الرياضي

أشرعة 22 قدماً ترسم لوحة «زايد التراثي» على الكورنيش

أشرعة 22 قدماً تعكس عشق الصغار لرياضة الآباء والأجداد (من المصدر)

أشرعة 22 قدماً تعكس عشق الصغار لرياضة الآباء والأجداد (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

ينطلق اليوم سباق المحامل الشراعية فئة 22 قدماً، الذي ينظمه نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، ضمن فعاليات مهرجان زايد التراثي، ويشارك في المنافسات 80 محملاً عليها ما يقرب من 200 بحار، حيث تنص اللائحة على مشاركة اثنين من البحارة على كل محمل في حال تخطت أعمارهما الخمسة عشرة عاما، فيما يسمح بمشاركة ثلاثة بحارة في حال لم تتخط أعمار المشاركين هذا السن.
وينطلق السباق لمسافة 7 أميال بحرية من ميناء زايد بالعاصمة أبوظبي، وينتهي بمنصة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت بكاسر الأمواج على كورنيش أبوظبي.
وكان النادي قد أغلق باب التسجيل مساء أمس، حيث كشفت السجلات عن مشاركة 80 محملاً من مختلف أنحاء الدولة، وعقدت اللجنة المنظمة اجتماعاً تنسيقياً مع الجهات الحكومية المساندة في تنظيم السباقات البحرية، وأبوظبي للإعلام الناقل الرسمي للسباقات التي تقع تحت مظلة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت.
وأعرب ماجد المهيري المدير التنفيذي للنادي، عن فخره الشديد بتنظيم هذا الحدث الذي يقام ضمن مهرجان زايد التراثي، وقال: «يحمل المهرجان اسماً غالياً وعزيزاً على نفس كل إماراتي لذلك، فإن المشاركة فيه شرف لأي شخص أو جهة، النادي يبذل قصارى جهده من أجل الحفاظ على الرياضات التراثية التي تعد السباقات البحرية واحدة من أهمها».
وأشاد بالدعم الكبير من جانب القيادة الرشيدة التي توفر كافة سبل النجاح، من أجل الحفاظ على موروثات الآباء والأجداد، ووجه التحية إلى المشاركين في هذا المحفل الرياضي المهم.
ووجه الشكر إلى مجلس أبوظبي الرياضي برئاسة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان على الدعم اللامحدود للرياضات التراثية في العاصمة أبوظبي.
وأضاف: «منافسات فئة 22 قدما تختص بالنشء الصغير، ومن هنا تنبع أهميتها لاسيما وأنها تعد الأساس الذي يقوم عليه بنيان البحار في الكبر». وأكد أن هذه السباقات لها أهمية خاصة لدى الجميع، كما أنها تعد دلالة مهمة على عشق النشء لتراث الآباء والأجداد.
وطالب المهيري الجميع الالتزام باللوائح والقوانين المنظمة للمنافسات، مؤكداً أن اتباع هذه اللوائح يتيح للجميع المنافسة الشريفة من خلال تطبيق مبدأ إتاحة الفرص للجميع في ظل تساوي الحظوظ بين المشاركين.
وتمنى أن يكون التوفيق حليف الجميع في هذا المحفل الرياضي الشائق، مشدداً على أن إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت تسعى دائما للمشاركة في الفعاليات الوطنية المهمة بتنظيم مثل هذه الفعاليات، مثلما حدث في اليوم الرياضي الوطني، حيث تم تنظم سباق خاص له وأيضا في اليوم الوطني الـ44، الذي شهد تنظيم سباق 43 قدماً بهدف مشاركة البحارة من أبناء الدولة وطنهم المناسبات الوطنية الرائعة التي تسجل في التاريخ، لاسيما وأن مثل هذه السباقات تظل حاضرة في ذهن كل مشارك على مدى حياته.?