الاقتصادي

السعودية تشدد إجراءات النزاهة في سوق الأسهم

الرياض (دب أ)

أكدت هيئة سوق المال السعودية حرصها على سلامة الأموال المستثمرة في السوق وتوافقها مع الأنظمة السارية في المملكة، مشيرة إلى أنها تتخذ عدة إجراءات في هذا الجانب، بما فيها التصدي لتسرب الأموال المشبوهة ذات العلاقة بغسل الأموال أو تمويل الإرهاب إلى السوق المالية.
وأوضح بيان صحفي، صدر عن الهيئة أمس، أنه سبق للهيئة أن أصدرت في ديسمبر 2008 قواعد مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، وتشير المادة الأولى من القواعد إلى أن الهدف منها هو التأكد من التزام الأشخاص المرخص لهم والأشخاص المسجلين بالإجراءات والضوابط الصادرة عن الهيئة، وبما يضمن تطبيق نظام مكافحة غسل الأموال الصادر بموجب مرسوم ملكي ولائحته التنفيذية، والتوصيات الأربعين الصادرة عن مجموعة العمل المالي، والاتفاقيات الدولية وقرارات مجلس الأمن بهذا الشأن.
وقال البيان، إن المادة الأولى توضح أن القواعد تهدف أيضاً إلى تعزيز نزاهة السوق المالية ومصداقيتها وحماية الأشخاص المرخص لهم وعملائهم من العمليات غير القانونية التي قد تنطوي على غسل للأموال، أو تمويل للإرهاب، أو أي نشاط إجرامي آخر.
وأفادت هيئة سوق المال بأن الأشخاص المرخص لهم (المؤسسات المالية المرخص لها من الهيئة بممارسة أعمال الأوراق المالية) ملتزمون بوضع وتنفيذ السياسات والإجراءات والضوابط الداخلية التي تسهم في مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب وإطلاع جميع موظفيهم عليها.
وتنص المادة 23 من القواعد على ضرورة أن تتضمن السياسات والإجراءات والضوابط التي يضعها الشخص المرخص له، إجراءات العناية الواجبة تجاه العميل وحفظ السجلات وتعقب وكشف أي عمليات غير عادية أو مشتبه فيها وتقديم بلاغ عن العمليات المشتبه فيها إلى الإدارة العامة للتحريات المالية في وزارة الداخلية.
ويجب على الشخص المرخص له التأكد من تمكن مسؤول الإبلاغ عن غسل الأموال، وأي من موظفيه ذوي العلاقة من الاطلاع في الوقت المناسب وجميع الأوقات على سجلات العملاء والعمليات.
وبناء على المادة 20 من قواعد مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، فيجب على الشخص المرخص له تعيين أحد كبار موظفيه مسؤول إبلاغ عن غسل الأموال وتمويل الإرهاب، وأن يصدر تعليمات لجميع موظفيه بالإحالة الفورية لأي عملية أو صفقة ضخمة أو معقدة أو غير طبيعية أو عملية تثير الشكوك والشبهات، ويشتبه أن لها علاقة بغسل أموال أو تمويل عمليات إرهابية أو تمويل إرهابيين أو منظمات إرهابية إلى مسؤول الإبلاغ الذي يجب أن يكون شخصاً مسجلاً لديها، ومؤهلاً ولديه خبرة عملية في هذا المجال.
وتضمنت القواعد المهام التي يتولاها مسؤول الإبلاغ «تطوير وتحديث وتنفيذ النظم والإجراءات والضوابط الخاصة بمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، والاطلاع بشكل دائم على المستجدات في أنظمة وممارسات وتقنيات غسل الأموال وتمويل الإرهاب وتحديث المؤشرات الخاصة بهذه العمليات».
وتضمنت القواعد «التأكد من التزام الشخص المرخص له سياسات وإجراءات مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، وتلقي تقارير الموظفين بشكل مباشر عن أي عمليات أو أنشطة مشتبه فيها وتحليلها وتقدير الحاجة إلى إرسالها إلى وحدة التحريات المالية».

تسهيلات كورية لشركة الكهرباء
سؤول (د ب ا)

وقع بنك الاستيراد والتصدير لكوريا الجنوبية مع الشركة السعودية للكهرباء، اتفاقاً إطارياً لتقديم تسهيلات مالية للشركة السعودية بقيمة 3 مليارات دولار.
وبموجب الاتفاق، يوفر البنك تمويلات تصل قيمتها إلى 3 مليارات دولار لمشروعات الشركة السعودية للكهرباء التي تفوز بها الشركات الكورية الجنوبية.
وأشارت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء إلى أن الاتفاق جاء كجزء من نتائج زيارة الرئيسة الكورية الجنوبية بارك كون هيه إلى الشرق الأوسط في مارس الماضي.
ويتوقع البنك أن يساهم هذا الاتفاق في فوز الشركات الكورية الجنوبية بصفقات تبلغ قيمتها أكثر من 10 مليارات دولار في السوق السعودية.
ووصلت قيمة الصفقات التي فازت بها الشركات المحلية من قبل الشركة السعودية للكهرباء منذ عام 2010 إلى 14?8 مليار دولار.
يذكر أن الشركة السعودية للكهرباء هي شركة مملوكة للدولة حيث تملك الحكومة السعودية أكثر من 81% من أسهمها، وهي مسؤولة عن ما يزيد على 75% من قدرات توليد الكهرباء في المملكة.