الرياضي

ديلبيرو يعلن الفائزين بـ«اللؤلؤة للصحافة الرياضية» 15 ديسمبر

جيانيني ميرلو رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية خلال حفل الإعلان عن المشاركين (الاتحاد)

جيانيني ميرلو رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية خلال حفل الإعلان عن المشاركين (الاتحاد)

مصطفى الديب (أبوظبي)
أقل من عشرة أيام فقط تفصل عشاق الصحافة الرياضية عن الحدث الكبير بالإعلان عن أسماء الفائزين في جائزة «اللؤلؤة للصحافة الرياضية» تلك الجائزة التي حفرت اسمها في سجلات التاريخ من النظرة الأولى لها على نافذة صاحبة الجلالة، وسعى إليها القاصي والداني من شرق الكرة الأرضية إلى غربها ومن أقصى شمالها إلى جنوبها لهدف واحد وحلم واحد هو أن يشكل الفائزون شعاع ضوء في مشكاة نورها.
تسعة أسماء فقط سوف يعلنون أبطالا في فئات الجائزة التسع التي تم الإعلان عن قائمة المرشحين لها الشهر الماضي، تسعة أسماء فقط سوف يلبسون وشاح الفخر في أبوظبي عاصمة النور والثقافة والرياضة والريادة، التي تقدم الجائزة هدية إلى العالم أجمع بجميع لغاته ومختلف لهجاته، كما يحصل الثاني والثالث في كل فئة على جائزة مالية قيمة.
ولأن الحدث غير عادي فالتجهيزات له لن تكون عادية أيضا، فهناك اجتماعات مستمرة بين أعضاء لجنة التحكيم وأيضا اجتماعات مستمرة للجنة التنفيذية للجائزة من أجل الترتيب لحفل الإعلان عن الجوائز المقرر له الخامس عشر من ديسمبر الجاري بفندق جميرا أبراج الاتحاد بالعاصمة أبوظبي.
وأعدت اللجنة التنفيذية العدة لخروج «لؤلؤة أبوظبي» للعالم بشكل مختلف وطلة بهية في نسختها الأولى التي أعلنت عن نجاحات باهرة في ظل الإقبال الكبير على المشاركة فيها بوجود أكثر من 800 ملف من مختلف أنحاء العالم وبمختلف اللغات.
ووجهت اللجنة التنفيذية الدعوة لطلبة عدد من الجامعات الموجودة على أرض الدولة من أجل حضور الحفل وأيضا التواجد في المحاضرات التي سوف تسبق الإعلان الرسمي وتتضمن العديد من الجوانب أهمها الشرح المفصل لكافة جوانب الجائزة وأهدافها، وتم توجيه الدعوة لطلاب وطلبة جامعة زايد وكلية أبوظبي وكلية دبي والفجيرة.
وتهدف اللجنة المنظمة من خلال المحاضرات الخاصة بطلبة الجامعات إلى توعية الجيل الصاعد بأهمية الصحافة الرياضية أولا، وترسيخ مبدأ المنافسة في نفوس الطلبة، لاسيما أن هناك فرصة كبيرة أمامهم للمشاركة في هذا الحدث المميز.
أما علي صعيد ضيوف الشرف الذين سوف يتواجدون في قلب الحدث الكبير، فتم توجيه الدعوة إلى النجم الإيطالي الكبير ديلبيرو لاعب منتخب إيطاليا ونادي يوفينتوس السابق، ليكون أحد أهم ضيوف الشرف في حفل توزيع الجوائز، لاسيما أنه سوف يعلن عن أسماء عدد من الفائزين من بين التسعة الأوائل.
كما سيتواجد نجم السلة العالمي الكبير ياومينج رئيس لجنة التحكيم الذي سوف يشارك الإيطالي ديلبيرو الإعلان عن الأسماء الفائزة بـ «جائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية».
وكانت أبوظبي للإعلام قد أعلنت الشهر الماضي عن قائمة الصحفيين المرشحين لنيل جوائز اللؤلؤة للصحافة الرياضية، وضمت القائمة أسماء 85 متنافساً ضمن تسع فئات تتضمنها الجائزة.
وحضر حفل الإعلان عن القائمة النهائية للمرشحين الإيطالي جيانيني ميرلو رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية، وهند العتيبة مدير إدارة الاتصال الاستراتيجي في أبوظبي للإعلام وأعضاء لجنة التحكيم وضيف الشرف وصاحب الذهبية الأولمبية جوناثان أدواردز.
كما تم خلال الحفل نفسه الكشف عن شكل الجائزة نفسها والذي جاء على شكل «لؤلؤة»، في إشارة إلى مهنة صيد اللؤلؤ التي تعد واحدة من أهم المهن التي ترمز للتراث الإماراتي الأصيل.
ويتم اختيار الفائزين بالجائزة من قبل لجنة تحكيم محترفة تتألف من 11 شخصية مرموقة، يتمتع أفرادها بخبرة طويلة في الرياضة بشكل عام والصحافة الرياضية بشكل خاص، ويرأس لجنة التحكيم، أسطورة كرة السلة السابق ياو مينج، وتضم في عضويتها كلا من جيانيني ميرلو رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية والأردني محمد جميل عبدالقادر رئيس الاتحاد العربي للصحافة الرياضية، والفرنسي فنسنت أمالف رئيس القسم الرياضي في وكالة الأخبار الفرنسية، وديا بجروت رئيس تحرير قسم الرياضة في صحيفة دي تليجراف، والأمريكي دونا دي أرونا رئيس شركة « دامار» للتسويق والاستشارات الرياضية، والجنوب أفريقي مارك جليسون المعلق التلفزيوني في السوبر سبورت لكرة القدم والصحافة المستقلة، والألماني راينر هولزسشيه رئيس قسم الصحافة والعلاقات العامة للجمعية الألمانية لكرة القدم، والأمريكي جاري كمبر مستشار في اللجنة الأولمبية الدولية، والياباني شينسوكي كوباياشي رئيس تحرير قسم الأخبار الرياضية لوكالة أنباء كيودو، والأمريكي نيل ويلسون الذي كان قد شغل منصب مراسل لصحيفة الديلي ميل البريطانية في الأولمبياد والألعاب الرياضية لمدة 25 عاماً.

