الإمارات

ملك المغرب ومحمد بن زايد يوجهان بتمديد فعاليات معرض الأسبوع المغربي التراثي

بتوجيهات من صاحب الجلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية الشقيقة وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أعلنت اللجنة المنظمة العليا لمعرض الأسبوع المغربي التراثي عن تمديد فترة فعاليات المعرض حتى 26 ديسمبر الجاري بعد أن كان مقررا له أن يختتم يوم 11 ديسمبر الجاري وذلك لأهمية البعد الثقافي والتراثي في تعزيز وتوطيد أواصر العلاقات والتعاون بين الشعبين الشقيقين وإتاحة الفرصة بشكل أكبر لجميع المواطنين والمقيمين للاطلاع على حضارة وثقافة المغرب وتاريخه العريق.


وشهد اليوم الافتتاحي لفعاليات المعرض نجاحا كبيرا وحضورا جماهيريا مميزا ترجم مدى تفاعل مجتمع الإمارات واهتمامه بالتراث والثقافة ودورها الكبير في تنمية التواصل بين شعوب العالم.

من جهته، تقدم سعادة مطر سهيل اليبهوني عضو المجلس الوطني الاتحادي رئيس اللجنة العليا المنظمة لمعرض «الأسبوع المغربي التراثي» بأسمى آيات الشكر والتقدير لجلالة ملك المملكة المغربية الشقيقة وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وتوجيهاتهما السديدة بتمديد فترة فعاليات المعرض إلى تاريخ 26 ديسمبر الجاري والتي سيكون لها الأثر الكبير في تحقيق النجاح والتميز لجميع الفعاليات التي يضمها المعرض في أروقته.

وأكد أن توجيهات قيادات البلدين الحكيمة تدل على أهمية الثقافة والتراث في تنوير المجتمعات وتعزيزها كلغة للتواصل بين الأجيال مشيرا إلى أن تمديد الفترة سيتيح لجميع الزوار من مواطنين ومقيمين وكافة أجيال مجتمع الإمارات التعرف بشكل أكبر على مكونات حضارة المغرب الأصيلة وما تضمه من موروثات الماضي، مشيداً بالتوجيهات الحكيمة التي تحرص دائما وباستمرار على حماية التراث العربي والحفاظ على مسيرته.

وتوجه اليبهوني بالشكر أيضا لسمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي والأمير مولاي رشيد وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وسمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان نائب مستشار الأمن الوطني وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي وسمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع ومعالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس دائرة النقل لحضور الافتتاح والتعرف عن كثب على إرث ثقافي عريق تمتزج فيه الفنون الشعبية بالشخصية المغربية المميزة.

وأكد اليبهوني أن حضور صاحب الجلالة الملك محمد السادس وافتتاح هذا الأسبوع الذي يأتي بالتزامن مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الرابع والأربعين يعكسان عمق العلاقات الإماراتية المغربية وشدد على أن رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب الجلالة الملك محمد السادس لهذا الحدث الكبير ما هو إلا تأكيد على عمق العلاقات الأخوية بين الدولتين الشقيقتين ورغبة القيادة في الدولتين على تعزيز هذه العلاقة بشكل أكبر، مشيرا إلى أن هذه العلاقات تتجسد من خلالها أجمل أشكال الأخوة والتضامن بين البلدين الشقيقين وأوضح أن هذه العلاقات المميزة تزداد قوة يوما بعد يوم بفضل الرؤى السديدة للقيادة الحكيمة للبلدين الشقيقين.
وأشاد بمتابعة واهتمام سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وتوجيهات سموه التي كان لها الأثر الكبير في نجاح هذا المحفل الثقافي التراثي.

وقال إن احتضان أبوظبي للأسبوع المغربي التراثي ما هو إلا دليل على عمق ومتانة العلاقة بين الشعبين الشقيقين، ونموذج في التواصل الثقافي بين الدولتين اللتين تتمتعان بعلاقات نموذجية على كل الصعد معتبرا أن مثل هذه الفعاليات تعزز من أواصر الأخوة بين الأشقاء وترتقي بالعلاقات على الصعيد الشعبي من خلال التعريف بثقافة وتراث الأشقاء بالمغرب وهو تراث غني يجمع بين التنوع والأصالة العربية.

