الاقتصادي

بدء اختبارات شبكة البيانات المفتوحة في دبي منتصف 2016

مشاركون في المؤتمر (تصوير حسن الرئيسي)

مشاركون في المؤتمر (تصوير حسن الرئيسي)

يوسف العربي (دبي)

تبدأ اللجنة العليا المشرفة على مشروع تحويل دبي إلى مدينة ذكية إجراء تجارب أولية لاستخدام شبكة البيانات المفتوحة الخاصة بالمشروع، خلال النصف الأول من العام المقبل، وستتم التجارب بين عدد من الجهات الحكومية المشاركة في الشبكة ومجموعة مختارة من الجمهور، بحسب أحمد بن بيات، عضو اللجنة.
وأكد بن بيات في تصريحات على هامش فعاليات المنتدى العالمي الثالث لإنترنت الأشياء – دبي 2015، الذي انطلقت فعالياته في دبي صباح أمس، جاهزية الجهات الحكومية في دبي لتوفير قاعدة البيانات الخاصة بها لمشاركتها مع سكان دبي عبر بوابة «دبي الذكية» للبيانات المفتوحة.
وصدر قانون البيانات المفتوحة في دبي خلال أكتوبر الماضي وهو المشروع الذي يهدف إلى تحقيق التكامل بين الخدمات الحكومية المقدمة في دبي ومزامنتها على مختلف المستويات، وتحقيق التوازن بين عملية إتاحة المعلومات والحفاظ على خصوصيتها.
ويعمل القانون على توفير البيانات التي تضم محتوى مفتوحاً للاستخدام وإعادة الاستخدام، ضمن المفهوم المتعارف عليه باسم «البيانات المفتوحة» المطبق عالمياً، بما يسهم في إبراز هذه البيانات وإتاحتها للجمهور، وتعزيز المشاركة ورفع مستوى المعرفة بها.
وقال بن بيات إن جميع الجهات الحكومية في دبي تتعاون بشكل كامل لإنجاز مشروع «دبي الذكية» على الوجه الأكمل، مشيراً إلى أنه سيتم توسيع قاعدة المشاركين بالمشروع ليشمل القطاع الخاص كجزء من منظومة نشر وتبادل البيانات في إمارة دبي وإنشاء «مكتب مدينة دبي الذكية».
وأضاف ابن بيات أن هذه المنظومة تــأتـي في إطار تهيئة جميع الظروف لإنجاز المشروع وبالتعاون مع الشركاء من الجهات الحكومية والقطاع الخاص، وعلى رأسها مشغلو الاتصالات والمصارف وغيرها من الجهات التي لديها قاعدة جماهيرية عالية.
وتستمر فعاليات الدورة الثالثة من فعاليات المنتدى العالمي لإنترنت الأشياء حتى 8 ديسمبر، وتضم أكثر من 20 تطبيقاً لحلول المدن الذكية والمترابطة، والتي تقدمها «سيسكو» وقطاع إنترنت الأشياء.
ومن خلال سلسلة «جولات المدينة الذكية»، يشاهد المشاركون في المنتدى العالمي لإنترنت الأشياء الأسباب التي تضع دبي في صدارة المدن المتقدمة تقنيا في العالم، وامتداداً لدورة المنتدى التي أقيمت العام الماضي في شيكاغو، تقدم دبي ضعف الحلول التي استعرضها المنتدى عام 2014. وتتضمن المشروعات التي يعرضها المنتدى خلال الجولات خدمات متنوعة كالمواقف المترابطة والإضاءة وإدارة النفايات وغيرها من القطاعات الخدماتية، كما تتاح الفرصة للحاضرين لرؤية تلك الحلول تعمل بشكل مترابط معاً لتتبادل البيانات فيما بينها.
وفي مركز القيادة والتحكم بدبي، تتكامل معظم الحلول في منصة رقمية، ضمن مجتمعات دبي الذكية المترابطة من «سيسكو»، ويمكن لتلك المنصة الرقمية تجميع البيانات من مختلف الحلول وأنظمة الاستشعار المرئية وتطبيقات الشركاء، وإجراء تحليل متقدم للبيانات ودعم توفير طيف واسع من الخدمات في المدن.
وأكد جون تشيمبرز، رئيس مجلس إدارة «سيسكو»، في كلمة حول دور إنترنت الأشياء في إيجاد عالم جديد من الإمكانات، على حاجة الدول والمدن والمؤسسات، فيما تدخل حقبة من التحول الرقمي، إلى إعادة التفكير في كيفية التعامل مع البنية التحتية الوطنية على مستوى ضخم.
كما ركز في حديثه على القدرات التي يتمتع بها التحول الرقمي لتحقيق أثر إيجابي ومستدام على كل جوانب المجتمع، لأن التحول الرقمي قادر على خلق ثورة في كيفية استخدامنا للموارد والتواصل فيما بيننا وإنجاز العمل وما نعرفه عن المجتمعات وعن أنفسنا وعن العالم.
وقال الدكتور سيباستيان ساكس، الرئيس التنفيذي لتقنية المعلومات في سلطة ميناء هامبورج: «في الواقع، إن سبب بحثنا عن نموذج متكامل هو أن الكثير من الأعمال تتدفق عبر المدينة، ولكنها تؤثر في مواطنينا، لذا فالهدف هو إيجاد نموذج يمكننا من التعامل مع كل ذلك دون التأثير على المواطنين وعلى المدينة نفسها».

أحمد جلفار: اتصالات تتمتع بمزايا تنافسية تضمن التفوق في القطاع
دبي (الاتحاد)

أكد أحمد عبدالكريم جلفار الرئيس التنفيذي لـ «مجموعة اتصالات» في كلمته خلال«منتدى سيسكو لإنترنت الأشياء 2015» أن مشغلي الاتصالات يتمتعون بموقع يؤهلهم للريادة والسبق في هذا المجال. وأضاف أن مجموعة اتصالات التي تتمتع بالفعل بسمعة عالمية قوية على صعيد تبنيها لأرقى معايير جودة الخدمة الأمن، تمتلك في الوقت ذاته أحدث بنية تحتية في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على مستوى العالم وهو الأمر الذي يمنحها ميزة تنافسية كبيرة عند تقديم خدمات إنترنت الأشياء. وأضاف أن مجموعة اتصالات أسست وحدة لابتكارات الاتصال من (آلة إلى آلة) «M2M» التي نجحت بالفعل في إضافة العديد من الابتكارات في هذا المجال بما يعزز الخدمات التي تقدمها الشركة لعملائها أو تقديم هذه الحلول إلى جهات أخرى. وأشار إلى إن اتصالات تركز حالياً على بناء شراكات قوية مع العديد من الشركات العالمية لتوفير حلول حصرية ومبتكرة للعملاء، مشيرا إلى أن النسبة القياسية لانتشار شبكة الألياف الضوئية في الدولة يسهم في سرعة انتشار الحلول الخاصة بإنترنت الأشياء.
وأضاف أن استراتيجية إنترنت الأشياء طويلة الأمد ومن المتوقع أن نرصد تأثيراتها على المجمع في غضون الخمس سنوات المقبلة على أن يتزايد هذا التأثير تدريجياً إلى أن يحدث تغييراً حقيقياً في أسلوب الحياة.