الاقتصادي

«طيران الإمارات» تعزز خدماتها إلى الرياض برحلة يومية ثالثة

دبي (الاتحاد)

تعزز طيران الإمارات خدماتها إلى الرياض بإضافة رحلة يومية ثالثة اعتباراً من 15 ديسمبر الجاري، ليصل بذلك عدد رحلاتها إلى العاصمة السعودية إلى 21 رحلة في الأسبوع.
وقال الشيخ ماجد المعلا، نائب رئيس أول طيران الإمارات لدائرة العمليات التجارية: «سيوفر توسيع خدماتنا إلى الرياض مزيداً من المرونة لعملائنا من رجال الأعمال والعائلات للسفر بين المملكة ودولة الإمارات، كما يزيد من خيارات متابعة السفر عبر دبي إلى مختلف محطات شبكة خطوطنا العالمية». وأشار إلى أن الطلب على السفر بين الرياض ودبي يشهد نمواً متواصلاً، ما جعل زيادة عدد الرحلات خطوة طبيعية.
وحسب أرقام طيران الإمارات، فإن أعداد الركاب على رحلات الناقلة بين دبي والرياض منذ بداية السنة الجارية حتى الآن زاد على 450 ألف راكب.
وكان تقرير ديلويت الأخير «أسواق الفنادق في الشرق الأوسط» قد أظهر أن عدد زوار دبي السعوديين خلال العام 2014 زادوا على 1.5 مليون زائر. وتواصل دبي اجتذاب الزوار السعوديين، حيث توفر لهم خيارات واسعة من الفنادق والأنشطة الترفيهية التي تلبي متطلبات جميع أفراد العائلة ومختلف الميزانيات.
ونظراً لكونها مركزاً تجارياً رئيساً، فقد أصبحت دبي منطلقاً لرجال الأعمال السعوديين إلى أسواق الشرق وأفريقيا. كما تعد السعودية أكبر شريك تجاري لدولة الإمارات في المنطقة، حيث تقدر قيمة المبادلات التجارية غير النفطية بين البلدين خلال الربع الأول من العام 2014 بنحو 256 مليار درهم حسب بيانات السلطات الجمركية السعودية. وستعمل الرحلة اليومية الثالثة بين دبي والرياض بطائرات إيرباص A330-200 بتوزيع الدرجتين والدرجات الثلاث. واعتباراً من 15 ديسمبر، ستغادر الرحلة «ئي كيه 815» مطار دبي الدولي يومياً في الساعة 1:25 في الصباح الباكر، وتصل إلى الرياض في الساعة 2:25 صباحاً. وتقلع رحلة العودة «ئي كيه 816» من مطار الملك خالد الدولي في الساعة 3:45 صباحاً، لتصل إلى دبي في الساعة 6:45 صباح اليوم ذاته.
ويستمتع الركاب في جميع الدرجات الثلاث بنظام طيران الإمارات للمعلومات والاتصالات والترفيه الجوي، الذي يوفر أكثر من 700 قناة تعرض خيارات ترفيهية واسعة تتضمن أفلاماً وبرامج تلفزيونية وكتباً مسموعة وموسيقى من مختلف مناطق العالم.
وإضافة إلى الرياض، تسير طيران الإمارات رحلات يومية إلى كل من جدة والدمام والمدينة المنورة. وتخدم المملكة العربية السعودية حالياً بـ59 رحلة في الأسبوع على أن يرتفع العدد إلى 70 رحلة اعتباراً من 15 ديسمبر، حين تزيد طيران الإمارات عدد رحلاتها إلى كل من جدة والرياض.


وقعت اتفاقية مع «السويسرية لأنظمة الطيران»
..و«الاتحاد للطيران» نحو شراكة جديدة مع «فكتور لتأجير الطائرات الخاصة»
أبوظبي (الاتحاد)

