الاقتصادي

دبي للسيليكون تؤسس مركزاً ألمانياً للصناعة والتجارة





دبي-الاتحاد:أعلنت واحة دبي للسيليكون عن تأسيس أول مركز ألماني للصناعة والتجارة في منطقة الشرق الأوسط·
ويعد المركز، الذي تبلغ تكلفته 500 مليون درهم، مشروعاً مشتركاً مع مجموعة بن جبر· ويقع المشروع، الذي يهدف إلى تعزيز تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى دولة الإمارات، ضمن موقع واحة السيليكون ويمثل جزءاً من مجمع الأعمال المتكاملة في الواحة ويمتد على مساحة 880 ألف قدم مربع·
وقال الدكتور محمد الزرعوني نائب الرئيس والمدير التنفيذي لواحة دبي للسيليكون: ''نهدف من خلال افتتاح أول مركز ألماني للصناعة والتجارة ضمن واحة دبي للسيليكون إلى تعزيز مستوى العلاقات مع شركائنا في ألمانيا، وتوفير منصة تقنية متطورة لتبادل المعلومات مع شركات التكنولوجيا الألمانية المتوسطة وصغيرة الحجم''·
وسيمثل مركز الأعمال الألماني جزءاً أساسياً من مجمع الأعمال الذي سيتم تأسيسه حيث سيؤمن المركز كماً واسعا من الخدمات، والتسهيلات لزبائنه ، حيث سيضم المجمع بالإضافة إلى المركز، فندقاً راقياً ونخبة من الوحدات السكنية المجهزة التي تم تصميمها بما يتماشى مع أنماط الحياة العصرية في ألمانيا ووفقاً لأرقى مدارس فن العمارة الألمانية·
ومن جهته قال سعيد السويدي رئيس مجموعة بن جبر: ''يسرنا تجمع مراكز الأعمال الألمانية المنتشرة في العالم ما بين القوة الاقتصادية للشركات الألمانية المتنوعة والعاملة تحت مظلة قطاع الأعمال والصناعة الألماني، إلى جانب الحكومات المحلية والاتحادية· وسيمثل مركز الأعمال الألماني، انطلاقاً من مقره في واحة دبي للسيليكون، جزءاً من شبكة إقليمية وعالمية واسعة لتبادل المعلومات والخبرات المبدعة في مجال التقنية العالية''·
وأضاف: ''يوجد حالياً ستة مراكز أعمال ألمانية منتشرة في كافة أنحاء العالم، وسيكون هذا المركز الأول من نوعه في الشرق الأوسط، وستتم إدارته من قبل شركة مشتركة بين واحة دبي للسيليكون ومؤسسة بن جبر العقارية''·
والجدير بالذكر أن مركز الأعمال الألماني، إلى جانب المشروع المشترك مع مجموعة بن جبر، تعد أحد المبادرات العديدة التي أطلقتها واحة دبي للسيليكون بهدف تعزيز مكانتها كمركز متطور للشركات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة الحجم· وستساهم البنية الأساسية المتطورة في واحة دبي للسيليكون وشراكاتها مع نخبة من المؤسسات الأكاديمية ومراكز الأبحاث والتطوير في تعزيز دورها في تنمية قاعدة الاقتصاد المعرفي في دولة الإمارات·
ويهدف المركز الألماني إلى تزويد الشركات الألمانية المتوسطة والصغيرة الحجم بالدعم الشامل لتمكين هذه الشركات من تأسيس قواعدها الخاصة في منطقة تمتاز بأسواقها الواعدة·
و الجدير بالذكر أن المكتب الألماني للصناعة والتجارة (AHK) عمل على إنجاز هذه المبادرة لمدة ثلاث سنوات حيث عمل على مد جميع وسائل الإرشاد والدعم في كافة مراحل إنجاز المشروع· ويمثل AHK الجهة الرسمية المخولة من قبل الحكومة الألمانية الاتحادية للترويج للتجارة والصناعة بين ألمانيا والإمارات وقطر وعمان·
وأشار جورجين فريدريتش ممثل المكتب الألماني للصناعة والتجارة : '' تعتبر دولة الإمارات من الأسواق المهمة التي تهتم بها ألمانيا في الوطن العربي حيث تعتبر ألمانيا من رواد الدول العاملة في مجال تطبيق نظم الحماية البيئية وبإمكانها المساهمة في تحقيق التطور والنمو الفريد في دولة الإمارات''·