صحيفة الاتحاد

الرياضي

ميتسو: بدأنا إجراءات تجنيس أوليفيرا منذ شهرين والاتحـاد البرازيـلي سبـب التأخــير



حوار: منير رحومة

مع شهر مايو الجاري يدخل المنتخب الأول للكرة رسمياً مرحلة الإعداد للمشاركة في نهائيات أمم آسيا حيث سيتجمع 18 الجاري في معسكر قصير بدبي للتعرف على أبرز اللاعبين المؤهلين للانضمام إلى القائمة، وبذلك سيخطف خلال الفترة المقبلة اهتمام عشاق كرة القدم بأخباره وجديد تحضيراته للحدث القاري الكبير، ومع اشتعال المنافسة بالدوري وتزايد الإثارة في القمة والقاع يتابع الفرنسي برونو ميتسو مدرب المنتخب لاعبي الأندية والمواهب الصاعدة تجهيزاً لإعلان قائمته الأولية، وتحدث عن ظواهر الدوري والمواهب الصاعدة وإصابة أبرز نجوم الأبيض إلى جانب الكشف عن جديد المنتخب وبعض الأسرار التي تطبخ على نار هادئة مثل ملف البرازيلي اوليفيرا والذي اعتقد البعض انه طوي تماما بعد أن غاب في الفترة الماضية·

