كرة قدم

16 متهماً جديداً في فساد «الفيفا»

 لوريتا لينش المدعي العام الأميركي أثناء الإعلان عن المتهمين الجدد (رويترز)

لوريتا لينش المدعي العام الأميركي أثناء الإعلان عن المتهمين الجدد (رويترز)

واشنطن (أ ف ب)

أعلن القضاء الأميركي أن هناك 16 متهماً جديداً بينهم مسؤولون كبار سابقون وحاليون في الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) متورطون في الفساد الذي يضرب المنظمة الكروية الأهم في العالم.
وقالت لوريتا لينش المدعي العام الأميركي في مؤتمر صحفي في واشنطن: «كل واحد من الأشخاص الـ16 الجدد متهم بالابتزاز المنظم وغيره من الجرائم المرتبطة بانتهاكات ارتكبت في ممارسة مهامه على مدى فترة طويلة».
واعتقلت الشرطة السويسرية بناء على طلب الولايات المتحدة عضوي اللجنة التنفيذية في الفيفا، البارجوياني خوان أنخل نابوت رئيس اتحاد أميركا الجنوبية والهندوراسي ألفريدو هاويت بانيجاس رئيس اتحاد الكونكاكاف بالوكالة (أميركا الشمالية والوسطى والبحر الكاريبي)، فجر اليوم في زيوريخ قبيل مشاركتهما في اجتماع لدراسة اقتراحات لجنة الإصلاحات.
وأعلنت لينش أيضاً أن ثمانية متهمين اعترفوا بالذنب في فضائح الفساد بقولها «أن ثمانية متهمين إضافيين أقروا بالذنب، لقد اعترفوا بمسؤوليتهم وبجرائمهم الجنائية».
وأشارت إلى هؤلاء الأشخاص الثمانية يتوزعون بين من تم اتهامه في وقت سابق من العام الحالي وبين من اعتقل الخميس، مؤكدة أن خمسة منهم ليسوا ضمن اللائحة الأولى التي وجهت إليها الاتهامات من قبل السلطات الأميركية قبل ستة أشهر.
وأضافت لينش: «أن حجم الفساد المزعوم غير معقول»، مؤكدة: «يجب أن تكون الرسالة في هذا الإعلان واضحة لكل فرد مذنب لا يزال في الظل أملاً في الهروب من التحقيق الجاري، فلن يتمكن من الإفلات».
ومن بين المتهمين أيضاً رئيس الاتحاد البرازيلي ونائب رئيس الفيفا سابقاً ريكاردو تيكسييرا.
وتولى تيكسييرا رئاسة الاتحاد البرازيلي 23 عاماً حتى استقالته العام 2012، وقد فتح الفيفا إجراءً داخلياً بحقه في أكتوبر الماضي مع ستة أشخاص آخرين.
ويتهم تيكسييرا بالرشوة وتبييض الأموال بين 2009 و2012.
يذكر أن جوزيه ماريا مارين الذي خلف تيكسييرا في رئاسة الاتحاد البرازيلي كان من ضمن المسؤولين الذين اعتقلتهم الشرطة السويسرية في 27 مايو الماضي قبل يومين من انتخابات رئاسة الفيفا.
وقد سلمت السلطات السويسرية مارين إلى الولايات المتحدة في الثالث من نوفمبر الماضي.
وقامت السلطات السويسرية أواخر مايو وبطلب من القضاء الأميركي باعتقال سبعة مسؤولين في الفيفا عشية الانتخابات الرئاسية أيضاً مطلقة الشرارة لعاصفة هزت أركان الفيفا على مدى الأشهر الأخيرة.
وجرت الانتخابات في موعدها وتحديداً بعد يومين من موجة الاعتقالات الأولى وحسمها السويسري جوزيف بلاتر في مصلحته على حساب الأردني علي بن الحسين قبل أن يضطر إلى الاستقالة من منصبه بعد 4 أيام فقط تحت وطأة الفضائح المتتالية.
وحددت اللجنة التنفيذية الجديدة للفيفا 26 فبراير المقبل موعداً للجمعية العمومية غير العادية لانتخاب رئيس جديد خلفاً لبلاتر.
ودخل الاتحاد الدولي في الفوضى الشاملة بعد أن انهار الهيكل على أهم رموزه بإيقاف رئيسه المستقيل بلاتر والفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي والذي كان ينظر له كأبرز المرشحين لخلافته بعد اتهامه بالحصول في عام 2011 على مليوني فرنك سويسري من الفيفا مقابل أعمال استشارية قام بها بين 1999 و2002.
كما تشتبه وزارة العدل السويسرية بأن بلاتر وقع «عقداً (لمنح حقوق نقل مونديالي 2010 و2014) ليس في مصلحة الفيفا» مع الاتحاد الكاريبي للعبة عندما كان الترينيدادي جاك وارنر رئيساً له.
وقررت لجنة الأخلاق أيضاً في الفيفا إيقاف الكوري الجنوبي مونغ-جوون تشونج ست سنوات، والفرنسي جيروم فالك الأمين العام السابق للفيفا لمدة 90 يوماً أيضاً، ليتواصل بالتالي مسلسل فضائح الفساد الذي يزلزل الفيفا.

