الاقتصادي

عمليات بيع تكبد الأسهم خسائر سوقية بقيمة 3,2 مليار درهم

يوسف البستنجي (أبوظبي)

قادت عمليات بيع على أغلب الأسهم المدرجة خلال جلسة تدولات الأمس، مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع إلى الانخفاض بنسبة 0,47% ليغلق على 4251,74 نقطة، حيث سجلت القيمة السوقية تراجعا بقيمة 3,22 مليار درهم، في الوقت الذي سجل فيه قطاع الاتصالات دعما للسوق، وقلص من حجم الانخفاض، لتستقر القيمة السوقية الإجمالية للشركات المدرجة في أسواق المال في الدولة عند مستوى 689,34 مليار درهم.
وتظهر بيانات هيئة الأوراق المالية والسلع تداول 254,52 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 560 مليون درهم، خلال جلسة التداول من خلال 6248 صفقة.
وتباين أداء أسواق المال المحلية في الدولة، حيث أغلق مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية في المنطقة الخضراء بارتفاع بلغت نسبته 0,26% عند مستوى الإغلاق البالغ 4210 نقطة تقريبا، بينما أغلق مؤشر سوق دبي المالي في المنطقة الحمراء بانخفاض نسبته 2,21% عند مستوى الإغلاق البالغ 3104 نقطة.
وتظهر بيانات هيئة الأوراق المالية والسلع أن موشر قطاع العقار انخفض أمس بنسبة 3,1%، فيما تراجع مؤشر قطاع البنوك بنسبة 0,47% وفي المقابل ارتفع مؤشر الاتصالات بنسبة 1,63%.
وقال وضاح الطه، عضو المجلس الاستشاري لمعهد الاستثمار والأوراق المالية البريطاني: إن أداء السوق مقارنة مع الأسواق الإقليمية، يظهر أن هناك تردداً واضحاً وقلقاً وحذراً ناتجاً عن الحالة النفسية للمستثمرين، وهي عوامل تسبب ضغط على السوق أكثر من العوامل المادية التي تسبب الانخفاض بشكل مباشر.
وأضاف: إن قرارات منظمة البلدان المصدرة للنفط «أوبك» كان تأثيرها محدوداً على السوق السعودية، حيث استطاعت السوق امتصاص تأثير القرارات، خلال جلسة تداولات الأمس، وبالتالي يستبعد أن يكون الانخفاض في سوق دبي المالي الذي سجله السوق أمس، بضغط من قرارات «أوبك» أو أسعار النفط، وإنما الحالة النفسية للمستثمرين تقود إلى سلبية مفرطة تشكل ضغطاً على أسعار أسهم الشركات المدرجة.
وقال: هذه السلبية لا تتناسب مع أساسيات الاقتصاد الكلي ولا مع مؤشرات الشركات الكبيرة ذات الربحية الجيدة والتوزيعات المجدية والعائد العالي.
ولفت الطه إلى أن الانخفاضات في الأسعار التي سجلتها السوق أمس، غير معززة بقيم تداول قوية، ولذلك فإن القلق لا يرقى إلى حالة الهلع، وإنما هو نتاج ضبابية بسبب خليط من العوامل مجتمعة، مثل سعر النفط وسعر الفائدة المتوقع على الدولار والنتائج المتوقعة للربع الرابع وغيرها.
وأشار إلى أن هناك سيولة متوافرة في السوق المحلية، وفقا لبيانات المصرف المركزي، ومن المتوقع أن هذه السيولة تنتظر التوقيت المناسب للدخول.
وتفصيلاً، بلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 58 من أصل 128 شركة مدرجة في الأسواق المالية وحققت أسعار أسهم 19 شركة ارتفاعا، في حين انخفضت أسعار أسهم 34 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم بقية الشركات.
وجاء سهم «شركة إعمار العقارية» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطا، حيث تم تداول ما قيمته 105,06 مليون درهم موزعة على 18,68 مليون سهم من خلال 813 صفقة، وجاء سهم «مجموعة الإمارات للاتصالات» في المركز الثاني من حيث الشركات الأكثر نشاطا، حيث تم تداول ما قيمته 87,61 مليون درهم، موزعة على 5,53 مليون سهم من خلال 433 صفقة.
وحقق سهم «تكافل الإمارات» أكثر نسبة ارتفاع سعري، حيث أقفل سعر السهم على مستوى 1,80 درهم مرتفعا بنسبة 12,50% من خلال تداول 2,59 مليون سهم بقيمة 4,44 مليون درهم، وجاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم «شركة أبوظبي لمواد البناء (بلدكو)» ليغلق على مستوى0,45 درهم مرتفعا بنسبة 7,14% من خلال تداول 128,5 ألف سهم بقيمة 57,83 ألف درهم.
سجل سهم «شركة عمان للتأمين» أكثر انخفاض سعري في جلسة التداول، حيث أقفل سعر السهم على مستوى 2,16 درهم مسجلا خسارة بنسبة 9,62% من خلال تداول 1,36 مليون سهم بقيمة 2,94 مليون درهم، تلاه سهم «المؤسسة الوطنية للسياحة والفنادق» الذي انخفض بنسبة 6,67% ليغلق على مستوى 3,50 درهم من خلال تداول 6875سهم بقيمة 24,06 ألف درهم.
ومنذ بداية العام، بلغت نسبة الانخفاض في مؤشر سوق الإمارات المالي 7,16% وبلغ إجمالي قيمة التداول 200,2 مليار درهم، وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاع سعري 31 من أصل 128 وعدد الشركات المتراجعة 85 شركة.
ويتصدر مؤشر قطاع «الاتصالات» المرتبة الأولى مقارنة بالمؤشرات الأخرى، ومحققاً نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 48% ليستقر على مستوى 3182,77 نقطة مقارنة مع 2150,42. نقطة، تلاه مؤشر قطاع «السلع الاستهلاكية» ومحققاً نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 30,2% ليستقر على مستوى 1919,12 نقطة مقارنة مع 1473,78 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «الصناعة» ومحققا نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 7% ليستقر على مستوى 969,4 نقطة مقارنة مع 1043 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «النقل» ومحققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 8,7% ليستقر على مستوى 3158,9 نقطة مقارنة مع 3462,18 نقطة تلاه مؤشر قطاع «الخدمات» ومحققا نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 13% ليستقر على مستوى 1339,58 نقطة، مقارنة مع 1554,19 نقطة تلاه مؤشر قطاع «التأمين»، ومحققا نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 13% ليستقر على مستوى 1291 نقطة مقارنة مع 1498,28 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «البنوك» ومحققا نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 16% ليستقر على مستوى 2895,38 نقطة، مقارنة مع 3483,67 نقطة تلاه مؤشر قطاع «العقار» ومحققا نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 18% ليستقر على مستوى 4721,86 نقطة مقارنة مع 5819,32 نقطة تلاه مؤشر قطاع «الطاقة» ومحققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 28%.

