الإمارات

«علم النفس» تبعث الاطمئنان لدى طلاب «الأدبي»

إبراهيم سليم (أبوظبي)

يبدأ اليوم طلبة الصف الثاني عشر بالقسم العلمي أولى امتحاناتهم في مادة الرياضيات، والمخصص لها 110 دقائق، فيما يؤدي طلاب القسم الأدبي امتحان مادة الأحياء، بينما عبروا أمس عن ارتياحهم في امتحان علم النفس، مشيرين إلى أن أسئلة الامتحان كانت سهلة ومباشرة وخلت من التعقيدات المعروفة عن المادة، وشملت مقرر الفصل الأول، وتناسب جميع مستويات الطلبة، والمهارات العليا فيها لا تتعدى 20% من إجمالي الأسئلة، بالإضافة إلى أن الوقت المخصص للامتحان كان كافياً.
وقال محمد جمعة مدير مدرسة: إن الطلاب خرجوا جميعاً سعيدين بأدائهم في الامتحان، الذي جاء في مستوى الطالب المتوسط، ولم يخرج عما درسه الطلاب خلال الفترة الماضية، وأن بعض الطلاب أنهوا إجاباتهم في وقت مبكر، خاصة أن الأسئلة معظمها مباشرة، عدا أسئلة لقياس مهارات الطلاب، وقد أدى طلاب الصف الثاني عشر في مراكز تعليم الكبار امتحان علم النفس.
وأكد طلاب وطالبات القسم الأدبي بمدارس أبوظبي، أن معظم أسئلة امتحان علم النفس كانت متطابقة مع الكتاب المدرسي، وأن نسبة كبير منها سبق وتدربوا عليها أثناء الامتحانات التجريبية، وبعضها كان أسهل مما توقعوا على حد وصفهم.
وقال طلاب بمدرسة خليفة الثانوية: إن الأسئلة كانت في متناول الطالب المتوسط، إذ أعرب عمر سعد، عن سعادته بأدائه في هذا الامتحان، والذي جاء من الكتاب المدرسي، وأسئلة مباشرة لا لبس فيها، وقال خالد مبارك: إن الامتحان جاء في 4 ورقات وشملت الأسئلة المقرر الدراسي للفصل الأول المكون من وحدتين الإدراك والحسية.
فيما أشارت الطالبات بمدرسة المواهب، ريم عبدالله ورهف ناصر، وروضة حسن، والعنود خالد، الى أن ورقة امتحان علم النفس جاءت معقولة تخلو من أي شكل من أشكال التعقيد أو الغموض، ما رفع من معنوياتهن وجعلهن أكثر استعداداً لورقة الأحياء المقبلة، لافتات إلى أن معظم الطالبات لم يشتكين من أي صعوبات في الأسئلة.
من جانبها، أشارت معلمة علم النفس، مها إبراهيم، إلى أن الامتحان راعى الفروق الفردية، وأن الأسئلة تدرجت بين السهل والمتوسط والمباشر، حيث خرجت الطالبات من القاعات بعد منتصف الوقت المخصص له وعلامات الرضا والفرحة كانت جلية على وجوههن، لافته إلى أن الامتحان جاء محفزاً إلى تحقيق أحلام الطلاب في التفوق والتميز، وحصد الدرجات العالية، ودافعاً قوياً إلى مواصلة بقية أيام الامتحانات المقبلة.

إجابات طريفة في التاريخ
فوجئ معلمون بإحدى لجان التصحيح الخاصة بمادة التاريخ للصف الثاني عشر الأدبي في إحدى المناطق التعليمية بالدولة أمس بإجابة غريبة لطالب عن أحد الأسئلة ذكر خلالها أن اللاعبين أحمد خليل ورنالدينيو وميسي شاركوا في معركة أبي قير البحرية.
جاءت إجابة الطالب الغريبة عن سؤال حول المقارنة بين معركتي ابي قير البحرية ونافارين وعن الأطراف المشاركة في كل من المعركتين.
وذكر الطالب في إجابته عن أحد الأسئلة الخاصة بأسباب اضمحلال الدولة العثمانية بأن مرجع ذلك لقلة الأكل وعدم تناول الطعام.