رئيس الاتحاد البرازيلي يتنحى مؤقتاً للدفاع عن نفسه
ريو دي جانيرو (أ ف ب)

أعلن رئيس الاتحاد البرازيلي لكرة القدم ماركو بولو دل نيرو تخليه مؤقتا عن منصبه من أجل «الدفاع عن نفسه» أمام لجنة الأخلاق في الاتحاد الدولي (الفيفا) والقضاء الأميركي بعد تهم الفساد التي وجهت اليه.
وعين دل نيرو نائب الرئيس ماركوس انطونيو فيسنتي بدلاً عنه «بصفة مؤقتة».
وجاء في بيان للاتحاد البرازيلي «أن الرئيس ماركو بولو دل نيرو تقدم بطلب إعفاء مؤقت من منصبه من أجل الاهتمام بالدفاع عن نفسه بعد أن ورد اسمه في إجراءات للقضاء الأميركي ولجنة الأخلاق في الفيفا». وتابع «أن الرئيس ليس على علم بالتهم الموجهة إليه في أي من الإجراءات المذكورة، وهو واثق من قدرته على إثبات براءته عندما يستطيع ممارسة حقه الدستوري في الدفاع عن نفسه».
وكانت لجنة الأخلاق في الفيفا كشفت أنها فتحت تحقيقا بحق دل نيرو منذ 23 من الشهر الماضي. ولم تعط اللجنة مزيدا من التفاصيل عن هذا التحقيق أو التهم الموجهة إلى الرجل. كما ورد اسم دل نيرو ضمن المتهمين من قبل القضاء الأميركي امس بالذات إذ أعلنت لوريتا لينش المدعي العام الأميركي أن هناك 16 متهما جديدا متورطون في قضايا فساد.
وكان دل نيرو استقال في 26 نوفمبر الماضي من عضويته في اللجنة التنفيذية للفيفا واتحاد أميركا الجنوبية.
ومن بين المتهمين في القائمة الجديدة أيضا رئيس الاتحاد البرازيلي ونائب رئيس الفيفا سابقا ريكاردو تيكسييرا.

لجنة الأخلاق .. جلسة استماع لـ«بلاتيني» في 16 ديسمبر
جنيف (أ ف ب)

حددت لجنة الأخلاق المستقلة في الاتحاد الدولي لكرة القدم جلسة استماع للفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي الموقوف بين 16 و18 ديسمبر الجاري حسب مصدر مقرب من الفيفا. وأوضح المصدر: «طلب بلاتر وبلاتيني أن يتم الاستماع إليهما وسيحصلان على ذلك»، مضيفاً: «سيتم الاستماع إلى بلاتيني على الأرجح بين 16 و18 ديسمبر». وكانت غرفة الحكم في لجنة الأخلاق أعلنت في 23 نوفمبر الماضي بدء إجراءات محاكمة الرجلين.
وقد أوقفت لجنة الأخلاق بلاتر وبلاتيني في 7 أكتوبر الماضي عن ممارسة جميع الأنشطة الكروية لمدة 90 يوماً (حتى 5 يناير 2016) بسبب «دفع غير شرعي» من الأول إلى الثاني عام 2011 يصل إلى مليوني دولار عن عمل قام به الفرنسي لمصلحة الفيفا بين 1999 و2002. وسبق لمصادر مقربة من لجنة الأخلاق أن أشارت إلى أن بلاتر وبلاتيني يواجهان عقوبة الإيقاف من 5 إلى 7 سنوات.
وكان تيبو أليس محامي بلاتيني كشف أن الفيفا يسعى لإيقاف موكله مدى الحياة ، قائلاً بعد قرار البدء بإجراءات المحاكمة: «طالبت غرفة التحقيق في لجنة الأخلاق بإيقاف بلاتيني مدى الحياة. لقد رأينا ذلك في الملف الذي أحيل إلينا. يؤسفني أن يخرج ذلك إلى العلن، لأن السرية المطلقة كان يجب أن تحيط بهذا الإجراء».
وعلقت لجنة الانتخابات في الفيفا ترشيح بلاتيني لخلافة بلاتر في الانتخابات المقررة في 26 فبراير 2016 حتى انتهاء إيقافه، علماً بأنه كان يعد أبرز المرشحين للفوز بالرئاسة.

