الإمارات

تحركات مدنية في عدن لإنهاء ظاهرة السلاح

ناشطان من المجتمع المدني خلال الحملة في عدن (الاتحاد)

ناشطان من المجتمع المدني خلال الحملة في عدن (الاتحاد)

عدن (الاتحاد)

تواصلت الحملات المدنية المطالبة بإنهاء حمل السلاح وفرض الأمن والاستقرار من جديد في عدن عقب تحرر المدينة من سيطرة مليشيات الحوثي والمخلوع صالح. في وقت قتل يمني في العقد الثالث من عمره في حي «بلوك 4» بمنطقة حاشد بمديرية المنصورة برصاص مسلحين مجهولين كانوا يستقلون سيارة وتمكنوا من الفرار. ونفذ ناشطو المجتمع المدني من مؤسسة (بيتر لايف) الشبابية مبادرة بعنوان (سلاحي يدمر مدينتي) بهدف التوعية والتحذير من مخاطر حمل واستخدام السلاح في عدن. وتضمنت المبادرة نشر ملصقات وكتابة شعارات توعوية وإقامة محاضرات تحذر من خطورة الاستخدام العشوائي للسلاح في عدن. كما نظمت وقفة احتجاجية في خورمكسر في إطار الحملة الشعبية لمناهضة حمل السلاح، شاركت فيها قيادات محلية ومدنية وعدد من الشباب والمواطنين رفعوا شعار الأمن والسلام ضرورة في عدن. وقال القائمون على الوقفة، إنها جاءت ضمن أساليب الضغط المجتمعي على الشاب المسلح لإدراكه خطورة حمله هذه الآلة القاتلة والمضرة بالمدينة والإنسان.