الإمارات

برنامج الشيخ صقر للتميز الحكومي نموذج إقليمي فريد في التطوير

ورشة عمل حول معايير نموذج التميّز الخاص ببرنامج «جائزة الشيخ صقر للتميز الحكومي» (أرشيفية)

ورشة عمل حول معايير نموذج التميّز الخاص ببرنامج «جائزة الشيخ صقر للتميز الحكومي» (أرشيفية)

رأس الخيمة (وام)

تأسس برنامج الشيخ صقر للتميز الحكومي بموجب المرسوم الأميري رقم 10 لعام 2004 وهو ثاني برامج التميز الحكومي على مستوى الدولة بعد برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز من حيث النشأة.
وأطلق برنامج الشيخ صقر منذ نشأته 10 دورات ناجحة من جائزة رأس الخيمة للتميز الحكومي شاركت فيها معظم الدوائر والهيئات المحلية ووحداتها التنظيمية وموظفيها اضافة الى الإدارات الاتحادية العاملة بالإمارة وموظفيها التي شاركت في الدورات الأربع الأخيرة.
وتتويجا للنجاح الكبير الذي حققه البرنامج انضمت جائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي اعتبارا من دورتها الحادية عشرة إلى برنامج الشيخ صقر للتميز الحكومي بموجب المرسوم الأميري رقم 25 لسنة 2014 الذي أصدره صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم رأس الخيمة في الأول من يونيو عام 2014.
وأصبح البرنامج يتكون من خمسة جوانب رئيسة هي برنامج المنح الدراسية وتطوير الطلبة وجائزة رأس الخيمة للتميز الحكومي وبرامج تطوير القادة ومكتب رأس الخيمة للتنافسية وجائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي.. وأوكلت للبرنامج مهمة تطوير القطاع الحكومي في الإمارة بجميع جوانبه ومستوياته الاستراتيجية والتشغيلية والتنظيمية والبشرية.
وتتمحور رؤية البرنامج حول إرساء نموذج إقليمي فريد في التطوير المؤسسي وتحقيق ريادة حكومية متميزة من خلال رسالة البرنامج التي تسعى إلى دعم التنمية الشاملة في الإمارة ودعم التميز التعليمي من خلال رعاية الطلبة المتميزين وإعداد قادة المستقبل وبناء القدرات المؤسسية وتمكين المؤسسات الحكومية من تطبيق المعايير العالمية للتميز وذلك في إطار قيمي يشتمل على المهنية والشراكة والتميز والابتكار والنتائج والتمكين والتوازن والذي يقصد به تحقيق التوازن بين الجوانب الإنسانية والفنية في جهود التطوير.
وتأتي على رأس الأهداف الاستراتيجية للبرنامج تأسيس وترسيخ دعائم التميز والجودة والإبداع في عمل المؤسسات الحكومية والمساعدة في تطوير القدرات والإمكانات المؤسسية الذاتية واكتشاف واستقطاب وتطوير الطاقات والقدرات البشرية الواعدة وتشجيع التنافس الإيجابي بين المؤسسات المحلية في ضوء معايير التميز العالمية وتكريم الجهود المتميزة ودعم جهود المؤسسات الحكومية في التغيير والتحول الاستراتيجي وتأسيس ودعم جهود الشراكة مع مختلف المؤسسات الاتحادية والإقليمية والعالمية وإعداد الدراسات والأبحاث لأغراض التطوير المؤسسي وتخطيط برامج تطويرية مبتكرة للارتقاء بالعمل الحكومي ومتابعة تنفيذها.
وتمكن برنامج الشيخ صقر من تعزيز فكر الإبداع والتطبيقات الابتكارية من خلال الفئات المختلفة في جائزتي التميز الحكومي والتميز التعليمي والتي تم تخصيصها للإبداع والابتكار.. فعلى مستوى جائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي في دورتها الثانية عشرة يوجد تركيز كبير على الابتكار من خلال تخصيص 6 فئات من أصل 28 فئة من فئات الجائزة أي بنسبة 21.4 بالمائة لتنصب حول موضوعات الإبداع والابتكار وإدارة الموهبة بشكل صريح.
وهذه الفئات هي فئة المدرسة المتميزة في الابتكار وفئة المدرسة المتميزة في رعاية الطلبة الموهوبين وفئة المعلم المبتكر وفئة الطالب المبدع وفئة أفضل ابتكار علمي طلابي وفئة الطالب الموهوب وفي كافة الأحوال تسعى الجائزة إلى المساهمة في تحقيق التميز والإبداع التعليمي في إمارة رأس الخيمة من خلال تمكين القطاع التعليمي بكافة شرائحه من تطبيق المعايير العالمية للتميز وتشجيع التفكير الإبداعي والابتكار وتحفيز وتقدير جهود المتميزين.
وعلى مستوى جائزة رأس الخيمة للتميز الحكومي في دورتها العاشرة تتصدر أهداف الجائزة التي تسعى إلى تحقيقها.. نشر مفاهيم التميز والإبداع والابتكار والجودة وتعميم أفضل الممارسات الإدارية والمهنية وتحفيز وتشجيع موظفي الحكومة على مختلف مستوياتهم الوظيفية على الإبداع والابتكار.. وانعكس ذلك بشكل مباشر على تخصيص 3 فئات صريحة للإبداع والابتكار وهي الدائرة الحكومية المبدعة والموظف الحكومي المبدع والمبادرة الخدمية المتميزة بالإضافة الى اشتمال جميع الفئات الفرعية لفئة التفوق الوظيفي على معيار متعلق بالمبادرة والابداع.. وفئات المشروع الحكومي المشترك وأفضل خدمة حكومية على الهاتف المحمول والجهة الحكومية المتميزة في التحسين الذاتي على معايير مخصصة للإبداع والابتكار.. وهذا بخلاف ما يتضمنه نموذج التميز والمستوحى من نموذج التميز الأوروبي لمبدأ الإبداع والابتكار كأحد المبادئ الأساسية لنموذج التميز المؤسسي والذي يتم تطبيقه على فئتي الدائرة الحكومية المتميزة والوحدة التنظيمية المتميزة.