إشراف دولي على الجائزة
?أبوظبي (الاتحاد)

تقام ?الجائزة العالمية التي تستضيفها «أبوظبي للإعلام» تحت إدارة الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية، وتهدف إلى تكريم الإعلاميين الرياضيين الذين قدموا أبرز أعمالهم الصحفية وإنجازاتهم المؤثرة على الساحة العالمية، حيث من المنتظر أن ينال الفائزون بالمركز الأول عن كل فئة «كأس اللؤلؤة» بالإضافة إلى جائزة مالية قدرها 10 آلاف دولار أميركي، بينما ينال كل من صاحبي المركزين الثاني والثالث على التوالي جائزة وقدرها 5 آلاف دولار أميركي لكل منهما.? ?ويرى جياني ميرلو، رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية أن جائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية تلعب دوراً هاماً في إبراز دور مهنة الصحافة التي واجهت صعوبات وعوائق مؤخراً»، مشيراً إلى أن« هذا الحدث يعد فرصة لإظهار أهمية الصحافة ودورها الفعال، من خلال الأعمال الصحفية المقدمة التي يمكن من خلالها لمس المتعة الرياضية التي يقدمها الصحفي والتي تشكل أداة للثقافة العالمية».?

الانطلاقة من عاصمة النور
أبوظبي (الاتحاد)?

?انطلقت «جائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية»، من متحف اللوفر بباريس في مارس الماضي، وهي المبادرة الأولى التي شكلت منعطفاً بارزاً في مسيرة تطور صناعة الإعلام الرياضي، إذ دُعي من خلالها صحفيو الإذاعة والتلفزيون ومراسلوها والمصورون ومصورو الفيديو إلى تقديم أمثلة عن أفضل أعمالهم، والمنافسة على نيل جوائزها العالمية.?? ?
?وخصص المكتب التنفيذي للجائزة جوائز تعنى بالمبادرات الرياضية التي تخدم المجتمع تحت اسم «من أجل عالم أفضل» وهي خاصة بالمقالات التي تعنى بالمبادرات الرياضية التي تهدف إلى تحسين مستوى حياة أفراد المجتمع، حيث ينال صاحبها 10 آلاف دولار، وتقدم منحة 50 ألف دولار إلى المشروع الاجتماعي أو المؤسسة الاجتماعية التي يتناولها التقرير الصحافي الفائز.
فيما تتولى لجنة التحكيم منح جوائز تكريمية خاصة ضمن ثلاث فئات «حياة في مجال الرياضة، وتحقيقات صحفية، وأفضل تطبيق».??