ألوان

علي بن ثالث: طموحنا عالمي ودورنا أساسي في تطوير صناعة التصوير الضوئي

المواطنون شغوفون بالتعلم من الدورات التصويرية (من المصدر)

المواطنون شغوفون بالتعلم من الدورات التصويرية (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

يوماً بعد يوم تثبت جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي أنها مؤسسة تتمتع بالشخصية الاعتبارية والأهلية القانونية الكاملة، وتهدف المؤسسة التي يقودها الأمين العام للجائزة علي خليفة بن ثالث، إلى تعزيز الاهتمام العالمي والارتقاء بمستويات الأداء والإبداع في مجال التصوير وإنشاء قاعدة عالمية المستوى وتشجيع المواطنين للمشاركة بصورة أكبر في المسابقات والأنشطة الدولية.
ويقول الأمين العام لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، علي خليفة بن ثالث: أنهينا الأسبوع الماضي بنجاح سلسلة «ورش السبت» حيث قدّمنا 4 ورش تدريبية في مقر الجائزة الرئيسي الجديد لجمهور المصورين من هواة ومحترفين وقد كان حجم الإقبال كبيراً وردود الفعل إيجابية ولله الحمد، ويضيف: برامجنا ومشاريعنا لا تتوقف فقريباً سوف نعلن عن مشاركتنا في بعض الأحداث الهامة وتقديمنا لمحاضرات متخصصة في التصوير الضوئي، عدا عن التحضيرات الجارية لاستضافة الأسبوع الفوتوغرافي الحافل الذي تحتفل به الجائزة في مارس من كل عام.

فارق إيجابي
يوضح أن مستوى التجاوب والمردود من الدورات التي تقيمها الجائزة للمؤسسات الحكومية يتم من خلال ردود الفعل المباشرة واستبيانات الرأي التي نحرص على تنفيذها وتحليل نتائجها، بشكل عام، وقد صنعت هذه الدورات فارقاً إيجابياً ملموساً في المخزون المعرفي والمهاري لمن يحضرها
ويستطرد قائلاً: لقد أبدى المصورون سعادتهم بالدورات وأكدوا على أهمية المعلومة الصحيحة عندما تأتي من مصدرها الأصيل، كما أشادوا بأثر الدورات عليهم من حيث النشاط والحماس وشحن الطاقة الفنية للعمل.
وقال ابن ثالث: دوراتنا لا تقتصر على جهات أو قطاع محدّد، لكننا في الفترة الماضية قمنا بتلبية الطلبات الواردة إلينا من بعض الجهات، ولا نمانع مطلقاً في تقديم خدماتنا التدريبية خارج دبي أو للقطاع الخاص، كما أن من الخطط القادمة للجائزة برنامج تدريبي يستهدف القطاع الحكومي المحلي والاتحادي، والقطاع الخاص أيضاً.

التشكيلة الأساسية
ويكشف أن هناك فارقاً بين الرضا والقناعة، وقال : نحن في غاية الرضا عن آلية التنفيذ والنتائج لكن طموحنا يدخلنا في عجلة تطوير دائمة الحركة لا تقنع بأي مستوى من مستويات النجاح مهما كان، وطموحنا عالميّ منذ البداية ولن نقبل ببديل عن دورنا في «التشكيلة الأساسية» في ملعب صناعة التصوير الضوئي حول العالم، مشيراً إلى أن إدارة الجائزة تستلهم خططها من رؤية سمو راعي الجائزة، لذا فهي لا ترضى بديلاً عن الريادة والتطوير الدائمين.

إطلاق «رؤية عالمية»
دبي (وام)

أطلقت «جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي» أمس، بالشراكة مع منظمة التصوير العالمية، النسخة الأولى من معرض «رؤية عالمية حول التصوير الفوتوغرافي»، وتنظم فعاليات المعرض العالمي، خلال الفترة من 16 إلى 19 من شهر مارس المقبل.
ويستضيف المعرض، إبداعات فوتوغرافية على غرار أعمال المتاحف العظيمة تحمل توقيع أشهر المصورين المعاصرين، إضافة إلى تشكيلة من الروائع الفوتوغرافية لأساتذة التصوير في القرن العشرين.