مسودات الأنظمة على موقع الهيئة الإلكتروني ليست نهائية
أبوظبي (الاتحاد)

أوضحت هيئة الأوراق المالية والسلع في بيان نشرته أمس، أن ما نشر على الموقع الإلكتروني للهيئة بخصوص نظام «صناديق الاستثمار» لا تعدو أن تكون مسودة أولية للنظام في طور المناقشة والإعداد يجري نشرها عادة، في إطار الممارسات المعيارية التي تتبعها الهيئة بهدف تلقي ملاحظات وردود أفعال العاملين في صناعة الأوراق المالية قبل إصدار أي نظام جديد، ولفتت إلى أن هذا التقليد تتبعه الهيئة بغرض إشراك أطراف الصناعة في وضع الأنظمة التي تتصل بأنشطتهم وتعاملاتهم في الأسواق المالية.
وأضافت الهيئة أن مسودات الأنظمة التي تنشر على الموقع الإلكتروني بغرض استطلاع رأي المتخصصين والمتعاملين والمهتمين عموماً قد تختلف بدرجات متفاوتة عن النسخة المنشورة على الموقع، نظراً لورود العديد من المداخلات من أطراف الصناعة والمتعاملين، الذين تضع الهيئة ملاحظاتهم في الاعتبار عند صياغة النسخة النهائية من النظام قبل اعتماده وإقراره من مجلس إداراتها والجهات المعنية.