في البداية انطلق الحديث مع ميتسو من الأسبوع الثامن عشر للدوري وما حمله من تقلبات ومفاجآت سواء في مقدمة الترتيب او أسفله، وسألناه عن تقييمه للمستوى العام للمنافسة، فأجاب: مثلما توقعنا في الأول بأن الوصل سيكون طرفا قويا في المنافسة على درع الدوري فإن هذا الفريق أثبت للجميع أنه ليس مجرد مفاجأة وان الأداء الذي يقدمه يعكس حقيقة مستواه وقيمة لاعبيه، وبالتالي يستحق الوصل التهنئة على ما أضفاه من حماس وإثارة على الدوري، كما أنه قريب من الفوز بالثنائية وهو أمر غير مستبعد، ومن جهة أخرى فإن تنافس الوحدة والجزيرة يزيد من مستوى الإثارة ويجعل نكهة الفوز باللقب خاصة جدا باعتبار التشويق الكبير الذي يشهده المشوار الأخير من الدوري، وبخصوص أجواء المنافسة في أسفل الترتيب قال ميتسو ان دائرة الخطر اتسعت بسبب تقارب المستوى حيث شهدت الجولة الأخيرة انقلابا في الترتيب ، الأمر الذي يجعل نهاية الموسم حافلة بالإثارة ، خاصة بعد ان احتل دبي المراكز الأخيرة·
وعن أبرز الظواهر التي أفرزتها الجولات الأخيرة قال ميتسو: أنا سعيد جداً ببروز نخبة من المواهب الشابة واعتبرها مفاجأة سارة لكل المهتمين بكرة الإمارات لأن ظهور عدد لا بأس به من اللاعبين صغار السن والموهوبين يعد مؤشراً إيجابياً على ان مستقبل كرة الامارات بخير حيث سيكون هؤلاء اللاعبون إضافة قوية للمنتخبات ومصدر دعم في مختلف المشاركات وبمثابة الدماء الجديدة التي نبحث عنها، وبالتالي لا خوف على كرة الامارات ببروز هذا الجيل وصعود هذه المواهب وتألقها، واعتبر ان الدوري كشف مؤخراً ما بين عشرة وخمسة عشر لاعباً موهوباً بمختلف الفرق ، الأمر الذي يبعث على الاطمئنان والتفاؤل·
وعن إمكانية ضم عدد من اللاعبين الشباب الى المنتخب في مشاركته الآسيوية أجاب : ستكون البداية بالتجمع الداخلي القصير 18 الجاري حيث سأوجه الدعوة الى حوالي عشرة لاعبين من الوجوه الشابة والتي أظهرت مستوى جيدا في الجولات الماضية، وأكدوا أنهم يستحقون التواجد بين عناصر النخبة، ومن ثمة سأقف على حقيقة مستواهم ومدى قدرتهم على الانسجام مع بقية اللاعبين القدامى وأصحاب الخبرة، ومن ثمة تحديد العناصر التي تستحق التواجد في أمم آسيا، وأود ان أؤكد لكل العناصر التي قدمت مستوى مقنعا في الدوري أنها ستكون ضمن القائمة التي ستتجمع 18 مايو·
وعن أبرز الأسماء التي أقنعته في الجولات الأخيرة قال: هناك عدد كبير من اللاعبين الموهوبين حيث يكاد يملك كل ناد لاعباً جديداً موهوباً، ومن الأسماء التي برزت نجد محمد الشحي وعبد الله النوبي من الوحدة وعلي خصيف واحمد دادا من الجزيرة وعامر مبارك من النصر الى جانب بعض العناصر من الشارقة والعين، كما أضاف ان كل جولة تقدم الجديد حيث ان حارس نادي دبي يوسف احمد والذي لا يتجاوز عمره 18 عاما مثل مفاجأة مباراة دبي والجزيرة وأظهر مستوى جيداً وأكد انه قادر على تطوير مستواه والبروز بشكل ملفت·
ملف اوليفيرا لم يغلق بعد ·
وعن ملف تجنيس اوليفيرا، وهل تم إغلاقه نهائيا قال ميتسو: من قال هذا ؟ ملف اوليفيرا بدأ العمل فيه منذ شهرين حيث قمنا بالخطوات الاولى وفق رغبة مختلف الجهات المعنية بكرة الامارات وتمت مخاطبة الاتحاد البرازيلي والفيفا، ولكن الامور الادارية وبالتحديد تأخر رد الاتحاد البرازيلي وراء التأخير الحاصل في عملية تجنيس اوليفيرا، وفي حالة عدم تلقي رد من الاتحاد البرازيلي سيتم البحث عن طرق أخرى لحسم الموضوع·
وأضاف ميتسو: نحن جادون في الاستفادة من اوليفيرا خلال أمم آسيا، للمستوى القوي الذي يقدمه حالياً مع الوصل حيث سيكون إضافة قوية للأبيض وللعناصر الشابة التي ستشارك في البطولة وذلك استعدادا لتصفيات كأس العالم 2010 والتي ستنطلق فبراير المقبل، وأضاف أيضا ان القائمة ستبقى مفتوحة الى آخر لحظة من أجل ضم أوليفيرا في حال انتهاء الاجراءات الادارية قبل 13 يوينو·
ثمرة العمل القاعدي
وتحدث برونو ميتسو عن التشكيلة التي اعتمدها مدرب الوحدة تاردي في الجولة الماضية وعن المواهب الواعدة التي برزت حيث قال: نادي الوحدة يجني حالياً ثمرة عمله في القاعدة والجهد الذي بذله في السنوات الماضية حيث نجح في إفراز نخبة من اللاعبين الشباب المؤهلين لتقديم الإضافة المرجوة للفريق ومساعدته على تحقيق أهدافه، وبالتالي فإن تعاقد الوحدة مع كفاءات فنية عالية ومدربين عالميين في الأكاديمية أثبت جدواه اليوم وقدم أولى ثماره للفريق الأول ، الأمر الذي سيعطي الفريق دفعة قوية في السنوات المقبلة، وأضاف ميتسو ان نظام عمل الوحدة سيكون مثالا يحتذى به لدى مختلف الاندية من اجل تكوين لاعبين شباب على أسس سليمة يدعمون الفريق الأول ويقدمون البديل الجاهز ويساعدون على المنافسة على أكثر من جبهة محلية وخارجية·
الشحي وحرق المراحل
وعن اللاعب الشاب محمد الشحي ومميزات هذا اللاعب قال : في البداية أود أن أوضح ان مشكلة كرة الامارات هي ان اللاعب يكتسب النجومية بمجرد ان يتألق في ثلاث جولات أو أربع، وهو أمر غير مقبول، لأن المستوى يقاس خلال موسم كامل، وبخصوص الشحي فهو لاعب موهوب، ولكن يجب ان نترك له المجال للعمل حتى يتطور ويصل الى المراتب المرجوة، بينما إذا حرق اللاعب المراحل ولم يعمل بالشكل الجيد فإن ذلك سينعكس سلبا على مستواه، وأضاف يجب على الشحي ان يعمل أكثر وان يهتم بالجوانب الفنية والتغذية الصحيحة واكتساب الخبرة من اللاعبين الكبار حتى يطور مستواه لأنه لاعب مميز وقادر على الوصول الى مستويات راقية، وقال: لم أكتشف الشحي اليوم بل تحدثت عنه منذ أشهر حيث شاهدت هذا اللاعب خلال الدقائق القليلة التي يلعبها وما يفعله بالكرة فأشرت إلى انه موهبة كبيرة يجب فسح المجال أمامها للبروز والتألق·
قلق من التراجع
وعن تراجع مستوى بعض لاعبي الأبيض وتعرضهم للإصابات قال ميتسو: نعم مثل هذه الأشياء تدعوني للقلق خاصة اذا كانت عناصر مؤثرة في التشكيلة وتشكل العمود الفقري للمنتخب، حيث فقد الأبيض ثلاثة لاعبين بعد خليجي 18 ولا يجب ان نخسر المزيد، وبالنسبة لإسماعيل مطر فكنت متأكداً من ان هذه اللاعب يتعرض لوضعية خاصة باعتباره لاعباً مؤثراً في فريقه والمنتخب، ولا يمكن الاستغناء عنه في الوقت الذي يعاني فيه من إرهاق بسبب كثرة المباريات في الدوري وكأس آسيا الى جانب أمور أخرى بعيدة عن كرة القدم مثل مسألة التكريم وما رافقه من أحداث كثيرة تشتت التركيز، وبالتالي كانت البطاقة الحمراء التي حصل عليها في دوري أبطال آسيا والإصابة التي لحقت به مؤخراً دليلاً على مرحلة الإعياء التي وصل اليها اللاعب، لذلك يتوجب منح اسماعيل مطر الراحة الكافية حتى يعود لممارسة الكرة في ظروف مواتية، أما بخصوص بقية اللاعبين فإن الانشغال بأشياء بعيدة عن كرة القدم مثل أمور التكريم والأموال والهدايا غيبت التركيز عن اللاعبين وأثرت على مستواهم في الملعب، وقد لاحظنا تعباً واضحاً على هؤلاء اللاعبين ذهنيا وبدنيا·