وأكد مستشار صاحب السمو ولي عهد أبوظبي لشؤون المغرب متانة العلاقات التاريخية والأخوية التي تجمع دولة الإمارات العربية المتحدة بالمملكة المغربية في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والإعلامية والعلمية والسياحية والثقافية، مشيراً الى أن تزامن إقامة الأسبوع المغربي التراثي مع احتفالات البلاد باليوم الوطني الرابع والأربعين تؤكد على متانة الروابط الوثيقة بين الشعبين الشقيقين.

ونوه إلى أن احتضان نادي أبوظبي للفروسية لاستعراض فنون التبوريدة والتي تعد فنا رياضيا من فنون الفروسية المغربية التقليدية والتي يرجع تاريخها إلى القرن الخامس عشر الميلادي، يمثل فرصة سانحة للتعرف على لوحات الفلكور المغربية التي تمجد البارود والبندقية بجانب التعريف بالثقافة والتراث المغربي العريق باعتباره مكونا من المكونات الأساسية للهوية المغربية والتي تعد ركنا أصيلا في تاريخ وحضارة المغرب.

وقال إن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان مؤسس وباني نهضة الإمارات كان يحب المغرب وأرضها وشعبها وهم أحبوه والعلاقات بين البلدين الشقيقين ترتكز على التاريخ الواحد والهدف الواحد والمصير المشترك والمودة الصادقة وانعقاد أسبوع التراث المغربي في أبوظبي وبالتزامن مع اليوم الوطني لدولة الإمارات ما هو إلا تعبير صادق عن المحبة الكبيرة التي تربط البلدين وتأكيد على العلاقات القوية التي تربطهما.

وأوضح أن تنظيم فعاليات الأسبوع بحضور ملك المغرب أمر يعبر عن الرؤى المشتركة المتواصلة من الماضي وحتى الحاضر والمؤكد أنها ستستمر في المستقبل ما يعكس النقلة النوعية التي تعيشها العلاقات بين البلدين في كل حقبة بجميع المجالات العلمية والاقتصادية والثقافية وفي جميع المجالات الأخرى.

من جهته، قدم سعادة عيسى حمد أبو شهاب سفير الدولة السابق في المغرب التهنئة للقيادة الرشيدة وشعب الإمارات بمناسبة اليوم الوطني الـ44، معتبرا أن هذه اليوم العزيز على قلوب الجميع يأتي وسط تلاحم القيادة والشعب، وشهد تفاعلا كبيرا من جميع قطاعات المجتمع.

وقدم بوشهاب أسمى آيات الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وجلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لدورهم الريادي في تعزيز العلاقات بين البلدين التي يعود تاريخها إلى عقود طويلة، معتبرا أن تطورها الدائم ما هو إلا ثمار لما غرسه المغفور لهما بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والملك الحسن الثاني رحمهما الله.

وقال بوشهاب: «المغفور له الشيخ زايد بن سلطان مؤسس وباني نهضة الإمارات كان يحب المغرب وأرضها وشعبها وهم أحبوه والعلاقات بين البلدين الشقيقين ترتكز على التاريخ الواحد والهدف الواحد والمصير المشترك والمودة الصادقة، وانعقاد أسبوع التراث المغربي في أبوظبي وبالتزامن مع اليوم الوطني لدولة الإمارات، ما هو إلا تعبير صادق عن المحبة الكبيرة التي تربط البلدين وتأكيد على العلاقات القوية التي تربطهما».

وشكر سفير الدولة السابق في المغرب جلالة ملك المغرب والوفد المرافق له على مشاركتهم في احتفالات البلاد باليوم الوطني الـ44، متقدما بالشكر والتقدير لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة واهتمامه الكبير وإشرافه المباشر على انعقاد فعاليات المعرض، متمنيا المزيد من الازدهار والتقدم وكل ما من شأنه أن يجعل البلدين الشقيقين منارات للحضارة والتقدم في العالم.