أبرمت شركة الاتحاد للطيران، شراكة جديدة مع شركة فكتور، تستهدف تعزيز تجربتها الحصرية الفاخرة في مقصورة «الإيوان»، و«مسكن الدرجة الأولى» على متن أسطول طائراتها من طراز إيرباص A380، حسب بيان صادر أمس.
وقال البيان: «تهدف هذه الشراكة إلى منح الضيوف أرقى مستويات الراحة من خلال الربط السلس مع رحلات الطائرات الخاصة من أو إلى رحلاتها الدولية على متن طائرة آيرباص A380».
وأضاف:«تعتبر الاتحاد للطيران أول شركة طيران للرحلات المنتظمة تُبرم شراكة مع شركة لتأجير الطائرات الخاصة على مستوى العالم بهدف دعم رحلاتها المنتظمة على شبكتها العالمية الواسعة، حيث شهدت الشركة اهتماماً وإقبالاً قويين داخل أسواق الطائرات الخاصة على مقصوراتها الفائقة الفخامة، معتمدة على شبكة توزيع لتأجير الطائرات للوصول إلى هذه الشريحة الهامّة من العملاء».
وقال شين أوهير، نائب أول الرئيس لشؤون التسويق: «تشتمل طائرات الاتحاد للطيران من طراز آيرباص A380 على مقصورات داخلية ومنتجات وخدمات مبتكرة وفخمة تلبي متطلبات عملاء شركات تأجير الطائرات الخاصة. وتسهم اتفاقيتنا الفريدة مع فكتور في منح العملاء الراغبين في تجربة فائقة الفخامة على متن طائرة خاصة رحلة شاملة وميسرة تجمع بين طائراتنا الفاخرة من طراز آيرباص A380 وطائرة خاصة من خلال استخدام أجهزة الكمبيوتر المحمول أو الهاتف الذكي أو الكمبيوتر اللوحي».
وتعتبر فكتور أول شركة لتأجير الطائرات الخاصة تقوم بالكشف عن بيانات الطائرة والطاقم، مع إجراء مقارنات لأكثر من سبعة آلاف طائرة خاصة في أربعين ألف مطار من خلال شبكة تضمّ 131 مشغل شريك.
إلى ذلك، وقعت الاتحاد للطيران، اتفاقية استراتيجية مع الشركة السويسرية لأنظمة الطيران، تستهدف تمكين طيران الاتحاد وشركائها في الحصص من الانتقال إلى منصة صيانة مشتركة، ويوفر المرونة التجارية والتشغيلية اللازمة عبر أسطول الطائرات، حسب بيان صادر أمس.
وقال البيان:«ستوفر الشركة السويسرية نظام الصيانة لشركاء الاتحاد للطيران، بما في ذلك طيران برلين وأليطاليا وجيت إيروايز، وهو ما سيُمكن الشركاء من تبادل التقنية بمزيد من السهولة على مستوى المجموعة». ويعتبر نظام «AMOS» الخاص بالشركة السويسرية واحداً من أفضل حلول الصيانة على صعيد قطاع الطيران الدولي، وهو نظام إدارة معلومات يوفر منهجية متكاملة تغطي مجالات العمل الرئيسية، بما في ذلك التحكم في الصيانة والهندسة والإدارة المالية وضمان الجودة والموارد البشرية.
ويستخدم هذا النظام في ما يزيد على 140 شركة طيران على مستوى العالم، بما في ذلك طيران برلين وأليطاليا والخطوط الجوية الصربية وجيت إيروايز والاتحاد الإقليمية التي تشرف على تشغيلها داروين إيرلاينز.
وقال ريتشارد هيل، رئيس شؤون العمليات التشغليلة في الاتحاد للطيران: «تعني هذه الاتفاقية الاستراتيجية أن بإمكاننا الاستفادة من أوجه التعاون والتآزر الكبيرة بين الشركاء في الحصص عن طريق نظام متكامل وشفاف ومتوافق. وستتم عمليات نقل الطائرات وتبادل قطع الغيار عبر منصة مشتركة لتصبح أكثر مرونة وكفاءة كنتيجة مباشرة، وهذا عنصر رئيسي من عناصر استراتيجية الصيانة الخاصة بالمجموعة».
من جانبه، قال روبرت ويب، رئيس شؤون المعلومات والتقنية في الاتحاد للطيران: «توضح هذه الاتفاقية استراتيجيتنا التقنية القائمة على تبادل المنصات والأنظمة المشتركة والحلول المستدامة من أجل زيادة تبادل المعلومات ورفع مستوى التعاون على مستوى الاتحاد للطيران وشركات الطيران الشريكة».