صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

الإمارات الأولى عربياً في التنافسية السياحية والجاهزية الشبكية



دبي- ''الاتحاد'': حققت دولة الإمارات العربية المتحدة إنجازين عالميين جديدين بتصدرها قائمة الدول العربية في مجالي ''التنافسية السياحية'' و''الجاهزية الشبكية''، وفقاً للتقارير السنوية الصادرة عن المنتدى الاقتصادي العالمي والتي ترصد الحراك العالمي ومدى التقدم المحرز في العديد من المجالات الاقتصادية الأساسية وفقا لأسلوب معياري ومنهجي دقيق·
وتصدرت الإمارات الدول العربية في الترتيب العام على قائمة ''مؤشر التنافسية السياحية'' حيث جاء ترتيب دولة الإمارات الأول ضمن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والمركز الثامن عشر بين 124 دولة، بينما جاءت تونس في الترتيب الثاني عربياً والـ34 عالميا·
واحتلت دولة الإمارات الترتيب الأول عالميا في مجال الترويج السياحي، وأظهر التقرير أن الدولة تتمتع بإدراك ووعي كبيرين بقيمة صناعة السياحة على المستويين الرسمي والشعبي، حيث تبوأت الإمارات المركز الثالث عالميا على هذا الصعيد، بينما حلت في المركز الثامن عالميا من ناحية البنية الأساسية القوية الداعمة للسياحة خاصة على صعيد النقل والمواصلات·
في الوقت نفسه، أوضح تقرير ''مؤشر الجاهزية الشبكية'' الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي للعام 2006/،2007 أن دولة الإمارات تأتي في المرتبة الأولى عربياً، بينما احتلت المرتبة التاسعة والعشرين على مستوى العالم، حيث يعتبر المؤشر واحدا من أهم المقاييس المعيارية التي تقيم قدرات الدول في مجال تقنية المعلومات والاتصالات ورصد نقاط الضعف والقوة فيها، ومن ثم تقييم التقدم المحرز في هذا المجال·
ويرصد المؤشر مدى جاهزية الدول المتضمنة للانخراط في المجتمع الشبكي والاستفادة من تقنية المعلومات والاتصالات وذلك على ثلاثة أبعاد أساسية هي: المناخ الاقتصادي العام، والبيئة التشريعية والتنظيمية لقطاع تقنية المعلومات والاتصالات، إضافة إلى مدى استعداد الحكومة والمؤسسات الخاصة والأفراد للتعامل مع تقنية المعلومات والاتصالات والاستفادة منها استفادة عملية فعالة·
وقال معالي محمد القرقاوي وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء: ''في مطلع شهر أبريل احتلت دولة الإمارات المرتبة الأولى في العالم العربي ضمن مؤشر مدركات الفساد لعام 2006 الصادر عن منظمة الشفافية الدولية، وفي منتصف الشهر نفسه تصدرت دولتنا المعطاء المرتبة الأولى في مجال التنافسية في العالم العربي، ضمن مجموعة دول المرحلة المتقدمة من التطور، حسب ''تقرير التنافسية العربية ''2007 الذي أطلقه المنتدى الاقتصادي العالمي في الدوحة، واليوم ها نحن نحقق إنجازين جديدين يدفعانا إلى التطلع لاحتلال مراتب مماثلة في كافة المجالات''·
وأضاف القرقاوي: ''تحرص حكومة دولة الإمارات على تطبيق أفضل المعايير العالمية واتباع أفضل الممارسات الدولية في جميع المجالات، الأمر الذي استقطب تقدير العالم واحترامه عبر مجموعة من التقارير والمؤشرات التي أثبتت بما لا يدع مجالا للشك أن الدولة تسير على الطريق الصحيح وفق منهج واضح ومحدد لتحقيق مجموعة من الأهداف التنموية الاستراتيجية المحددة''·
وأوضح القرقاوي أن هذه الإنجازات تضع على كاهل الحكومة والأفراد والمؤسسات مسؤولية كبيرة ليس فقط للحفاظ على النجاحات المتحققة ولكن لمضاعفة الجهد وزيادة العمل من أجل الوصول إلى المرتبة الأولى عالميا، مشيرا إلى مطالبة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بمضاعفة الجهد للوصول بدولة الإمارات إلى المرتبة الأولى عالميا في شتى المجالات، خلال إعلان سموه عن استراتيجية حكومة دولة الإمارات في أبريل الماضي· وأضاف: ''نعتز بنتائج التقارير الصادرة عن المنتدى الاقتصادي العالمي، وهو أكبر تجمع اقتصادي دولي وأكثرها شمولية، حيث يأتي الترتيب المتقدم لدولة الإمارات على قوائم تلك التقارير كشهادة قوية على جهود الحكومة في مجال إرساء قواعد اقتصادية متينة وترسيخ مبادئ عمل واضحة، في ضوء توجيهات القيادة الرشيدة ورؤيتها نحو مستقبل البلاد''· وأعرب معالي القرقاوي عن تفاؤله بمستقبل الدولة وعزم أبنائها على المضي قدما في تعزيز قدراتهم بهدف تحقيق الأهداف المنشودة وقال: ''لقد أصبحت الأنظار كلها موجهة إلى هذه البقعة من العالم وأصبح ينظر إلينا على أننا بوابة التغيير لدول المنطقة سواء من حيث الانفتاح السياحي أو التطور العمراني والاقتصادي أو السياسي، لذلك لا بد لنا من وضع عامل النجاح نصب أعيننا والعمل بهدف تحقيق المزيد من الإنجازات التي تساهم في تعزيز مكانة الدولة على الخارطة العالمية وإثراء لائحة المراتب الأولية لدينا''·