الرياضي

إنجاز 77% من مجمع زايد الرياضي بالفجيرة

بلحيف وعبدالملك يزيحان الستار عن اللوحة التذكارية لفقيد الوطن (تصوير محيي الدين)

بلحيف وعبدالملك يزيحان الستار عن اللوحة التذكارية لفقيد الوطن (تصوير محيي الدين)

سيد عثمان، علي الهنوري (الفجيرة، الشارقة)

تفقد معالي الدكتور المهندس عبد الله بلحيف النعيمي وزير الأشغال العامة، مجمع زايد الرياضي الذي تنفذه الوزارة في إمارة الفجيرة، كما تفقد المشروع المهندسة زهرة العبودي وكيل الوزارة، وإبراهيم عبد الملك، الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وعبدالمحسن الدوسري الأمين العام المساعد والوكلاء المساعدين في وزارة الأشغال، والمهندس راشد النعيمي مدير المشروع، وبلغت نسبة إنجاز المشروع 77% ومن المتوقع الانتهاء خلال الربع الأول من العام المقبل 2016، بتكلفة إجمالية تصل إلى 70 مليون درهم.
وقام معاليه في بداية الجولة بإزاحة الستار عن أكبر لوحة من السيراميك على مستوى مشاريع الوزارة تحمل صورة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، كما تفقد مختلف مرافق المشروع ووجه بضرورة العمل على تنفيذ المجمع وفق المواصفات العالمية في مثل هذه المشاريع الرياضية.
وأكد النعيمي أن المجمع يأتي ضمن حزمة مشاريع وطنية تنفذها الوزارة في الفجيرة، والتي تعبر بدورها عن حالة الانتعاش الذي تعيشه الإمارة، في مختلف المجالات، لافتا إلى أن المجمع الرياضي يعد إضافة نوعية للمشاريع التي تنفذها الوزارة في جميع أنحاء الدولة، ونموذجا واضحا على اهتمام القيادة الرشيدة بالشباب وتلبية تطلعاتهم، حيث سيشكل المشروع إضافة نوعية في رياضة الإمارات خلال السنوات القليلة المقبلة.
وأشار معاليه إلى أن وزارة الأشغال تعمل على تنفيذ مشاريعها وفق المواصفات العالمية، بالتعاون مع شركائها، الأمر الذي يدعم توجه الدولة ورؤيتها 2021، كما أنها تهدف من خلال عملها إلى تحقيق التوازن بين مختلف مناطق الدولة، حيث يعتبر المشروع رسالة واضحة بأن التنمية العمرانية متوازنة على مستوى الدولة، وأن المرافق ومشاريع البنية التحتية التي تنفذ الوزارة تأتي لتؤكد على التكاملية التي تنتهجها الدولة بين مختلف الإمارات.
وقال: «إن زيارة مجمع زايد الرياضي وإزاحة الستار عن لوحة تحمل صورة المغفور له الشيخ زايد في الوقت الذي تحتفل به الدولة بالذكرى الـ 44 على تأسيس الاتحاد رسالة واضحة، مفادها أن الإمارات ماضية في مسيرة البناء والتطوير التي انتهجها فقيد الوطن، والآباء المؤسسون، وحمل لواءها القيادة الرشيدة، لافتا إلى أن فضل ذلك واضحا وجلياً فيما حققته الدولة من مراكز متقدمة في مختلف المجالات».
وثمن إبراهيم عبد الملك، الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، جهد وزارة الأشغال العامة لدورها في تنفيذ المشروع وفق المواصفات الأولمبية العالمية، مؤكدا أن المشروع يعتبر نتاجاً لتضافر الجهود بين مختلف الجهات بين وزارة الأشغال والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، ومختلف الجهات ذات العلاقة.
وأشار عبد الملك أن الهيئة لديها 11 مركزاً رياضياً على مستوى الدولة سيتم حسب الخطة الموضوعة تزويدها جميعا بحمامات سباحة أولمبية وصالات ألعاب للعمل على تقديم خدمة رياضية بمستوى رفيع لشبابنا وشاباتنا هذا بجانب أنه فور الانتهاء من المشروع توجد خطة لتشييد مركز زايد لألعاب القوى بالفجيرة ليشكل هو الآخر إضافة قوية للرياضة بالدولة، مؤكدا حرص القيادة الرشيدة على توفير بنية تحتية ومنشآت رياضية تخدم الأجيال الحالية وكذلك المستقبلية، الأمر الذي يساعد في المزيد من الازدهار للرياضة، ويساهم في منافسة أبطالنا بكل الألعاب والمنافسة على الألقاب الدولية والعالمية والقارية والعربية والخليجية.
ووجه عبدالملك خلال زيارته لمركز فتيات الفجيرة بتوفير كل احتياجات المراكز بالدولة وعمل صيانة فورية لها لتؤدي دورها على أكمل وجه، موجهاً الشكر لصاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، وسمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة لدعم الرياضة والرياضيين، وتسخير كل الإمكانات لتنفيذ المشاريع الرياضية بالفجيرة، والمتابعة المتواصلة لمراحل تشييد مجمع زايد للألعاب الرياضية.
وبدوره، قال عبد المحسن الدوسري الأمين العام المساعد للهيئة العامة للشباب والرياضة: «حان الوقت للعمل على الاستفادة القصوى من الصالات الرياضية، وفي مقدمتها صالة مجمع زايد الرياضي التي ستكون تحت خدمة أندية الفجيرة والمنطقة والمنتخبات الوطنية التي ستتاح لها أيضا فرصة إقامة المعسكرات والتدريبات بالمجمع الذي سيضم أيضا بيوت شباب عالية المستوى، موجها الدعوة للقطاع الخاص للمساهمة في دعم الأنشطة الرياضية بقوة».