هاويت ينفض يديه!
اسونسيون (أ ف ب)

نفى عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) الهندوراسي الفريدو هاويت بانيجاس الذي اعتقل الخميس في سويسرا مع البارجوياني خوان انخل نابوت ، أن يكون متورطا في أي أمر على علاقة بالفساد.
وقال رئيس الاتحاد الهندوراسي السابق رافايل كاليخاس «إن السيد هاويت يؤكد أنه ليس متورطا في أي شيء».
واعتقلت الشرطة السويسرية بتهم فساد بناء على طلب الولايات المتحدة هاويت (64 عاما) الذي يتولى بالوكالة رئاسة اتحاد الكونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والبحر الكاريبي) قبيل مشاركته مع نابوت في اجتماع اللجنة التنفيذية للفيفا . وتلقى اتحاد أميركا الجنوبية الذي يرأسه نابوت ومقره في اسونسيون خبر الاعتقال باستغراب، وأصدر بيانا أوضح فيه أنه «علم بالتطورات التي حصلت لرئيسه في زيوريخ وأنه سيواصل تعاونه مع التحقيق».

قائمة المتهمين
واشنطن (أ ف ب)

في ما يلي أسماء المتهمين الـ16 المتورطين بالفساد الذي يضرب الاتحاد الدولي لكرة القدم بحسب ما أعلن القضاء الأميركي الخميس:

الهندوراسي ألفريدو هاويت
نائب رئيس الفيفا ورئيس اتحاد الكونكاكاف بالوكالة (أوقف في زيوريخ اليوم الخميس).

البارجوياني خوان أنخل نابوت
نائب رئيس الفيفا ورئيس اتحاد أميركا الجنوبية (أوقف في زيوريخ اليوم الخميس).

أرييل ألفاريدو من بنما
عضو لجنة الانضباط في الفيفا وعضو سابق في اللجنة التنفيذية لاتحاد الكونكاكاف.

البيروفي مانويل بورجا
عضو حالي في لجنة التطوير في الفيفا، ورئيس الاتحاد البيروفي السابق.

الهندوراسي رافايل كاليخاس
عضو في لجنة التلفزيون والتسويق في الفيفا.

البوليفي كارلوس تشافيز
أمين الصندوق في اتحاد أميركا الجنوبية (كونميبول) الرئيس السابق للاتحاد البوليفي.

الإكوادوري لويس شيريبوجا
رئيس الاتحاد الإكوادوري وعضو اللجنة التنفيذية لاتحاد أميركا الجنوبية.

البرازيلي ماركو بولو دل نيرو
رئيس الاتحاد البرازيلي لكرة القدم الذي استقال من عضوية اللجنة التنفيذية للفيفا الأسبوع الماضي.

إدواردو ديلوكا
الأمين العام السابق لاتحاد أميركا الجنوبية.

الجواتيمالي براين خيمينيز
رئيس الاتحاد الجواتيمالي لكرة القدم وعضو لجنة الفيفا للعب النظيف والمسؤوليات الاجتماعية.

جوزيه لويس ميزنر
أمين عام اتحاد أميركا الجنوبية.

رومر أوسونا
عضو في لجنة الفيفا للتدقيق والمراقبة وأمين الصندوق السابق لاتحاد أميركا الجنوبية.

الجواتيمالي رافايل سالجيرو
عضو سابق في الفيفا ورئيس اتحاد جواتيمالا.

البرازيلي ريكاردو تكسييرا
رئيس الاتحاد البرازيلي السابق وعضو اللجنة التنفيذية للفيفا.

الجواتيمالي هيكتور تروخيللو
الأمين العام الحالي لاتحاد كرة القدم في جواتيمالا، وقاض في المحكمة الدستورية في بلاده.

السلفادوري رينالدو فاسكيز
رئيس اتحاد كرة القدم في بلاده.