الموسم على الأقل.